بحث كامل عن السوطيات الدوارة

السوطيات الدوارة من الكائنات المائية أحادية الخلية العديدة التي تحمل سوطين مختلفين ولها خصائص كل من النباتات والحيوانات، ومعظمها بحري، وعلى الرغم من أن البعض يعيش في موائل المياه العذبة، تعتبر المجموعة مكونا مهما من العوالق النباتية في جميع البحار باستثناء البحار الباردة، وهي حلقة وصل مهمة في السلسلة الغذائية، وينتج السوطيات الدوارة أيضا بعضا من اللمعان الحيوي الذي يظهر أحيانا في البحر في ظل ظروف معينة، ويمكن أن تتكاثر عدة أنواع بسرعة لتكوين أزهار مائية أو مد وجزر حمراء تغير لون الماء وقد تسمم الأسماك والحيوانات الأخرى، وتنتج بعضها السموم التي تعد من أكثر المواد السامة المعروفة .

تصنيف السوطيات الدوارة

تصنيف المجموعة مثير للجدل تاريخيا، حيث وضعها علماء النبات في تقسيم الطحالب، وادعى علماء الحيوان لهم كأعضاء في النظام البدائي، وعلى الرغم من أنها غالبا ما تعتبر طحالب في قسم السوطيات الدوارة، إلا أن هذا الموضع مثير للجدل لأن هذه الكائنات لها نوى فريدة وجينومات أكبر بكثير من الطحالب حقيقية النواة، ويتراوح حجم السوطيات الدوارة من حوالي 5 إلى 2000 ميكرومتر (0.0002 إلى 0.08 بوصة)، ومعظمها مجهرية لكن بعضها شكل مستعمرات مرئية، والتغذية بين السوطيات الدوارة ذاتية التغذية، وغير متجانسة أو مختلطة، وبعض الأنواع طفيلية أو متعاقبة، وهي حوالي نصف الأنواع من التمثيل الضوئي، ومع ذلك فإن هناك العديد من المفترسين أيضا، وعلى الرغم من أن العمليات الجنسية قد أثبتت في بضعة أجناس، إلا أن التكاثر يكون إلى حد كبير عن طريق الانشطار الثنائي أو المتعدد في ظل ظروف مواتية .

وقد يصل عدد سكان السوطيات الدوارة إلى 60 مليون كائن حي لكل لتر من الماء، ويتم ربط خلية السوطيات الدوارة بواسطة أخدود متوسط ​​أو ملفوف، والحلقة التي تحتوي على سوط يمتد الأخدود الطولي لها من الحلق الخلفي إلى النقطة التي يتم عندها وضع سوط ثاني، وتكون نوى السوطيات الدوارة أكبر من نوى حقيقيات النوى الأخرى، وما يسمى بالسوطيات الدوارة المدرعة مغطاة بصفائح السليلوز، والتي قد يكون لها امتدادات شوكي طويلة، وبعض الأنواع التي تفتقر إلى دروع لها بيليه رقيقة (طبقة واقية)، و للسوطيات الدوارة التركيبية الضوئية ببلاستيدات صفراء أو بنية اللون (أجسام تحتوي على صبغات) وقد تخزن الطعام في شكل نشا أو مركبات تشبه النشا أو زيوت .

علم التشكل المورفولوجيا

السوطيات الدوارة أحادية الخلية وتمتلك اثنين من سلالة متباينة الناشئة عن الجانب الخلية البطنية، ولديهم سوط مستعرض يشبه الشريط مع موجات متعددة تتفوق على يسار الخلية وأخرى تقليدية وهي السوط الطولي، كما إن السوط المستعرض عبارة عن شريط متموج لا تتجول فيه إلا الحافة الخارجية من القاعدة إلى الحافة، وذلك بسبب عمل axoneme الذي يمتد على طوله، وتنتج حركة flagellar الدفع الأمامي وأيضا قوة تحول، والسوط الطولاني تقليدي في المظهر مع القليل من الشعر أو بدونه، ويدق مع فترة واحدة أو فترتين فقط لموجته، وتكمن السوط في الأخاديد السطحية والأخر المستعرض في الحويصلة والأخرى الطولية في التلم على الرغم من أن جزءه البعيد يظهر بحرية خلف الخلية في أنواع السوطيات الدوارة المزودة بجلد، وعلى سبيل المثال يتم التمييز بين السوطين ولكنهما لا يرتبطان بالأخاديد .

تصنيف السوطيات الدوارة

السوطيات الدوارة هي الطلائعيات التي تم تصنيفها باستخدام كل من المدونة الدولية للتسميات النباتيةICBN ، والتي تمت إعادة تسميتها الآن باسم ICN والمدونة الدولية للتسميات الحيوانية (ICZN) ، وما يقرب من نصف الأنواع الحية من السوطيات الدوارة هي  autotrops  وتمتلك البلاستيدات الخضراء .

الاستراتيجيات الغذائية للسوطيات الدوارة

توجد ثلاث إستراتيجيات تغذوية في السوطيات الدوارة وهم الضمور الضوئي، والمخلوط، والتغاير، ويمكن أن تكون Phototrophs  ذات الخواص النشيطة نشطة ضوئيا، ولكنها أيضا غير متجانسة، والمخلوطات الاختيارية والتي يكون فيها التوتر الذاتي أو التغاير غير الكافي للتغذية مصنفة على أنها برمائية، وإذا كان كلا النموذجين مطلوبين فإن الكائنات الحية هي خليط حسي دقيق، ولا تحتوي بعض السوطيات الدوارة التي تعيش بحرية على البلاستيدات الخضراء، ولكنها تستضيف الإندوسيمبيوت الضوئي، وقد يستخدم عدد قليل من البلاستيدات الغريبة، والتي يتم الحصول عليها من الطعام قد تتغذى بعض السوطيات الدوارة على كائنات أخرى كحيوانات مفترسة أو طفيليات .

الطحالب الضارة

تزدهر السوطيات الدوارة في بعض الأحيان بتركيزات أكثر من مليون خلية لكل ملليلتر، وفي ظل هذه الظروف يمكن أن تنتج السموم (وتسمى عادة السموم الدينوتينية) بكميات قادرة على قتل الأسماك وتراكم في مغذيات مرشح مثل المحار، والتي بدورها يمكن أن تنتقل إلى الأشخاص الذين يتناولونها، وتسمى هذه الظاهرة المد الأحمر من اللون الذي يضفي إزهار على الماء، وبعض السوطيات الدوارة عديمة اللون قد تشكل أيضا أزهار سامة مثل بفيستريا، وبعض أزهار السوطيات الدوارة ليست خطيرة، وغالبا ما تأتي الوميض المزرق المرئي في مياه المحيط ليلا من أزهار السوطيات الدوارة المتلألئة، والتي تنبعث منها ومضات قصيرة من الضوء عند الانزعاج .

الخصائص العامة

يعود أول دليل على وجود السوطيات الدوارة في السجل الأحفوري إلى السيلوري، وبالتالي تعد الديناغلافات البحرية التي تعيش في البحر هي مجموعة قديمة وناجحة للغاية من الكائنات الحية الدقيقة حقيقية النواة تتكيف مع مجموعة متنوعة من الموائل البحرية والقاعية من القطب الشمالي إلى البحار الاستوائية ومصبات الأنهار وكذلك المياه العذبة إلى المياه الفائقة، والعديد من الأنواع عالمية وقد تمثل مجموعة من السلالات البيئية استنادا إلى التشكل والخلايا، وتتميز طورتها المتحركة على مستوى المجهر الضوئي من خلال وضع سوطين ثنائي الشكل ووجود نواة دائمة تشبه بصمات الأصابع لها كروموسومات مكثفة باستمرار .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

عبير محمد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *