اذاعة مدرسية عن امتهان الكتب

الإذاعة المدرسية تعتبر أحد النشاطات اللامنهجية التي ترتبط بصورة مباشرة بالمدرسة، وتكون الإذاعة المدرسية في الصباح مع بداية اليوم الدراسي وقبل الدخول إلى الفصل لأخذ المعلومات والدروس، والإذاعة تكون إذاعة مسموعة، ويكون هناك العديد من المدرسين مسؤولين عن إعداد المواد التي تذاع بها، وتجهيز الطلاب للبرنامج الصباحي الخاص بالإذاعة المدرسية وما تحتوي عليه من فقرات متعددة ومتنوعة.

امتهان الكتب المدرسية

للكتب المدرسية أهمية كبرى، يجهلها الكثير من الطلاب، ويلاحظ الجميع اهتمام الطلاب بالكتب في فترة الامتحانات والدراسة فقط، وبعدها يبدأ الطلاب في رمي الكتب وإهمالها دون الاهتمام بها لعدم معرفتهم بالأمور التربوية الهامة الخاصة بالكتب، ونظرًا لأهميتها سنقدم لكم إذاعة مدرسية متكاملة عن امتهان الكتب.

فقرة القرآن الكريم

خير ما نبدأ به برنامجنا الإذاعي لهذا اليوم هو القرآن الكريم، فعلينا أن نصنت جميعًا للاستماع إلى آيات من الذكر الحكيم تلقيها علينا الطالبة :

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ الم * تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ * هُدًى وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِينَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ * أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ * وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ * إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِيمِ * خَالِدِينَ فِيهَا وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ * هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [لقمان: 1 – 11].

فقرة الحديث الشريف

بعد الاستماع إلى القرآن الكريم خير ما نستمع إليه الآن الحديث الشريف وتلقيه علينا الطالبة ..

عن عدي بن حاتم رضي الله عنه قال رسول الله صلّ الله عليه وسلم: «اتقوا النار ولو بشق تمرة، فمن لم يجد فبكلمة طيبة» رواه البخاري.

فقرة كلمة اليوم

الكتب المدرسية من الأشياء التي يجب المحافظة عليها باعتبار هذا واجب تربوي وأخلاقي، نظرًا لما تتضمنه الكتب المدرسية من آيات قرآنية كريمة وأحاديث شريفة، بالإضافة إلى العديد من العلوم والمعارف النافعة، ولكن قد انتشرت ظاهرة في الفترة الأخيرة لدى الجيل الحالي وهي ظاهرة فقدان الوعي والاهتمام بالكتب ورميها في الشوارع والساحات العامة والمدارس بعد نهاية الاختبارات، نظرًا لعدم وجود الرقيب والمتابع والناصح لهؤلاء الطلاب من قبل المدرسة والمجتمع.

جهل الطلاب بالكتب وأهميتها

كثر الجهل ما بين الطلبة والطالبات وعدم الوعي والإدراك لقيمة هذه الكتب والفائدة المرجوّة منها ظنًا منهم أن النجاح هو آخر علاقة لهم بهذه الكتب، وأن الطلاب يدرسون الكتب من أجل النجاح فقط وليس من أجل العلم، وهذا ما يجعلهم يهملون الكتب ولا يحافظون عليها، ولذلك فأنه يجب على المجتمع ممثلًا في المدرسة والجهات الرقابية القيام بالآتي :

ـ حث الطلاب على المحافظة على الكتب وتسليمها إلى المدرسة في نهاية كل فصل دراسي.

ـ المحافظة على الكتب المدرسية القيمة لدى الطلاب في مكتباتهم المنزلية للرجوع إليها في وقت الحاجة، حيث أنه تحتوي الكثير من المواضيع الدينية والعلمية الهامة.

ـ توزيع النشرات وإلقاء الكلمات عبر الإذاعة المدرسية، والتي تحث الطلاب على الاهتمام بالمحافظة على كتبهم وتسليمها إلى المدرسة نهاية كل فصل دراسي.

ـ القيام بتوجيه الكلمات الوعظية والإرشادية من مدير المدرسة أو المرشد الطلابي عبر الإذاعة المدرسية من أجل توضيح فائدة الكتب وما تحتويه من علوم نافعة وقيمة، تجعل على الطلاب دور كبير في الحفاظ عليها.

ـ وضع الملصقات التي تحث على احترام الكتب داخل أفنية المدرسة.

ـ تبليغ أسرة الطالب من قبل المدرسة بضرورة حث الأبناء على المحافظة على الكتب وتسليمها إلى المدرسة في نهاية كل فصل دراسي.

فقرة هل تعلم

والآن مع المعلومات العامة القيمة وفقرة هل تعلم، وتلقيها علينا الطالبة ..

هل تعلم أن عدم قراءة الكتب تزيد من بلاهة الإنسان ، وقلة استيعابه.

هل تعلم أن الكلمة المنطوقة تضع العقل في وضع الاستعداد للعمل.

هل تعلم أن القراءة تغير بنية الدماغ بطريقة جيدة.

هل تعلم أن القراءة عن التجارب تجعلك قريباً منها وكأنك تعيشها.

هل تعلم أن متوسط القراءة في السنة لدى المواطن الأمريكي يصل إلى 11 كتاباً، والبريطاني إلى 7 كتب، في حين لا يزيد متوسط القراءة لدى المواطن العربي على ربع صفحة.

فقرة الشعر

والآن موعدنا من الشعر وتلقيه علينا اليوم الطالبة ..

أنا من بدل بالكتب الصحابا … لم أجد لي وافيا إلا الكتابا

صاحب إن عبته أو لم تعب … ليس بالواجد للصاحب عابا

كلما أخلقته جددني … وكساني من حُلي الفضل ثيابا

صحبة لم أشك منها ريبة … ووداد لم يكلفني عتابا

رب ليل لم نقصّر فيه عن … سمر طال على الصمت وطابا

خاتمة الإذاعة المدرسية

وفي الختام نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم أشياء ممتعة ومفيدة، ونلقاكم على خير في برنامج إذاعي جديد ويوم جديد، كان معكم اليوم الطالبة .. تحت إشراف الأستاذ …

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *