معلومات عن شركة المدارس المتقدمة

شركة المدارس المتقدمة تعتبر اكبر شركة تعليمية في المملكة العربية السعودية وذلك من حيث عدد المجمعات التعليمية و التي اصبحت 18 مجمع تعليمي وان عدد المتعلمين عددهم حوالي 23 الف طالب وطالبة ، هذا بالإضافة الى عدد العاملين والذين اصبح عددهم  4 الاف موظف ، و تحرص الشركة دائما  ان تقدم تعليم متنوع و متميز بين التعليم الأهلي والعالمي والتعلم المتقدم بنظامSTEM وانها قد قامت بافتتاح اول مدرسة أهليه متخصصة في هذا النظام في الشرق الاوسط.

معلومات عن شركة المدارس المتقدمة

فكرة إنشاء شركة تعليمية كبرى تقوم على مضارعة الشركات العالمية وكذلك تقوم على تنافسها كانت حلما كبيرا وذلك في ظل النهضة التعليمية التي تشهدها المملكة العربية السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، حيث انهما يوليان التعليم أكبر الاهتمام ويقومان على وضع المواطن والارتقاء به يكونا هدف أساسي  ومن اجل ذلك فقد  خطت البلاد خطوات كبيرة نحو الرقي والازدهار والتقدم والأمن والسكينة وكذلك الاستقرار.

وبسبب هذا النهج القويم للدولة وكذلك قيادتها الرشيدة اصبحت شركة المدارس المتقدمة على هذا المنهج منذ ما يقرب  لربع قرن، حيث انها فضلت أن يكون استثمارها في التعليم، وانها جعلت رسالتها ورؤيتها وفلسفتها التربوية تكون متمركزة حول دعم أداء الطالب، لكي تجعله فرد فاعل في مجتمع ينتج المعرفة، وكذلك يحسن توظيفها، وايضا وفرت له بيئة دراسية جاذبة وذلك عن طريق فصل دراسي يوجد به كافة الإمكانات والبرامج حتى يكون محفزا على التعلم.

وان شركة المتقدمة قد سعت منذ إنشائها وذلك من قبل 24 عاما أن ، و أن تقدم كل جديد في مجال التعليم، وان تكون رائدة في هذا المجال، وانها قد حققت قفزات كبيرة ومتنوعة حيث كانت مدرسة واحدة قبل 24 عاما واصبحت  18 مجمعا دراسيا متكاملا.

كذلك انها وقعت مع وزارة التعليم عقودا  لثمانية مرافق تعليمية وذلك لكي تحقق رؤية المملكة 2030 وكذلك برنامج التحول الوطني، وان الإقبال على التعليم في مدارسها من المواطن السعودي  كان محفزا حتى بلغ عدد طلابها 15685 طالبا و13227 طالبة، ووصل عدد معلميها 1864 معلما و1698 معلمة اغلبهم من السعوديين والسعوديات.

مداس متقدمة للتعليم الزكي

وهذه المدرسة تأسست لتكون المحفزة على الابداع والابتكار و البيئة الجاذبة ، حيث جاءت على أعلى المواصفات التربوية وايضا تكاملت بها كل ما يؤدي الى التمكن من مهارات القرن الحادي والعشرون وذلك وامتاعاً في التعليم ، وجمال في المبنى، وايضا تكاملا في التجهيزات ووسائل الترفيه .

حيث النادي المدرسي بمسابحه وملاعبه وصالاته ، وكذلك المختبرات والمعامل العلمية التي تبعث على المزيد من البحث والتفكير ، وكذلك نادي اللغة الانجليزية  الذي يكون مجهز بأدوات التعليم الذي يلبي حاجات التمهير في التحدث و الاستماع والقراءة والكتابة .

وكذلك سينما التعليم  وقاعات العروض ومسرح متميز  الذي يساعد المتعلمين على ممارسة هواياتهم الثقافية ويصقل مواهبهم الابداعية .

 ويوجد هناك الفصول الدراسية حيث تظهر الشاشات التعليمية واعداد المتعلم للحياة والتعلم الالكتروني .

نظامنا التعليمي

المدرسة تطبق نظام stem التعليمي كأول مدرسة في الشرق الأوسط ، وذلك وفق للاتجاهات العالمية الحديثة في تصميم التعليم، الذي يقوم على بناء المهارات التطبيقية باعتبارها أحد المتطلبات الأساسية في العديد من وظائف العلوم والتكنولوجيا، ولما تؤسس له الابتكارات في الهندسة والرياضيات و العلوم والتكنولوجيا وذلك من حلول للتحديات العالمية ، فيقدر أن 80 من فرص العمل في العالم حاليا، قد تتطلب أشكال مختلفة و متنوعة من إتقان مهارات علمية تطبيقية.

المدارس المتقدمة الاهلية

شارفت مدارس المتقدمة الأهلية بدر السماء، وسارت في طريق التقدم والتفوق، وبعدت عن الرتابة، كما انها سئمت التقليد، حيث اصبحت همتها نحو التقدم في كل شيء، في برامجها ومشروعاتها ، وفي بيئتها وخدماتها ،كذلك في نوع المخرج الذي يجب أن ينتسب إليها.

فاصبح تركيزها أن يكون تعليمها مميزا وفعالا جذابا ، وكذلك أن تكون تربيتها  وسطية متوازنة و تلبي حاجات العقل و الروح والجسد، كما انها استهدفت جيل يقوم على انتاج  المعرفة بدلا من أن يستهلكها.

أهداف مدارس المتقدمة الأهلية

ـ ان يتم تثقيف الطلاب بالقيم الإسلامية وكذلك تمكينهم من تطبيقها في حياتهم داخل الـمدارس وخارجها.

ـ كذلك ان يتم التركيز على التعليم وذلك من أجل الاندماج في الحياة بدلا من التعليم في الصف الدراسي فحسب ، ويكون ذلك بتزويد الطلاب بالـمعارف والخبرات الـمتنوعة حتى يكونوا قادرين على متابعة دراستهم الجامعية والدراسات العليا بكل يسر وسهولة .

ـ ان تعمل على  توفير مجتمع الكتروني تكون فيه تواصل أطراف العملية التعليمية عبر موقع الـمدارس والـمنتديات والبريد الالكتروني.

ـ  كذلك العمل على تحقيق التعليم الذاتي والأخذ بمفهوم التربية الـمستمرة أو التعليم مدى الحياة. ـ  المساهمة في تنمية مهارات التفكير الـمختلفة لدى الطلاب والطالبات مثل مهارات التفكير الإبداعي.

 ـ ان يتم زرع حب الخير لدى طلابنا وكذلك التعاطف مع أصحاب الحاجات وذلك بهدف إثارة النزعة الإنسانية لديهم وربط الطلاب بفئات الـمجتمع الـمختلفة.

ـ كذلك المساهمة في  خلق مجتمع متجانس ومتكامل من الطلبة وأولياء الأمور والمعلمين والمدرسة وذلك للعمل على تفعيل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لكي يتم تحديث العملية التعليمية وكذلك وسائل التربية والشرح وبالتالي تخريج أجيال أكثر مهارة واحترافية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *