طريقة إدارة الغضب في الطب النفسي

الغضب من أهم المشاكل التي تطرق لها الطب النفسي بالعلاج ، و ذلك نظرا لكثر شيوعها بين العديد من الناس ، فهناك العديد من التقنيات النفسية التي تعمل على إدارة الغضب ، من ذلك الغضب الذي يدمر إلى شئ بناء يحول حياة الفرد للأفضل .

بعض أعراض و أضرار الغضب
– من أعراض الغضب أن الشخص الغاضب تتسع حدقات عيناه و يميل وجهه للاحمرار .
– نجد أن الشخص الغاضب لا يتنفس بعمق بل أنه يميل إلى التنفس المتقطع و السطحي .
– أحيانا تظهر عليه بعض التشنجات الناتجة عن العصبية .
– من أهم أضرار الغضب أنه يصيب الشخص ببعض اضطرابات النوم فضلا عن الصداع المزمن .
– مريض الغضب يعاني باستمرار من آلام في منطقة البطن و عدم القدرة على الهضم .
– يصبح أكثر عرضة لأمراض الشرايين و السكتات القلبية .
– أكثر عرضة للإصابة بالجلطات القلبية و الدماغية و التي قد تودي بحياته للموت .
– يعاني في كثير من الأحيان للتفكك الأسري و الاجتماعي نتيجة لسرعة غضبه ، و عدم تحكمه في الغضب .
– يضر نفسه في الكثير من الأوقات ، نتيجة لقرارته المتسرعة ، و المبنية على الغضب .
– إذا لم يتمكن من التحكم في غضبه ، فسينتهي به الأمر إلى الوحدة .

أسباب الغضب
ترجع أسباب الغضب للشخص ذاته ، و لكن أغلبه يكون ناتج عن تغير في احتياجات و متطلبات الشخص ، أو التوتر الزائد ، أو الهروب من حمل المسئولية ، أو زيادتها و عدم القدرة على تحملها ، أو أن الشخص يود أن تسير كافة أموره بالشكل الذي أعده لها .

بعض الطرق الفعالة لعلاج الغضب
هناك العديد من الطرق التي تمكن الشخص الغضوب من السيطرة على مشاعر الغضب ، و هذه الاستراتيجيات سهل اتباعها ، و تطبيقها دون الرجوع لخبير ، كما أن علاج الغضب لا يحتاج لعقاقير مهدئة فهي غير فعالة في هذه الحالة .

التمفس بعمق
و يعرف أيضا بالتنفس البطني ، و هذه الاستراتيجية فعالة جدا للأشخاص سريرعي الغضب و التوتر ، و هي كالتالي :

– يجلس المريض في وضع يشعر فيه بالراحة ، على أن يكون ظهره مفرود .
– يقوم بأخذ شهيق ببطئ من أنفه ، و عليه أن يسحب أكبر كمية من الهواء يمكن لرئتيه احتمالها .
– سيجد أن صدره و أعلى بطنه بدأ في الانتفاخ . يقوم بعد الأرقام لخمسة.
– يزفر هذا الهواء ببطء شديد من فمه ، و يمكنه أن يقوم بذلك و هو مغمض العينين .
– يكرر التمرين 10 مرات على الأقل .
– و يتم تكرار التمرين مرتين يوميا .
– هذا التمرين فعال للغاية و يمكن للمريض فيما بعد ، حينما يبدأ في الشعور بالغضب ، أن يقوم بالتنفس بهذه الطريقة و ذلك لأنها تعمل على معادلة نسب ثاني أكسيد الكربون في الدم و بالتالي تساعد على التهدئة .

تمارين التأمل و الاسترخاء
– يمكن للمريض أن يقوم بتشغيل بعض المقاطع الصوتية التي تحمل أصوات للبحر أو الرياح أو الأمطار حسب رغبته .
– يقوم بالجلوس في وضع مريح ، و يبدأ في عمل تمرينات الاسترخاء ، المتوفرة على الانترنت .
– بعد ذلك يحاول أن يتخيل نفسه في المكان الذي يسمع صوته ، فإن كان يسمع صوت بحر ، فيحاول أن يهيئ ذاكرته و مخيلته لتفاصيل المكان ، رزاز البحر ، صوت الأمواج ، نسمات الهواء .
– و يستمر في هذا التمرين 20 دقيقة على الأقل يوميا .

المراقبة و التحدث
و هنا يحاول الشخص حين يشعر بالغضب أن يدقق في كل تصرفاته ، ماذا يفعل ، كيف يبدو ، ماذا يقول ،ثم يبدأ بالتحدث إلى نفسه ، فيقول لنفسه أن لكل مشكلة حل ، الغضب لا يفيد ، إهدأ و هكذا ،و على الفرد أن يتجنب تماما أن يتخذ قرارات أثناء الغضب ، و يمكنه أن يترك المكان لدقائق و يعود أو يتوقف عن الحديث و يعود إليه فيما بعد .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *