لماذا سميت الصين العملاق النائم

تعد دولة الصين من الدول الهامة على مستوى العالم والتي لها ثقل كبير في قارة آسيا وبين الدول الاقتصادية الكبيرة العالمية، حيث نجد أن دولة الصين على الرغم من تعدد السكان بها إلا أنها قد تمكنت من استغلال البشر في النهوض والتقدم بالاقتصاد الخاص بهم، وتتنوع المصادر داخل الصين بين المصادر النباتية والصناعية والبشرية والمزيد من الأشياء الأخرى التي قد مكنتها وخلال فترة صغيرة أن تصبح من أفضل الدول التي توجد في قارة آسيا.

سبب تسمية الصين العملاق النائم

من بين المصطلحات الكثيرة التي أطلقت على الصين هو العملاق النائم وقد كان ذلك الاسم منتشر بشكل كبير خلال الفترة الماضية إلا أنه لم يعد مستخدما اليوم والسبب الرئيسي في ذلك الأمر هو أن دولة الصين واحدة من بين الدول العريقة وشعب كبير من حيث التعداد إلا أنها قد ظلت ولفترة كبيرة من الزمن من الدول الضعيفة على الرغم من أنها كانت ولا زالت تمتلك الكثير من المقومات التي تجعل منها واحدة من بين الدول القوية بين الدول الكبيرة اليوم.

وقد أكدت الكثير من الدول الكبيرة خلال فترة كبيرة من الزمن على أن الصين بمثابة المارد النائم نظرا لعدم قدرتها على استخدام كافة الموارد التي توجد بها من جهة ومن الجهة الأخرى أن تلك الدولة تستطيع أي من الدول الكبيرة التدخل بها وفرض سيطرتها عليها واليوم وبعد مرور المزيد من الوقت على تلك المقولة من الصعب أن يتم وصف الصين على أنها العملاق النائم ولكن من الممكن وصفها بكونها عملاق يمنع كبرى الدول اليوم من النوم.

معلومات هامة عن دولة الصين

نظرا للتاريخ العريق الخاص بدولة الصين وكل ما يوجد بها من مقومات هامة جعلتها اليوم من الدول المتقدمة اقتصاديا، يسعى الكثير من الناس إلى التعرف على كافة المعلومات التي تخص تلك الدولة على وجه التحديد وهي على النحو التالي:

الطبيعة في الصين

ما يميز الصين هو الطبيعة الواسعة والمتنوعة في الوقت نفسه كما يوجد جبال والغابات الاستوائية بالإضافة إلى سلسلة جبال الهيمالايا والكثير من المناطق الطبيعية الأخرى التي قد ميزت تلك الدولة عن غيرها من الدول.

إقتصاد دولة الصين

يعد اليوم الاقتصاد في دولة الصين من بين أفضل وأعلى الاقتصادات على مستوى العالم فمنذ أن بدأت الحكومة الصينية في إدخال الإصلاحات الاقتصادية داخل البلاد خلال عام 1978 تمكنت اليوم الصين من أن تصبح من أكبر الدول وقد شهد الاقتصاد في الصين نمو سريع بالمقارنة مع الكثير من الدول الأخرى التي اتبعت نظام الإصلاح الاقتصادي.

المناخ في دولة الصين

ما يميز المناخ في دولة الصين هو تباينه نظرا لمساحتها الكبيرة مما أدى إلى اختلاف التضاريس من منطقة إلى أخرى وتعد كل من صحراء كوبي وصحراء تكلاماكن من المناطق التي تشهد تطرف كبير في درجة الحرارة بين الحار في الصيف والبارد جدا خلال فصل الشتاء وقد يصل إلى -34 تحت الصفر، والثلوج لا تسقط في الصين إلا في القليل من الوقت خلال فترات محددة من العام.

اللغة في دولة الصين

تعد دولة الصين من اللغات التي تعتز باللغة الأم الخاصة بها حيث تعد لغة هان الصينية هي اللغة الأساسية داخل البلاد وعلى الرغم من أن تلك اللغة تتكون من 300 رمز ومقطع مختلفي عن بعضهم البعض إلا أن الكثير من أبناء الصين يتقنون تلك اللغة بشكل جيد كما تنتشر اللغات القومية في الأقاليم الصينية المختلفة ويلجأ إليها الكثير من المواطنين في الصين.

الدين في الصين

على الرغم من تعداد السكان الكبير داخل الصين إلا أن الحكومة الصينية لا تقوم بتشجيع الأديان بداخلها حيث أنها تعتبر الأديان نوع من بين أنواع الشعوذة ومن ثم كان واجب على الحكومة أن تقوم بتشجيع المزيد من السكان على تعلم كل من السياسة والاقتصاد حتى يتمكنوا من حل المزيد من المشاكل الحياتية التي من الوارد التعرض لها في المطلق، ولكن بالطبع يوجد عدة ديانات مختلفة منتشرة في الصين والتي من بينها الديانة البوذية، الطاوية والكنفوشية.

كما يوجد تواجد للدين الإسلامي في الصين أيضا حيث يمثل المسلمون نحو 2.4% من إجمالي السكان وعلى الرغم من أن الحكومة تقوم بتشجيع كل من يتبع دين مختلف على القيام بمراسم العبادة إلا أنهم لا يشجعون على الدين بشكل عام حتى وإن كان دين رسمي في البلاد.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *