مفهوم الادخار

الادخار هو جزء من رأس المال الذي يحجزه الناس ويدخرونه نتيجة لدخلهم. وبالتالي ، فهو رأس المال الذي لا يتم استهلاكه أو إنفاقه والذي يتم تخصيصه لتغطية الحاجة أو الطوارئ المستقبلية وحتى إعطاء الميراث لورثتك القانونيين.

ما هو الادخار الأكثر عمقاً ؟

الادخار هو توفير جزء جزء من الدخل الشهري للأسرة أو المنظمة أو الفرد، من أجل تجميعها مع مرور الوقت ثم تخصيصها لأغراض أخرى، والتي يمكن أن تكون نفقات ترفيهية ومدفوعات مهمة ونهائية أو من أجل حل الطوارئ الاقتصادية.

يصبح الادخار عنصرًا مهمًا جدًا في الأسرة، لكن يتم تحقيقه فقط من خلال التخطيط  الجيد، في كثير من الحالات  من الضروري الذهاب إلى مستشار مالي. تمثل المدخرات تكلفة الفرصة البديلة للتخلي عن هذا رأس المال في الوقت الحالي سعياً لتحقيق منفعة مستقبلية وتحمل بعض المخاطر.

يعد الادخار ممارسة معتادة وأيضًا مفهومًا مهمًا في النظرية الاقتصادية، ويُفهم على أنه نسبة الدخل التي لا تُستخدم، وهذا هو السبب في وجود أشكال مختلفة من المدخرات قد تم جمعها من أجل غرض ما.

وعادة  يتكون الادخار من فائض الأموال أو الموارد المتراكمة أثناء عملية الإنتاج، سواء كانت وطنية أو تجارية أو عائلية أو شخصية، ومع ذلك فإن الرغبة المفرطة في الادخار  والتضحية بالنفقات الهامة أو الضرورية التي يمكن تغطيتها  ترتبط بالجشع وينظر إليها على أنه نحو سيء للغاية.

أصل الادخار من العصور القديمة

وترتبط أصوله كممارسة ارتباطًا وثيقًا بأصل الحضارة  قبل وجود المال بحيث تم الحفاظ على السلع الحقيقية للحصاد لاستهلاكها لاحقًا، ظهر أول مجتمع للمدخرات والقروض خلال القرن الخامس عشر  كجزء من النظام الجديد الذي جلبته الثورات وكان مقدمة للبنوك الحالية، المدخرات وتراكم رأس المال كانا أساسيين في دستور الرأسمالية المبكرة كنظام اقتصادي.

أنواع الادخار

عادة ما يتم التمييز بين شكلين من أشكال الادخار: العام والخاص.

الادخار العام

هذا هو الذي تقوم به الدولة على أساس الدخل من التجارة الدولية، والضرائب المفروضة على مواطنيها أو غيرها من الأنشطة الاقتصادية، وعندما تقوم الدولة بحفظ الموارد فهي تغطى احتياجاتها الأساسية (الإنفاق العام)، ولا يزال هناك فائض أو فائض في الموارد لسد العجز.

المدخرات الخاصة

يتم تنفيذها من قبل مؤسسات خاصة من أنواع مختلفة، أي تلك التي لا تنتمي إلى المجال العام، بشكل عام يتم تنفيذها من قبل الأسر والمؤسسات غير الربحية والشركات، يحدث هذا التوفير عندما يتم تغطية الاحتياجات الأساسية للشركة أو الأسرة بأكملها ويوجد فائض في الموارد المتاحة.

أهمية الادخار

الادخار يشجع على الاستخدام الأكثر منطقية للموارد المتاحة، يعد الادخار نشاط تخطيط اقتصاديًا حيويًا لبقاء نظام إنتاجي بمرور الوقت، لأنه يتتبع إمكانية عدم استهلاك أو تبديد جزء من الموارد المنتجة، ولكن يتم الحفاظ عليه استراتيجياً للمستقبل، لهذا السبب يتم تشجيع المدخرات على جميع المستويات، لأنها تنطوي على استخدام أكثر عقلانية وبعيدة النظر للموارد المتاحة، والتي تعمل على تلبية الاحتياجات المستقبلية أو التي يمكن استثمارها في مشاريع جديدة.

ما هو الاستثمار ؟

من الناحية الاقتصادية فإن الاستثمار هو شكل من أشكال الادخار وتأجيل الاستهلاك والذي يتكون من تغيير الموارد الإضافية المتاحة للسلع التي لا تنخفض قيمتها أو تزيد قيمتها بمرور الوقت، مثل الممتلكات أو العملات الأجنبية أو إجراءات الشركات أو الأدوات المختلفة الاستثمارات المالية.

يملي منطق الاستثمار أنه يمكن استبدال الأموال بالسلع التي يمكن بيعها بعد ذلك مرة أخرى ، أو حتى أنها يمكن أن تدر أرباحًا، وبالتالي استرداد الاستثمار ومضاعفة الأموال التي يتم توفيرها، إنه إجراء معتاد في البلدان ذات مؤشرات التضخم أو العملات المرتفعة في عملية تخفيض قيمة العملة، حيث أن السلع لا تتأثر بفقدان القوة الشرائية التي تؤثر على النقود.

وبالمثل إنه شكل شائع بين الشركات والأشخاص ذوي القوة الشرائية العالية كشكل من أشكال التوفير نظرًا لأن الأموال المستثمرة في السلع الاستثمارية لا يمكن استهلاكها يوميًا أو في النفقات الزائدة عن الحاجة.

كيفة الجمع بين الادخار والاستهلاك ؟

في العديد من الحالات  هناك دول لا تستطيع تغطية نفقاتها  من الصعب جدًا عليها إنقاذها من ناحية أخرى  يعد الادخار عنصرًا ثقافيًا  نظرًا لوجود دول ذات توجه إدخاري مثل اليابان أو المزيد من الدول الرأسمالية ذات التوجه الاستهلاكي مثل الولايات المتحدة، ربما يكون الوضع المثالي هو مزيج من الادخار والاستهلاك، لأنه بدون استهلاك يكون النشاط الاقتصادي لبلد ما مشلولا ويمكن أن يولد تأثيرات سلبية للغاية نعرفها بالفعل مثل البطالة وانعدام أمن المواطنين.

تقدم العديد من المؤسسات المالية أصول مدخرات طويلة الأجل مرتبطة بالدخل الثابت والدخل المتغير مثل خطط المعاشات التقاعدية أو خطط التقاعد وبرامج الادخار الدورية  بعضها ذو مزايا تشجع الأفراد على الادخار في جوانب حياتهم المختلفة من اجل أن يعيشوا حياة كريمة وأفضل بدون الوقوع في أزمات اقتصادية بسبب الإسراف والاستهلاك الكبير الزائد عن احتياجتهم المختلفة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *