من بنى المسجد الأقصى

المسجد الاقصى، يعتبر المسجد الأقصى واحد من اهم وأقيم المساجد للامة الإسلامية على وجه الارض، ويوجد المسجد الأقصى في عاصمة دولة فلسطين في مدينة القدس العربية، ويوجد بشكل دقيق في منطقة تعرف باسم المدينة القديمة، ويشمل المسجد الأقصى كل الذي يقع داخل سوره، ولكن يظل السؤال الدائم هنا، من بنى المسجد الاقصى المبارك.

المسجد الأقصى

ترجع تسمية المسجد الأقصى بذلك الاسم الى الله تبارك وتعالى، فقد ذكر المسجد في القرآن الكريم في سورة الاسراء وقال تعالى، (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)، ومعنى كلمة الأقصى يعني البعيد، فقد كان المسجد الأقصى ابعد مسجد من اهل مكة المكرمة، وقد أطلق عليه ذلك الاسم بعد رحلة الاسراء والمعراج، ولكن قبل تلك المعجزة كان يسمى ببيت المقدس، ويعني البيت المطهر.

من بنى المسجد الأقصى 

لم يتم اثبات بشكل قاطع اول من قام ببناء المسجد الأقصى على وجه الخصوص، ولكن قد ذكره النبي الكريم في أكثر من حديث وقال ان بناء المسجد الأقصى كان بعد بناء الكعبة المشرفة بأربعين عام، (عن أبي ذرٍّ قال: قلتُ: يا رسولَ اللهِ، أيُّ مسجدٍ وُضِعَ في الأرضِ أوَّلُ؟ قال: المسجدُ الحرامُ. قلتُ: ثم أيُّ؟ قال: المسجدُ الأقصى. قلتُ: كم بينهما؟ قال: أربعون سنةً. وأينما أدركَتْك الصّلاةُ فصَلِّ فهو مسجدٌ. وفي حديث أبي كاملٍ: ثمّ حيثما أدركَتْك الصّلاةُ فصَلِّه فإنه مسجدٌ)، وقد اختلف عدد كبير من المؤرخون في تحديد شخصية من قام ببنائه، فقد قال بعضهم ان الملائكة هي من قامت ببنائه، والبعض الاخر قال ان سيدنا ادم هو من قم ببنائه، ولكن هناك تضارب كبير بين انه شيث ابن سيدنا ادم، وبين سام ابين سيدنا نوح، وبين سيدنا إبراهيم خليل الله.

وقد رجح عبد الله بن معروف ان اول من قام ببناء المسجد الأقصى هو سيدنا ادم، ولكن اقتصر بنائه على تحديد مساحته فقط، وقيل انه قد تم اثبات بان اليبوسيين هم من قاموا ببناء الجدار الجنوبي للمسجد وكان ذلك قبل ثلاث الاف عام من الميلاد، فقد استوطنوا القدس الشريفة وبنوها، ولكن قبل ذلك لم يكن هناك أي اخبار مؤكدة عن هوية من بنوا المسجد الاقصى، وبعد فترة من الزمن جاء سيدنا إبراهيم عليه السلام وقام ببناء المسجد وصلى فيه عليه السلام، وقد بقي هناك، وقد كان في القدس أيضا سيدنا إسحاق وسيدنا يعقوب من بعده.

ثم بعد ذلك أصبحت القدس تحت ولاية الفراعنة، ثم اتى من بعدهم القوم العمالقة واخذوها، وبعد ذلك جاء سيدنا داوود من بنى إسرائيل وقام بتوسعتها، وبعد مرور الزمن وبعد ان اخذ سيدنا سليمان الحكم قام بتعميره مرة اخرى، ودليل على ذلك هو حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، (لمَّا فرغ سُليمانُ بنُ داودَ عليهما السَّلامُ من بناءِ بيتِ المقدسِ سأل اللهَ عزَّ وجلَّ ثلاثًا أن يُؤتيَه حُكمًا يُصادِفُ حُكمَه ومُلكًا لا ينبغي لأحدٍ من بعدِه وأنَّه لا يأتي هذا المسجدَ أحدٌ لا يُريدُ إلَّا الصَّلاةَ فيه إلَّا خرج من ذنوبِه كيومِ ولدَتْه أمُّه فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أما اثنتيْن فقد أُعْطِيهما وأرجو أن يكونَ قد أُعْطِي الثَّالثةَ).

تاريخ المسجد الأقصى

كما ذكرنا ان هناك تضارب كبير في تحديد من قام ببناء المسجد الاقصى، ولكن قد عرف متى تم بنائه من أحاديث النبي الشريف صلى الله عليه وسلم، فتم بناء المسجد الأقصى بعد أربعين عام من بناء المسجد الحرام، ويقال ان الفترة ما بين 1550 الى 3000 قبل الميلاد هي كان المرة الأولى التي يستوطن فيها أحد حول المسجد الاقصى، حيث قام احدى القبائل الكنعانية الى تلك المنطقة وقد اقامت فيها، ومن هنا قام الكنعانيون ببناء المدينة، وقد اعادوا ترميم جدار المسجد، وهي تلك الفترة التي تزامنت مع هجرة سيدنا إبراهيم عليه السلام الى المسجد الاقصى، حيث قام نبي الله إبراهيم بتعمير المسجد والصلاة فيه.

وتوالت الأزمنة والعصور على المسجد الأقصى، وكل فترة كان تأتي لتعمر ما تم تدميره من المسجد ومحيطه، ومن اهم العصور التي مرت على المدينة هي، عصر الفراعنة، وعصر بني اسرائيل، ومن بعدهم الاغريق، ثم الإمبراطورية الرومانية، ومن بعدهم البيزنطيين، وأخيرا العصر الإسلامي.

أهمية المسجد الأقصى

ان للمسجد الأقصى أهمية كبيرة جدا عند الامة الإسلامية بسبب رحلة الاسراء والمعراج التي قام بها النبي الكريم بمعراجه الى السماء من هناك، وفي تلك الرحلة المباركة تم فرض الصلاة فيها، وقد كانت أولى القبلتين قبل ان يأمر الله تبارك وتعالى الى التوجه الى الكعبة، وتعادل الصلاة الواحدة في المسجد الأقصى بمئتين وخمسين صلاة، كما انه المكان مقدس من قبل المسيحيين واليهود، ولكن اليهود يطلقون على الجبل الذي تم بناء المسجد عليه باسم جبل الهيكل، ويزعمون بان هيكل سيدنا سليمان تحته وان المسجد قد بنى عليه، ويقومون بعمل العديد من الحفريات تحت المسجد الأقصى اليوم، حفظ الله المسجد الأقصى والمسلمين هناك من كل سوء.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *