بحث عن التضخم الاقتصادي

التضخم من المصطلحات التي ترتبط ارتباط وثيق بالاقتصاد داخل أي بلد من البلاد وهو يشير إلى الحالة الاقتصادية التي توجد في بلد ما بعينها، ويحدث التضخم عندما تزيد أسعار السلع بشكل مبالغ به وفي الوقت ذاته تقل قدرة البشر على الشراء، وتعاني تلك الدولة من تضخم في أسعار العملات الأجنبية مع تدني واضح وملحوظ في سعر العملة الخاصة بها، وقد يحدث التضخم نتيجة زيادة طبع نقود بلد ما مع قلة الاحتياطي الخاصة بها من العملة الأجنبية والذهب في البنك المركزي.

أنواع التضخم

التضخم به أنواع كثيرة والتي لها تأثير واضح على قطاعات الاقتصاد بشكل عام ومن بين أهم تلك الأنواع ما يلي.

التضخم الأصيل

وهو الذي له عدة مسميات أخرى من بينها التضخم العادي والذي يحدث نتيجة طبيعية لزيادة عدد السكان في دولة ما، الأمر الذي يزيد من حاجة السكان الاستهلاكية الأمر الذي يدفع البلاد إلى أصدار كميات كبيرة من العملة ومن ثم زيادة سعر المنتجات الاستهلاكية داخل الأسواق.

التضخم على الطلب

وهو الذي يحدث نتيجة ارتفاع في الأسعار الخاصة بالسلع والخدمات وهو ما يظهر واضحا في فرق الأسعار التي تخص المنتجات التي تصنع محليا والمنتجات التي يتم استيرادها من الدول الأخرى، ومن الممكن أن يظهر ذلك النوع من التضخم خلال فترة زمني قصيرة أو لفترة كبيرة من الزمن على حسب حالته.

التضخم المتسلل

وهو ذلك النوع الذي يبدأ بالطريقة التدريجية حيث تنخفض معدلات الإنتاج مما يؤدي إلى عدم توافر المزيد من السلع الاساسية للإنسان وبناء على ذلك يزيد سعر السلع بشكل تدريجي حيث يقدم البعض على تخزين تلك السلع بهدف الحصول عليها لأطول فترة ممكنة وزيادة سعرها.

التضخم المفرط

وهو ذلك النوع الذي تتعرض له البلاد عندما تنتقل من القطاع الاقتصادي الحالي لقطاع جديد ومن الممكن أن يحدث نتيجة التعرض إلى الحروب لذا فهو يعد من بين أصعب أنواع التضخم والذي له تأثير سلبي واضح على المجتمعات.

التضخم المكبوت

وهو ذلك النوع الذي يظهر بعد أن تحرص الحكومة على زيادة ضخ النقود نظرا للزيادة في النفقات العامة والتي تؤدي على المدى في زيادة الأسعار، وهنا تتدخل الحكومة من أجل تحديد حد الأسعار الأعلى الأمر الذي يساهم بشكل كبير في التعامل مع عمليات البيع والشراء.

التضخم المستورد

وهو النوع الذي ينتج عن حدوث أرتفاع في أسعار السلع التي يتم استيرادها والتي تؤثر على أسعار السلع محليا في المستقبل.

التضخم الركودي

وهو الذي يحدث خلال الفترة التي يتحدث بها ركود على طلب سلعة ما مما يترتب عليه توقف الإنتاج وهو ما يعكس المزيد من النتائج السلبية على المؤشرات الاقتصادية المختلفة والتي من بينها البطالة واحتكار السلع.

أسباب حدوث التضخم

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث التضخم والتي من بينها ما يلي.

الزيادة في الطلب

وهو من بين الأسباب المباشرة في حدوث التضخم داخل البلاد حيث يزيد المال ولكن يقابله قلة في السلع ومن ثم زيادة الطلب على تلك السلع.

زيادة سعر تكاليف الإنتاج

والتي تؤدي إلى زيادة في أسعار المنتجات وهنا تحاول الشركات المحافظة على تحقيق الأرباح وبالطبع سوف ينتج عنها زيادة في التكاليف الخاصة بالإنتاج وأجور العاملين وغيرها من التكاليف الأخرى.

خطوات هامة للحد من التضخم

من الممكن من خلال الطرق والوسائل التالية الحد من مشكلة التضخم بشكل كبير وهي على النحو التالي.

1- من الأفضل أن يتم مواجهة جميع الأسباب التي من الوارد أن تؤدي إلى حدوث التضخم سواء إن كانت تلك الأسباب مباشرة أو غير مباشرة، فمن الممكن أن تكون تلك الأسباب هي المسبب الرئيسي لحدوث التضخم في المجتمعات، ويجب هنا اللجوء إلى مجموعة كبيرة من الوسائل المالية والوسائل النقدية أيضا التي تساهم في احتواء التضخم بشكل كبير.

2- اللجوء إلى كافة الموارد المتاحة لديكم من أجل احتواء التضخم والذي ينتج عنه توفير في الإنتاج المحلي بالأسعار التي يقدر عليها المواطن ومن الممكن اللجوء إلى تلك الخطوة من أجل تلبية كافة احتياجات السكان داخل البلاد وهي من الأمور التي تساهم في السيطرة على التضخم بشكل كبير.

3- تحقيق المزيد من التوازن في سعر صرف العملات وهي خطوة تساهم في الحد من عملية إصدار النقود ومن ثم زيادة الأسعار بشكل عام.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *