مطويات عن أحمي سمعي وبصري

حاسة الإبصار هي الحاسة المسؤولة عن الرؤية ومشاهدة كل ما يدور حولنا ، يتم هذا من خلال توجيه الضوء إلى العين ثم يتم انتقاله إلى المخ ليتم ترجمة الرؤية ثم يتم إعادتها إلى العين لرؤية الشكل بوضوح ، والعين يمكنك من خلالها تميز الألوان من خلال مكوناتها.

أما حاسة السمع فالعضو المسؤول على تلك الحاسة هي الأذن ، فيمكنك من خلالها تميز الأصوات وفهم الكلمات من خلال توصيل الصوت إلى المخ وفهم الكلمات التي تم سماعها ، فيمكنك من خلال الأذن تميز الأصوات والقدرة على السماع بوضوح.

 

أهمية العين

– تعتبر حاسة البصر والعضو المسؤول عن هذه الحاسة من أهم الحواس المتواصلة مع العقل من خلال شبكة لتحسين الرؤية والنظر بوضوح ، لا يشعر ويعرف قيمة تلك الحاسة ألا من فقدها ولم يسطع الرؤية تماما أو الرؤية بوضوح ، كما نعرف نحن جيدا أن عندما تم المقارنة فقط بين نعمة البصر والرؤية من عين واحدة وبين أعمالنا الصالحة ، وجدنا أن نعمة العين أعظم بكثير مهما تم عبادة الله لسنوات عديدة لذلك قد تبين عظمة قدرة الله في تلك النعمة فقط.

وسائل للحفاظ على العين

– عليك الفحص الدوري للعين حتى أن كنت تعاني من أي مرض تستطع معالجته قبل فوات الأوان.

– عليك استخدام النظارات الشمسية عند تعرضك للشمس ويجب أن تكون نظارة شمسية طبية لحماية العين من أشعة الشمس الضارة.

– وعليك استخدام نظارة طبية عند الجلوس أمام الكمبيوتر أو الموبايل أو أمام شاشة التلفاز.

– عليك عدم اجهاد العين في القراءة في الضوء الضعيف أو الكتابة في الضوء الضعيف.

– عليك عدم تعرض العين إلى درجة حرارة عالية ، فهناك أدوات يمكنك استخدامها عند التعرض لدرجات حرارة عالية أثناء عملك.

– التعود على استخدام قطرات مرطبة للعين لحمايتها من جفاف العين.

 

العناية بحاسة البصر

هناك أغذية معينة تحميك من أمراض العين التي من الممكن التعرض أليها في حياتك ومن تلك الأغذية هي

– عليك تناول الغذاء الذي يحتوي على فيتامين أ ذلك الفيتامين يحمي العين وشبكة العين ، وكما أنه يحميها من مرض العشاء الليلي ، ويوجد هذا الفيتامين في اللبن والبيض وبعض الخضروات مثل السبانخ والجزر والخس.

أهمية حاسة السمع

– تعتبر حاسة السمع هي المسؤولة عن سمع الكلام وإرساله للمخ لمحاولة تفسيره وفهمه ، فمن خلال الأذن العضو المسؤول عن حاسة السمع يمكنك تميز الأصوات أن كانت من إنسان أو حيوان أو رياح وغيره من مؤثرات الصوت.

– حاسة السمع مرتبطة بالكلام من الفم ، فكما نعرف أن عندما يصيب الشخص بفقدان للسمع يقفد القدرة على الكلام فهذا دليل على الترابط بين تلك الحاستين.

مكونات الأذن

يمتلك الإنسان أذنين أذن يمنى وأخرى يسرى ، تتصل بالجمجمة لفهم الكلمات التي نسمعها جيدا ، وتقسم الأذن إلي ثلاث مكونات وهي

الأذن الخارجية

وهى أيضا مقسمة إلى قسمين قناة سمعية وصيوان ، وتعتبر القناة السمعية هي فتحة الأذن الخارجية التي نعرفها ونراها وهي الطريق الوحيد الذي يصلنا بطلبة الأذن ، يوجد بعض الشعيرات التي قد تغطي تلك المنطقة لحمايتها كما أنها تنتج مادة لونها أصفر يسمى شمع لحماية تلك المنطقة أيضا ، ومن خلالها يتم جمع وتنقية الأذن من التلوث التي قد تتعرض له.

الأذن الوسطى

تعتبر الأذن الوسطى هي العظم المتواجد داخل الأذن ومتصلة بعضها ببعض.

الأذن الداخلية

يوجد بالأذن الداخلية القوقعة وهي مشابه للصدف المسؤولة مع الطبلة عن عملية السمع.

– حاسة السمع تتم من خلال تلقي الكلمات وتحويلها إلى إشارات إلى المخ لفهمه ، والصوت من الأساس يأتي إلى الاذن من خلال موجات حتى يدخل الأذن ليتم تفسيرها ، هناك دور مهم للأذن لا يعرفه الجميع أنها المسؤولة عن توازن الجسم وتنظيم حركته بشكل سليم.

الحفاظ على حاسة السمع

هناك طرق ونصائح يجب إتباعها للحفاظ على الأذن وحاسة السمع ومن هذه الطرق

– عدم التعرض إلى الأصوات المزعجة والعالية لحمايتها بقدر المستطاع.

– عند التعرض للضوضاء إجباري في الشارع أو العمل عليك وضع أي وسيلة لحماية الأذن من خلال وضع سدادات الاذن أو غيرها من الأدوات.

– عليك الحرص والبعد عن تلك الأدوات مثل أنظمة الصوت وكافة الأجهزة المصدرة للأصوات العالية والمزعجة ، حيث أن الضرر من تلك الأجهزة أكثر بكثير من إي شيء أخر وتسبب ألم كبير بالأذن ، لذلك عليك حمايتها والبعد عن تلك الأجهزة والأصوات المزعجة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *