انواع لوحات انذار الحريق

لوحة التحكم في إنذار الحريق (FACP) أو وحدة التحكم في إنذار الحريق (FACU) ، أو ببساطة لوحة إنذار الحريق هي مكون التحكم في نظام إنذار الحريق، وتتلقى اللوحة معلومات من الأجهزة المصممة للكشف عن الحرائق والإبلاغ عنها ومراقبة سلامتها التشغيلية وتوفر التحكم التلقائي في المعدات ونقل المعلومات اللازمة لإعداد المرفق للحريق استنادا إلى تسلسل محدد مسبقا، وقد توفر اللوحة أيضا الطاقة الكهربائية لتشغيل أي جهاز بدء أو جهاز إعلام أو تحكم أو جهاز إرسال أو مرحل .

أنواع اللوحات الاساسية لإنذار الحريق

1- اللوحات المشفرة .
2- اللوحات التقليدية .
3- اللوحات القابلة للعنونة .
4- أنظمة تعدد الإرسال .

انواع لوحات الانذار المتاحة

1- لوحة إنذار الحريق التقليدية .
2- عنونة لوحة إنذار الحريق .

نظام لوحات انذار الحريق

كانت الألواح المشفرة هي أقدم أنواع التحكم المركزي في الإنذار بالحريق، وتم تصنيعها خلال القرن التاسع عشر إلى السبعينيات، وكانت تشبه اللوحة المشفرة في نواح كثيرة اللوحة التقليدية الحديثة، باستثناء أن كل منطقة كانت متصلة بعجلة الكود الخاصة بها (أي أن الإنذار في المنطقة 1 سوف يصدر الكود 1-2-4 (من خلال الأجراس أو الأبواق في المبنى)، في حين أن المنطقة 2 ستبدو 1-2-5، والتي بناء على الطريقة التي تم بها إعداد اللوحة، وستقوم إما بمجموعات من أربع جولات من الشفرة حتى تتم إعادة تعيين محطة السحب الأولية (على غرار السحب المشفر محطة) أو تشغيل مستمر حتى تمت إعادة تعيين اللوحة نفسها، ويمكن للألواح الكبيرة أن تشغل حائطا كاملا في غرفة ميكانيكية مع العشرات من عجلات الشفرات وكان لابد من الحفاظ على قوائم الرموز وأحيانا مع نشر نسخ فوق محطات السحب (ينظر إلى هذا الإعداد عادة في الأجنحة القديمة في المستشفيات) .

ويمكن إعداد لوحات أصغر بإحدى طريقتين، معظم الوقت سيكون للوحة منطقة واحدة فقط، وبالتالي رمز واحد فقط، وكانت الرموز الشائعة للمنطقة الواحدة 4-4-0 و 17-0-0 (وهو ما يشبه إعداد وقت مارس 120 بت في الدقيقة المستخدم في اللوحات اللاحقة، والتي تم استبدالها بدورها بنمط الكود الزمني 3 المقطوع 4 المستخدم منذ 1996)، وبدلا من ذلك يمكن صنع اللوحة بدون عجلات الشفرة، وذلك باستخدام ما يسمى بتتابع gong فقط، وعادة سيتم استخدام هذا في نظام مع محطات سحب مشفرة لإعادة إرسال ضربات التشفير من عمليات السحب، ومع ذلك يمكن استخدامه أيضا كمنطقة خاصة به، حيث تدق الأجراس أو الأجراس المتصلة بشكل مستمر بدلا من رمز معين، وهذه اللوحات ليست شائعة اليوم ولكن يمكن العثور عليها في بعض الأحيان في المباني القديمة مثل تلك الموجودة في الجامعات أو المستشفيات .

اللوحات التقليدية

كانت اللوحات التقليدية موجودة منذ أن أصبحت الإلكترونيات صغيرة بدرجة كافية لجعلها قابلة للحياة، ويتم استخدام اللوحات التقليدية بشكل أقل تكرارا في المباني الكبيرة مقارنة بالماضي، ولكنها ليست غير شائعة في المشروعات الأصغر مثل المدارس الصغيرة والمتاجر والمطاعم والشقق، وتوظف لوحة تحكم إنذار الحريق التقليدية دائرة أو أكثر، متصلة بأجهزة بدء سلكية بالتوازي، وتم تصميم هذه المجسات لتقليل مقاومة الدائرة بشكل كبير عندما يتجاوز التأثير البيئي على أي مستشعر العتبة المحددة مسبقا، وفي نظام إنذار الحريق التقليدي تقتصر كثافة المعلومات على عدد هذه الدوائر المستخدمة، ولتسهيل موقع الحريق والسيطرة عليه داخل المبنى يتم تقسيم الهيكل إلى مناطق أو مناطق محددة، وأرضيات مبنى متعدد الطوابق هي نوع واحد من حدود المنطقة .

وتوفر دائرة بدء الأجهزة (المعروفة باسم دائرة خط الإشارة (SLC) في الأنظمة القابلة للعنونة) المتصلة بأجهزة متعددة داخل “منطقة” الحماية نفسها، بفعالية 3 بتات من المعلومات حول المنطقة إلى اللوحة، وتعرض حالة كل دائرة بدء تشغيل جهاز داخل منطقة ما على لوحة التحكم في إنذار الحريق باستخدام مؤشرات مرئية، مثل الصمام / الضوء الوامض أو شاشة LCD، وقد تستخدم اللوحة تمثيلا بيانيا لحدود المنطقة على مخطط الأرضية (خريطة المنطقة)، وذلك باستخدام الأوصاف النصية أو الأيقونات المضيئة أو المقاطع المضيئة أو النقاط المضيئة على الخريطة المقابلة للدوائر المتصلة المتصلة بلوحة التحكم في إنذار الحريق .

وسعت الأنظمة الأكبر حجما والطلب المتزايد على التفاصيل التشخيصية الدقيقة التي تتجاوز وظائف الموقع والتحكم في المنطقة الواسعة من التحكم حسب المنطقة للأنظمة التقليدية من خلال توفير دوائر بدء متعددة داخل منطقة مشتركة، وكل منها متصل حصريا بنوع معين من أجهزة البدء أو مجموعة من الأجهزة، ويشكل هذا الترتيب نوع الجهاز حسب مصفوفة المنطقة التي تتناسب معلوماتها بشكل خاص مع مذيع الجداول في المباني متعددة الطوابق التي تستخدم مذيع جدولي، على سبيل المثال تحدد صفوف من المؤشرات الطوابق أفقيا في علاقتها المكدسة ونوع الجهاز المثبت على ذلك الطابق يعرض كأعمدة من المؤشرات محاذاة رأسيا خلال كل طابق، ويوفر تقاطع مؤشرات الأرضية والجهاز المعلومات المدمجة، ومع ذلك تظل كثافة المعلومات دالة لعدد الدوائر المستخدمة .

أنظمة الانذار المتعددة

غالبا ما كانت أنظمة تعدد الإرسال نوعا من الانتقال بين الأنظمة التقليدية والعصرية التي يمكن معالجتها، وتستخدم في المباني والمجمعات الكبيرة من منتصف إلى أواخر سبعينيات القرن العشرين وحتى أواخر الثمانينيات، وفي وقت مبكر تم برمجة هذه الأنظمة لتعمل كنظم تقليدية كبيرة، وتدريجيا بدأت التركيبات اللاحقة في عرض مكونات وميزات الأنظمة الحديثة القابلة للعنون، وغالبا ما كانت هذه الأنظمة قادرة على التحكم في أكثر من نظام إنذار للحريق بالمبنى (على سبيل المثال نظام التدفئة والتهوية وتكييف الهواء والأمان وأقفال الأبواب الإلكترونية) دون أي نوع من أنواع التنبيه أو وجود مشكلة، وعلى الرغم من أن اللوحة الرئيسية كانت أدمغة النظام ويمكن استخدامها للوصول إلى وظائف معينة، إلا أنه كان يتم الوصول إلى أدوات التحكم في إنذار الحريق من خلال أجهزة الإرسال والاستقبال، وكانت هذه لوحات تقليدية أصغر مبرمجة من أجل “توصيل” حالة جزء من النظام باللوحة الرئيسية ويمكن أيضا استخدامها للوصول إلى وظائف التحكم في إنذار الحريق الأساسية .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

عبير محمد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *