من هو عميد المقالب والبرامج الخفية ” زياد سحتوت

الكاميرا الخفية هي برامج خاصة بالقيام بالمقالب المضحكة التي تخرج مشاعر الغضب من الضيوف عن طريق تعرضهم لبعض المواقف المستفزة، وزياد سحتوت هو عميد هذا النوع من البرامج الخفية، وفي السطور التالية نتعرف عليه بشكل أكثر تفصيلا.

من هو عميد المقالب والبرامج الخفية ” زياد سحتوت

بدأ زياد سحتوت بالعمل في برامج الكاميرا الخفية في عام 1988م من خلال برنامج التليفزيون والناس، ثم بعدها عمل في منكم واليكم، ثم عمل في برنامج الكاميرا الخفية من إنتاج تلفزيون أبوظبي، واسمه «هونها وتهون».

ثم بعدها قام بإنجاز عملا للتليفزيون السوري باسم سامحونا، ثم قام بعد ذلك بالعمل في برنامج شو في ما في، تلاه طوشة ولوشة، ثم من هون لهون، حتى وصل إلى الجزء الأول من برنامج طيمشة ونيمشة، والذي قام بعمل جزء ثان منه.

الكاميرا الخفية وعلاقتها بزياد سحتوت

يرى زياد سحتوت أنه يتمتع بأعصاب باردة، تناسب بشكل كوميدي الكاميرا الخفية، كما أنه يمتلك خاصية الذهن الحاضر أو الجواب السريع بطريقة كوميدية، والتي تساعده على الخروج من أي مأزق بشكل سلسل، فيقوم بتتويه الضيوف بالأسئلة والأجوبة الغير متوقعة، لذلك نجح في هذا المقال الذي عمل به لمدة تصل إلى عشرين عاما.

وفي تصريح لزياد سحتوت أعلن فيه أنه مل الكاميرا الخفية بسبب كما قال “أنها تتيح لأي كان يعرفني أو لا يعرفني، صغير أو كبير، قريب أو بعيد، أن يمزح معي في كافة الأوقات، وكأنه يعرفني منذ سنوات، فالكل يتصور أن زياد حالة خاصة وأحادي المشاعر، حتى إن البعض لا يتردد في أن يناديني «أبو الزود، وكل ذلك جاء بفعل الكاميرا الخفية».

أعمال زياد سحتوت

– منكم وإليكم: قام زياد سحتوت بالعمل في برنامج منكم واليكم وهو برنامج كوميدي، عرض لأربع أجزاء، وجاء على شكل برنامج الكاميرا الخفية، والتي قام فيها باستضافة النجوم.

– طيمشة ونيمشة: بعد عمل طيمشة ونيمشة أعلن زياد سحتوت أنه سيكون العمل الكوميدي الأخير له في عالم الكوميديا.

– التليفزيون والناس.

– هونها وتهون.

– شو في ما في.

– طوشة ولوشة.

برامج الكاميرا الخفية العالمية

– “كاندد كاميرا” (Candid Camera الكاميرا الصريحة العفَوية) يُعتبر الأول، إذ بُث لأول مرة عام 1948 على قناة سي بي أس الأمريكية، من ابتكار وإنتاج وتقديم ألن فونت (Allen Funt).

– فقط للضحك: خدع (Just for Laughs: Gags) برنامج كندي شهير انتشر في كثير من القنوات العالمية والعربية منذ عام 2000.

– “بانكد” (Punk’d) من قناة أم تي في مقتصر على استهداف المشاهير منذ عام 2003، تقديم الممثل الكوميدي أشتون كوتشر.

– تكتيكات التخويف (Scare Tactics) يضع الضحايا في أوضاع مروعة، عادة ما تتضمن أسلوب الأفلام من مؤثرات خاصة ومكياج تجسد كليشيهات أفلام الرعب. الضحايا يستدرجهم الأصدقاء أو الأسرة بالتواطؤ مع فريق العمل.

– المازحون غير العمليين (Impractical Jokers) بدأ عام 2011 وتميز بتطبيق الكثير من الأفكار، واعتمد على وجود تحدٍّ بين منفذي المقالب، بحيث يعاقب الأضعف أداء بحركة خطرة أو مخيفة عليه تنفيذها.

برامج الكاميرا الخفية العربية

– الكاميرا الخفية النسخة المصرية عام 1983 بنفس صيغة “كاندد كاميرا”، قدّمه الممثل الكوميدي فؤاد المهندس، ومثّل فيه إسماعيل يسري ومحمد جبر، وحظي بنسب مشاهدة عالية.

– في تسعينيات القرن العشرين، تولى الممثل الكوميدي إبراهيم نصر مهمة إعداد وتقديم البرنامج بعدة مواسم، وتنفيذ المقالب بالتنكّر بشخصيات مختلفة، منها شخصية امرأة بدينة اسمها “زكية زكريا”، وشخصية رجل صعيدي اسمه “غباشي النقراشي”، وكان له موسم مميز من إنتاج تلفزيون دبي اسمه “هيما شو” (2011)، قدّمه أمام جمهور في الاستوديو.

– مقلب دوت كوم، أنتجته شركة أم بي أيه في 2004، ومثّل فيه ياسر الطوبجي ومجموعة ممثلين، وقدّمه الممثل أشرف عبد الباقي أمام جمهور في الاستوديو، قامت فكرته على أن يتلقى فريق العمل رسائل إلكترونية من الناس، فيطلب المرسل استهداف شخص معيّن على علاقة به، ويخبرهم عن شخصية المستهدف ونقطة ضعف فيها أو شيء محرج له؛ ثم يتعاون معهم في التخطيط واستدراج الضحية إلى مقلب معدّ ليكون مناسباً له وليمسّه بشكل شخصي.

– برامج رامز جلال على عدة مواسم بدءاً من رامز قلب الأسد في 2011. وهو مقتصر على استهداف المشاهير، ويعتمد على فكرة واحدة يكرر تنفيذها في كل حلقات الموسم، تتضمن دائماً أسلوب الترويع والسخرية.

– برامج هاني رمزي سلسلة مماثلة لبرامج رامز جلال بدأت في عام 2015.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *