ايجابيات وسلبيات نظرية ليفين

كورت ليفين ولد في عام 1890، لعائلة يهودية في موغيلنو، حصل ليفين على تعليم يهودي في المنزل، كان أحد أربعة أطفال ولدوا لعائلة من الطبقة المتوسطة، كان والده يمتلك متجرا عاما صغيرا.

ليفين هو واحد من رواد الحديث الاجتماعي، التنظيمي، وعلم النفس في الولايات المتحدة، بعد نفيه من أرض ولادته، صنع لوين حياة جديدة لنفسه، حيث عرف نفسه ومساهماته في ثلاث عدسات من التحليل: البحث التطبيقي، وأبحاث الحركة، والتواصل الجماعي.

يرتكز نموذج نظرية ليفين للتغيير على عملية من ثلاث خطوات توفر نهجًا رفيع المستوى للتغيير، إنه يمنح المدير أو وكيل التغيير الآخر إطار عمل لتنفيذ جهد التغيير، والذي يكون دائمًا شديد الحساسية ويجب جعله سلسًا قدر الإمكان.

ملخص نظرية التغيير لليفين

يمنح هذا النموذج المؤلف من ثلاث خطوات المدير أو وكيل التغيير فكرة عما يعنيه تطبيق التغيير عند التعامل مع الأشخاص، تقدم المراحل الثلاث لنموذج ليفين إرشادات حول كيفية تنفيذ عملية تغيير الأشخاص؛ سيقوم المدير بتنفيذ عمليات جديدة وإعادة تعيين المهام، لكن التغيير لن يكون فعالًا إلا إذا تبناه الأشخاص المعنيون وساعدوا في تطبيقه ذلك.

نموذج تغيير ليفين إلغاء التجميد “جاهز للتغيير”

– عندما يكون هناك هيكل قائم منذ فترة، فإن العادات والروتين قد استقرت بشكل طبيعي، المنظمة ككل تسير في الاتجاه الصحيح، ولكن  ربما يكون الأشخاص أو العمليات قد خرجوا عن مسارهم، على سبيل المثال، لا تزال المهام غير ذات الصلة أو المفيدة بعد الآن تقوم بها قوة العادة، دون أن يشكك أحد في شرعيتها.

– وبالمثل، ربما تعلم الناس القيام بالأشياء بطريقة واحدة، دون التفكير في طرق أخرى أكثر كفاءة، إلغاء التجميد يعني جعل الناس يكتسبون منظوراً لأنشطتهم اليومية، ويتخلصوا من عاداتهم السيئة، ويفتحون لطرق جديدة لتحقيق أهدافهم.

– بشكل أساسي، يجب إعادة تقييم الممارسات والعمليات الحالية من أجل تفعيل عجلات التغيير.

نموذج تغيير ليفين

– بمجرد أن يفتح أعضاء الفريق عقولهم، يمكن أن يبدأ التغيير، قد تكون عملية التغيير عملية ديناميكية للغاية، وإذا كانت فعالة، فستستغرق بعض الوقت وتتطلب فترة انتقالية، من أجل اكتساب الكفاءة، سيتعين على الأفراد تحمل مهام ومسؤوليات جديدة، مما يستلزم منحنى تعليمي سيؤدي في البداية إلى إبطاء المنظمة.

– يجب النظر إلى عملية التغيير على أنها استثمار، سواء من حيث الوقت أو تخصيص الموارد، بعد نشر المؤسسة والعمليات الجديدة، قد تترتب على ذلك فوضى معينة، ولكن هذا هو الثمن الواجب دفعه من أجل تحقيق تعزيز فعالية داخل الهيكل.

نموذج تغيير ليفين التجميد

– لن يصل التغيير إلى تأثيره الكامل إلا إذا أصبح دائمًا، بمجرد إجراء التغييرات التنظيمية واستعادة الهيكل فعاليته، يجب بذل كل جهد ممكن لتدعيمها والتأكد من أن المؤسسة الجديدة ستصبح هي المعيار، سيتم إجراء المزيد من التغييرات، ولكن بمجرد أن يجد الهيكل طريقة لتحسين الطريقة التي يدير بها عملياته، فإن “إعادة التجميد” ستمنح الناس فرصة للنمو في المؤسسة الجديدة والاستفادة الكاملة من التغيير.

– في عام 1947 كتب لوين: (غالبًا ما يكون التغيير نحو مستوى أعلى من أداء المجموعة قصير العمر، تعود حياة المجموعة قريبًا إلى المستوى السابق، يشير هذا إلى أنه لا يكفي تعريف هدف التغيير المخطط في أداء المجموعة بأنه الوصول إلى مستوى مختلف، يجب تضمين الهدف من المستوى الجديد، أو الدوام لفترة مرغوبة، في الهدف).

إيجابيات نظرية ليفين

– كافة المعارف والحوادث في ذلك الكون دائما ما تحدث في مجال بعينه.
– جميع المجالات لها خصائص وتركيب خاص يقوم بتفسير الحوادث المحيلة في النطاق المحيط به.
– الخصائص الخاصة بأي عنصر من العناصر له مجال معين يعود إلى القوى الخاصة بالمجالات المختلفة التي تؤثر به.

يعد الوقت الحاضر هو أهم بكثير من المستقبل والماضي، حيث أن التجارب التي تمت في الماضي والخبرات الناتجة منها تقوم بالتأثير في المواقف الحاضرة، كما أن الاسترجاع والتذكر يمكنهم التأثير بدورهم في حالة الفرد الحالية.

سلبيات نظرية ليفين

– لا توضح التمثلات الطوبولوجية لليفين، وكذلك الكمية الموجهة أشياء جديدة خاصة بالسلوك والذي من المفترذ أنها يهدف إلى وجود تفسير، حيث لاحظ العديد من العلماء أن ليفين لا يقوم بصياغة القوانين، ولا يعمل على تفسير العمليات الخاصة بيقين الثوابت.

– لا يمكن أن يتجاهل علم النفسي البيئة الموضوعية، حيث أن تولمان يقول أن الحيز الخاص بالحياة هو ليس بنظام نفسي مغلق، حيث أنه يتأثر بالعالم الخارجي من ناحية، وبتغيرات العالم الموضوعي من الناحية الأخرى.

– قام ليفين بالخلط بين المفاهيم المادية والسيكولوجية، حيث أن التحركات في الكتابات الخاصة به في بعض الأحيان تكون مادية، وفي الأحيان الأخرى تكون عقلية أو نفسية.

– لا يدخل في اعتبار ليفين التاريخ للأفراد، حيث أن الشخص ما هو إلا نتاج عوامل وراثية وبيئية وتعلم ونضج.
– يسيء ليفين طريقة استخدام المفاهيم الرياضية والفيزيقية.
– تتظاهر نظرية ليفين بأنها تقدم نموذج رياضي للسلوك، والتي من الممكن أن يتم الخروج منها بالتنبؤات النوعية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *