خصائص الدودة الشوكية

الدودة شوكية الرأس  تهي هي من الحيوانات اللافقارية، وانه يوجد بها خرطوم ويطلق عليها ايضا بحامل الخطاطيف. وانها تقوم بالتطفل على المفصليات مثل القشريات والحشرات وكذلك تطفل على الفقاريات من الأسماك . و طولها قد يصل إلى 1 سم في البالغين، وانما بعضها يكون طوله حوالي 50 سم أو أكثر من ذلك . والديدان شوكية الرأس تنتشر في جميع أنحاء العالم.

خصائص الدودة الشوكية

الدودة شوكية الرأس  تتكون من جذع أسطواني طويل وخرطوم ، حيث  هذا الجزء يمكن ان يسحب الخرطوم. و الديدان شوكية الرأس تكون غي الغالب بيضاء وقد تكون حمراء أو برتقالية أو صفراء اللون، وبسبب عدم وجود قناه هضمية لها فيكون التشريح الداخلي بسيطاً، وذلك لعدم وجود قناة هضمية.

و الديدان شوكية الرأس تكون  على شكل ذكور وإناث، وانها تتكاثر تتزاوج في أمعاء المضيف من الفقاريات وهي تقوم بإفراز البيض المخصب في براز المضيف.  وفي الغالب  لا يحدث أي تطور حتى تقوم المفصليات  بأكل الأجنة المقشرة، وذلك لأنها تعمل كوسيط ومضيف ضروري لكي تتم  مرحلة حياة الدودة شوكية الرأس.

وبعد أن يتم إطلاقه في أمعاء المفصليات تصبح اليرقة التي تسمى أكونتور التي تدفق من جدار الأمعاء إلى تجويف الدم. وتنتقل إلى مرحلة تسمى الإكانتيلا، وهي تعتبر نسخة مصغرة من الديدان الكبيرة. وتحتوي على خرطوم ثم تستعد إلى الدخول إلى المرحلة التي تعرف فيها بإسم السيستاكانت، حيث لا يحدث أي تطور على الدودة من المضيف النهائي في الفقاريات في حال ابتلاعها ولكن يجب استقبال السيستاكانت أولاً. ثم تظهر الدودة شوكية الرأس في الأمعاء.

وتحتاج الدودة شوكيّة الرأس إلى مضيفين لإتمام دورة حياتها. ويمكن أن تقوم الديدان شوكية الرأس بالتطفل على البرمائيات والزواحف والطيور والثدييات. ونادراً ما تصيب البشر بهذا النوع من العدوى. وفي حال الإصابة قد تكون مميتة.

كيفية انتقال العدوي بالدودة الشوكية

تصاب عوائل الفقاريات في الغالب عن طريق ابتلاع يرقة معدية ، وهي المثانة ، ويكون بها على مضيف وسيط باللافقاريات المصابة، يكون في  داخل الأمعاء ، فالديدان المزدوجة تنضج و تتزاوج ، ولما تكون هناك البويضات المباحة لاحتوائها على الجنين المعروف باسم الأكانتور تقوم بالانتقال في براز المضيف.

فبذلك العائل الوسيط يصبح  مصاب من خلال تناول البويضات في الأغذية أو  التربة أو المياه الملوثة بالبراز أو بالتغذية على البراز مباشرة،  فالبويضة  تفقس داخل أمعاء المضيف الوسيط المفصلي ، وبعد ذلك يتم اطلاق سراح الأكانتور الذي يقوم باستخدام  العمود الفقري لكي يتم اختراق الأمعاء.

وانه تتطور الدودة إلى المثانة المعدية وذلك  داخل تجويف الجسم في المفصليات، ويكون المضيفين الوسيطين الذي يكون لديهم دورات حياة أرضية كمضيفين وسيطين تشمل الحشرات مثل  ميليبيديس وأيزوبودس الأرض،  وان العديد من وحدات decapods والقشريات الأخرى تستخدم كمضيفين وسيطين للذي يكون لديهم دورات حياة مائية.

مشوكات الرأس Acanthocephala

حيث انه لم يتم إثبات أي نوع من أنواع Acanthocephala  ممكن ان يتطلب لتطوير العدوى للفقاريات أكثر من المضيف الوسيط المفصلي، الا انه وفي بعض من دورات حياة الأقانفوسلفان ، يتم استخدام مضيف فقاري آخر بين المضيف النهائي للفقاريات اولمضيف الوسيط المفصلي،  ويكون في مثل هذه العوائل ، والتي تسمى بالعوائل paratenic ، الدودة تخترق الجدار المعوي وتكون متواجدة في  الأحشاء او المساريق ، حتى تستقر في مرحلة المثانة المثانية.

وكذلك وبالرغم من أنه من الناحية الفسيولوجية و من قبل الديدان لتحقيق النضج لم يتم إثبات أن مضيفات paratenic مطلوبة الا انه يكون هناك حاجة لكي يتم اكتمال  نقل الديدان من مضيفات وسيطة إلى المستوى الغذائي الذي المضيفة النهائية تتغذى عليه.

ومثال ذلك ، قد يستخدم ممثلو جنس Centrorhynchus الحشرات كالبراميل وذلك كي تسهل نقل الديدان من مضيف وسيط مفصلي إلى مضيف نهائي  كطيور الفريسة. وانه أيضًا قد يتم  انتقال ما بعد الحلق ، الذي يشير عندما يأكل مضيف فقاري آخر الى نقل الديدان البالغة.

قد يؤدي وجود الأكانثوسيفالان في بعض الاحيان إلى تعديل السلوك الذي من الممكن ان  يظهره المضيف الوسيط الامر الذي  يجعله أكثر عرضة للإيذاء ، فيسهل انتقال العدوى. مثال عندما تتحرك ببطء الصراصير المصابة بـ monaniformis moniliformis acanthocephalan أكثر من نظيراتها غير المصابة.

علاج الدودة الشوكية

حيث انه ومن الواضح  أنه لا يوجد علاج فعال وآمن ، ولكن يوجد محاولة إعطاء عقار الإيفرمكتين (0.2 مجم / كجم من IM ، PO )  ويتم تكراره خلال أسبوعين، وبعد ذلك  تم الإبلاغ عن تسمم الإيفرمكتين وخاصة في السلاحف و skinks ، الامر الذي ادى الى انه لا ينصح باستخدام هذا الدواء في هذه المجموعات.

انواع الديدان

نجد ان الديدان تنقسم لثلاث شعب كالاتي:ـ

 الديدان المفلطحة

وهي تكون مسطحة الشكل ومتماثلة الجانبين مثل:ـ

ـ البلهارسيا.

ـ الدودة المستورقة.

 الديدان الخيطية

فهي اما ان تكون مدورة او اسطوانية او خيطية مثل:ـ

ـ دودة الانسيلوستوما او الأنكلستوما.

ـ الإسكارس.

ـ الديدان الدبوسية.

ـ الفيلاريا.

الديدان الحلقية او المقسمة

وهي تكون غير طفيلية في الغالب وتكون نافعة وهي تعيش في التربة او المياه وجسمها يكون مقسم على شكل حلقات مثل:ـ

ـ دودة الرمل.

ـ دودة الارض.

ـ العلق الطبي.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *