معلومات عن مصمم الحرمين محمد كمال إسماعيل

محمد كمال اسماعيل، هو واحد من الأسماء التي لا يعرفها الكثير من الناس، والتي أصبح متداول في الآونة الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد احيوا ذكرته في الآونة الأخيرة فمن يكون محمد كمال إسماعيل.

مهندس الحرم المكي

هي سالت نفسك في يوم من الأيام من هو ذلك المهندس الذي قام بتصميم والاشراف عن الحرم المكي حتى يخرج بذلك الشكل الرائع، وعند زيارة المسجد النبوي هل فكرت يوم فيمن قام بتصميم الحرم النبوي بمأذنة بيضاء وأيضا تصميم فريد، فالمسجدين لهم تصميم فريد للغاية، فهو يعتبر تحفة معمارية رائعة تجعلك تتساءل من هو مصمم ذلك المبنى، واليكم الجواب، فهو المهندس المعماري المصري الجنسية الدكتور محمد كمال إسماعيل.

حياة الدكتور محمد

ولد الدكتور محمد كمال إسماعيل في يوم 15 سبتمبر من عام 1908م، في مدينة ميت غمر بالدقهلية، ودرس في نفس القرية الابتدائية، ثم بعد ذلك قامت عائلته بالانتقال الى محافظة الاسكندرية، وهناك اتم تعليمه في المرحلة الثانوية، ثم بعدها توجه الى القاهرة حتى يستطيع الالتحاق بجامعة فؤاد الأول حتى يقوم بدراسة الهندسة.
وفي احدى الحوارات التليفزيونية قال الدكتور محمد انه كان واحد من سبع اشخاص قاموا بدراسة الهندسة في جامعة فؤاد الاول، وانه استطاع ان يتتلمذ على يد أساتذة من إنجلترا ومن سويسرا فن العمارة العالمي، ولكنه كان شديد التأثر بفنون العمارة الإسلامية.

حتى ان الدكتور محمد قد صرح انه كان لديه الشغف الكبير في العمارة الاسلامية، والذي كان سبيل له ألهمه العمل في الدراسة الشاملة لكل المساجد المصرية، والتي كان مبدع فيها بشكل كبير عقب تخرجه، حتى انه استطاع ان يحصل على ثلاث شهادات دكتوراه في العمارة الإسلامية.

اول دكتوراه في الهندسة

بعد ان حصل الدكتور محمد على شهادة البكالوريوس في الهندسة من جامعة فؤاد الأول في مطلع الثلاثينات من القرن الماضي، سافر المهندس محمد كمال إسماعيل الى فرنسا، حتى يستطيع ان يحصل على درجة الدكتوراة والتي حصل عليها في المرة الأولى في العمارة من مدرسة بوزال في عام 1933ه، حتى يكون بذلك هو أصغر من يحمل لقب الدكتوراه في الهندسة.
كما انه في تلك الفترة استطاع الدكتور محمد كمال إسماعيل ان يقدم للمكتبة العربية وأيضا العالمية موسوعة مساجد مصر في أربع مجلدات عرض فيها لكل تصاميم المساجد المصرية والطراز الخاص بها وأيضا سمتها المعمارية والتي كانت تعتبر من المراحل الهامة في الحضارة الاسلامية، كما ان تلك الموسوعة طبعت في أوروبا ونفذت كما يقول المتخصصون لم يعد هناك منها أي نسخة الا التي في المكتبات الكبرى.

كما ان تلك الموسوعة أيضا جعلته يحصل على درجة البكوية من الملك فاروق وذلك تقديرا الى مجهوده العلمي، كما انه في غضون سنوات قليلة قد حصل إسماعيل على درجة الدكتوراة في الانشاءات ثم عاد بعدها مرة أخرى الى مصر، ثم التحق بالعمل بعد ذلك في مصلحة المباني الاميرية والتي شغلت منصب مديرها في عام 1948م.

تصميم توسعة الحرمين

قد كان للدكتور محمد كمال إسماعيل الكثير من الإنجازات التي قام بها، ولكن يظل من اكبر إنجازات والتي جعلت اسمه يخلد في التاريخ هو توسعة الحرمين الشريفين، وكان ذلك بأمر من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد، والذي كان في عهده اكبر توسعات في تاريخ الإسلام.

وقد كان سبب اختيار الدكتور محمد كمال إسماعيل هو ان الملك فهد قد كان اطلع على مجلدات موسوعة المساجد المصرية، وهنا قد قرر الملك فهد واختاره لتصميم توسعة المسجد للحرم النبوي وذلك بمعدل سبع اضعاف حتى تزيد مساحته عن 14 ألف متر مربع حتى 104 ألف متر مربع، كما ان توسعة الحرم المكي حتى تزيد عن 265 ألف متر مربع وتصل حتى 315 ألف متر مربع.

ولم تقتصر تلك التوسعات على زيادة مساحة الحرمين الشريفين فقط، ولكنها قد شملت أيضا مشروعات تكييف المكان وأيضا تغطيته بالمظلات وبالقبب، إضافة الى تصميم جسر للسيارات والذي يسع حتى خمس اللاف سيارة تحت الارض، وقد بلغت تكلفة تلك الاعمال 18 مليار دولار، فهي أكبر توسعة للحرمين الشريفين، وقد بدأت في عام 1982 واستمرت الى 13 عام.

كما انه على حسب الرواية التي يتم تداولها في مواقع التواصل الاجتماعي ان إسماعيل قد رفض اخذ الملايين مقابل تصميمه الهندسي والاشراف المعماري بالرغم من محاولات من الملك فهد ومن شركة بن لادن.

كما ان صاحب الرواية قد قال انه عندما تم عرض شيك عليه بالملايين قال إسماعيل للمهندس بكر بن لادن، اخذ مال على الحرمين الشريفين، واودي وجهي من ربنا فين.

جائزة الملك فهد

ان الإنجازات التي تم صناعتها الدكتور محمد كمال إسماعيل له الكثير من الألقاب التي حصل عليها، مثل عبقري توسعة الحرمين الشريفين، وأيضا لقب أستاذ الأجيال.

كما ان إسماعيل حصل أيضا على جائزة الملك فهد في العمارة عن إنجازه الرائع لأكبر توسعة للحرمين الشريفين تخطيطا وتنفيذا.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(2) Readers Comments

  1. Avatar
    الكاتب الأديب جمال بركات
    2019-06-07 at 03:30

    احبائي......الدكتور محمد كمال اسماعيل واحد ممن تفخر بهم الهندسة المصرية......وأعماله العظيمة واضحة وظاهرة في العمارة الإسلامية.......واختياره لتوسعة الحرمين الشريفين من قبل الملك فهد انما جاء بناء على مامنحه الله من علم وموهبة حقيقية.....وهذه هي دائما طبيعة العلاقة بين مصر وحبيبتها السعودية...........أحبائي....دعوة محبة......أدعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه...واحترام بعضنا البعض...........ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض.............جمال بركات...رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

  2. Avatar
    م / محمود بحيري
    2019-06-14 at 02:57

    شعرت بالفخر وأنا مهندس عربي مصري مسلم قضيت بالمملكة زهرة حياتي وذلك لعدة أسباب منها التاريخ المشرف للدكتور المهندس / محمد كمال إسماعيل منذ طفولته وحتى بزوغ نبوغه و تميزه في التصميم المعماري بوجه عام والمساجد بوجه خاص ..وهي تبرز أصالة لدى هذا المهندس توجها بجهد دؤوب واخلاص نادر أهله لما وصل إليه. سبب آخر هو حرص المسئولين على اختيار أشخاص بعينهم ، وهذا الإختيار لم يكن عبثيا أو هوائيُا ، إنما هو نتاج اختيار صفوة من المستشارين ..وهم كالنحل حين يطير المسافات الطوال بحثًا عن أجود وأفضل وأشهى الورود والأزهار .. ليتوج العمل في ختامه بعسل نادر ..يعكس قيمة هؤلاء جميعا . إنها رسالة لكل إنسان صغر أو كبر في منصبه أن النجاح لا يأتي من فراغ ..وأن النجاح لا يباع ولا يشترى.. وأن العمل الناجح والشخص الناجح هما السلعة النادرة الفائزة في الدنيا والآخرة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *