بحث عن النظرية العضوية في العمارة

بشكل عام تهدف نظرية العمارة العضوية إلى عدم تدمير البيئة التي تدخلها أو في تفسير أخر ، تكملُها أي أنها تصبح في النهاية كجزء موجود بالفعل في الطبيعة . عالج العديد من المعماريين هذه الفكرة باكثر من مدخل ، مثل استخدام المواد الموجودة في مكان البناء بل وأبعد من هذا استخدام المواد البيئية الموجودة في الأثاث والديكورات بحيث يبدو المبنى جزء لا يتجزأ من البيئة المحيطة به .

الظهور التاريخي للعمارة العضوية ونبذة عنه

اخترع مصطلح العمارة العضوية ، المعماري فرانك لويد رايت (1867-1959)، وفيما يلي جزء من كتابه : “ها أنا أكتب لكم مقدما العمارة العضوية: معلنا العمارة العضوية كالفكرة المثالية والتعاليم التي يجب ان تتبع إذا أردنا فهم الحياة ككل ولخدمة مغزى الحياة, لا أحمل محددات تقليدية في سبيل التقليد الأعظم. ولا أبحث عن شكل جامد مفروض علينا من ماضينا أو حاضرنا أو مستقبلنا, ولكني هنا أحدد الشكل عن طريق قوانين الحس العام البسيطة, أو فلتسميها الحس الأعلى إذا أردت, عن طريق طبيعة الخامات…” فرانك لويد رايت, (An Organic Architecture, 1939؛ عمارة عضوية) .

العمارة التي لها هذة الفكرة الدافعة، ترفض الذوق الجمالي أو مجرد الذوق السطحي البسيط. ينبغي أن تكون فكرة مستقلة عن أي فرض خارجي يتعارض مع الطبيعة البشرية، كالعمارة الكلاسيكية، ولكن لها حرية لتفسير ومعالجة أي مسألة تصميم للتتوافق مع كل شيء والبحث عن حلول للوصول إلى الكمال . بعض العلماء ،وجدوا في العمارة العضوية المعارض لطراز الحركة الدولية الحديثة، ولكن في الواقع انها جزء منها، لها تأثير متبادل ومُشجع .

التصميم المعماري العضوي

الهيكل العضوي يمكن أن تُعرف ببرنامج رايت، الذي يبدو أنة يُشكل هيكل البناء للمواءمة مع الرجل والبيئة المحيطة بة ؛ هو نتيجة لهذا النظام الجديد الذي يهدف إلى التوازن بين البيئة المبنية والبيئة الطبيعية والتي هدفها الأساسي التوصل إلى أعلى المستويات. هنا أهم نقاط هذا النظام:

 التقليل إلى أدنى حد من التقسيم الداخلي للعمارة، الهواء والضوء يجب أن تتخلل كامل البناء المعماري .

 خلق الانسجام بين البناء والبيئة الخارجية، مثل التشديد على إبراز السطوح الأفقية للمنزل .

 جعل السكن أكثر حرية، مثل إلغاء مفهوم الغرفة كمكان مغلق .

 إعطاء تناسب منطقي لأبعاد الفتحات الداخلية والخارجية في جميع أنحاء المبنى .

 تجنب الخلط بين مواد مختلفة، استخدام إلى أقصى حد مواد طبيعة تعبر عن وظيفتها في المبنى .

 إدراج مختلف الأجهزة كعناصر عضوية متفاعلة مع هيكل المبنى .

 جعل المفروشات جزء من البنية العضوية للمبنى .

ان يشكل الغلاف المعمارى للمبنى قواعدالتشكيل للفراغ الداخلى ولا ينفصل عنه .

الفهوم الفلسفي للعمارة العضوية

مع القرن الثامن عشر ، يصبح مفهوم العضو موضوعًا متكررًا للتعريف. الفلاسفة وكذلك الطبيعيين التعامل معه. يتناول كانط (نهاية القرن الثامن عشر) الكائنات الحية ، “الكائنات المنظمة” كأشياء طبيعية: “في مثل هذا المنتج من الطبيعة ، كل جزء (…) موجود من أجل الآخر و الكل ، أي أداة (عضو) (…) كجهاز ينتج الأجزاء الأخرى ، والتي لا يمكن أن تكون أداة فنية ، ولكن فقط من (…) طبيعة : وفقط عندئذ ، وبالتالي يكون هذا المنتج ، كمنظم والتنظيم الذاتي يجري ، ودعا نهاية طبيعية يمكن أن يكون “.

وهكذا ، وبقدر ما تبدو الأجهزة تابعة للجميع ، الكائن كهدف من الطبيعة ، فهي موجهة للأغراض. إن منهج شيلينج هو تكوينه ، مدعياً ​​أن “عملية الحياة نفسها هي سبب الخليط وكذلك شكل الأعضاء” وأنه “في التنظيم ، يعتمد رقم كل جزء على ممتلكاته”. في القرن التاسع عشر ، بعد أن ينتقل الجهاز إلى مفردات يومية ، فإن الصفة تنحل عضويًا من التعريف الأضيق للموضوع.

 تعطى “العضوية” معنى مطاطي من خلال الإشارة إلى الحياة الطبيعية والمظاهر بشكل عام ، على سبيل المثال B. بالمعنى الكيميائي العضوي (Justus Liebig et al.). في سياق ظهور العلوم الطبيعية الحديثة من القرن التاسع عشر إلى القرن العشرين ، تم ترسيخ العضو كمصطلح بيولوجي-طبي في المعنى المعتاد اليوم (انظر زرع الأعضاء) .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *