اسرار مرحلة سن الرشد

من الجدير بالذكر أن الإنسان يمر بمراحل عمرية كثيرة ومختلفة، وتتسم كل مرحلة من المراحل العمرية بأنها ذات صفات وسمات معينة تميزها عن المراحل الأخرى.

نبذة عن المراحل العمرية

ومن هذه المراحل هي مرحلة الرضاعة والتي تمتد من وقت الولادة وحتى عمر العامين.

وتبدأ مرحلة الطفولة من عمر ثلاث سنوات أو سنتين إلى سن خمس سنوات، وأما عن مرحلة الطفولة الثانية والمتأخرة فهى تبدأ من عمر ست سنوات وحتى عمر الثانية عشرة.

أما عن مرحلة المراهقة فهي تبدأ من عمر الثانية عشر وحتى عمر الواحد والعشرين، لتبدأ عقب ذلك مرحلة الرشد أو مرحلة النضج والتي تبدأ من عمر الواحد والعشرين وحتى سن الثلاثين.

وتبدأ عقب ذلك مرحلة الشباب والرجولة وتتميز هذه المرحلة بأن الإنسان يكون وصل لقدر كبير من العقلانية وتبدأ بالتحديد من سن الثلاثين وحتى عمر الأربعين.

وأما عن مرحلة الكهولة التي تأتي من عمر الأربعين وحتى عمر الستين، وفي النهاية مرحلة الشيخوخة المبكرة وتبدأ هذه المرحلة من سن الستين وحتى عمر السبعين، وأما عن مرحلة الشيخوخة فهي تبدأ من سن السبعين وحتى وعمر الثمانين، ومرحلة أرذل العمر تبدأ من عمر الثمانين لأكثر.

وسوف نتعرف من خلال المقال بالتفصيل عن أهم أسرار مرحلة الرشد وسمات هذه المرحلة بالتفصيل.

اسرار مرحلة سن الرشد

تبدأ مرحلة الرشد من سن الواحد والعشرين وحتى سن الثلاثين ويطلق على هذه المرحلة مرحلة النضج، ويعد الشخص الراشد هو الذي وصل لسن الرشد وخلال هذه المرحلة يصير الإنسان أكثر قدرة على الإعتماد على نفسه، كما يكون أيضًا مكتفي بنفسه عن جميع الأشخاص الأخرى المحيطة به، وترتكز مرحلة الرشد في الأساس على تحديد الجوانب الفيزولوجية.

الفرق بين مرحلة سن الرشد ومرحلة البلوغ

وأما عن الفرق بين سن البلوغ ومرحلة الرشد فهى تتضمن أن في سن البلوغ يمر الإنسان بالعديد من التغيرات البيولوجية الكثيرة التي تطرأ على الجسم ومن أهم هذه التغييرات هى مرحلة الإنبات والإحتلام وكذلك مرحلة الحيض عند الفتيات والتي تبدأ تحديدًا من سن المراهقة، بينما في سن الرشد فيزداد وعي الإنسان وإدراكه، حيث يكون الإنسان بالغ ولكن غير راشد في بعض الأحيان، وفي البعض الأخر يكون راشدًا غير بالغ.

وأما عن  مرحلة سن الرشد من الناحية القانونية فهو يشير إلى أن الإنسان يكون لديه القدرة على إبرام العقود المختلفة، ويعد سن البلوغ القانوني في العديد من الدول المختلفة هو سن الثامنة عشر وذلك فيما يتعلق بالزواج أو قيادة السيارة أو من أجل إتخاذ القرارات الشخصية المختلفة.

وأما عن المقصود بالرشد بالدين الإسلامي فهو يقصد به التكليف ومسئولية الإنسان عن جميع الأفعال والأعمال التي يقوم بها، ويتضح ذلك في القرآن الكريم في الأيات التي يتحدث بها عن اليتيم والذي يعيش في رعاية ولي يقوم بحماية جميع أمواله وممتلكاته وحينما يكبر اليتيم ويصير راشدًا، فيقوم بتسلم جميع أمواله وممتلكاته أيضًا، ويتم ذلك عن طريق إختبار يخضع له فإذا إتضح عقب هذا الإختبار أنه ما زال سفهيًا أو لم يبلغ الرشد فلا يجوز أن يستلم أي شيء على الإطلاق.

مميزات سن الرشد

ومن الجدير ذكره  أيضًا أنه في النهاية نستنتج أن مرحلة الرشد تعتبر من أسمى المراحل التي يمر بها الإنسان في حياته العمرية كلها، حيث تعد هذه المرحلة هى مرحلة الهداية للحق.

كما نلاحظ أن الإنسان الراشد يسعى دائمًا لإتباع طريق الحق والهداية، كما يتمكن أيضًا من التمييز بين الحق والباطل في جميع أمور حياته المختلفة.

وفي حديث أرسطو عن سن الرشد فهو يقول هذه الكلمات التالية أصعب شيء أن يعرف الإنسان نفسه، وأسهل شيء أن ينصح غيره. وقيل أيضاً: من يعرف الناس يكون ذكيا ولكن من يعرف نفسه يكون أذكى”. ” ومن أجل الوصول إلى حالةِ الشخص الناضجِ المتكاملِ، يَجِبُ عليك أَنْ تُدركَ أنهّ إذا تغيّرَ سلوك واحد لديك، فإن كلّ سلسلة السلوك ذات العلاقة سوف تتغير.

كما أن عليك أن تَتعلّم مهارات جديدةَ، مع تغييّر سلوَكياتك غير المرغوبة، أنت يُمْكِنك أَنْ تُغيّرَ مشاعِرَك، وكامل نمطِ منظومتِكَ النفسيةِ. وبهذه الطريقة، يمكنك أن تدرب نفسك على تأكيد ذاتك؛ وهذا ينشأ عنه أسلوب حياة جديد  بصورة كاملة تمامًا ّ”

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *