علامات تدل شفاء و اختفاء تكيسات المبايض

الخيارات الصحية ليست مجرد حاسة عندما يكون لديك متلازمة تكيس المبايض، فالأكل بحكمة والنشاط البدني، والنوم بشكل جيد وإدارة الإجهاد يمكن أن يساعد في عكس اختلال التوازن الهرموني في مركز متلازمة المبيض المتعدد الكيسات والأعراض التي تسببها هذه التغيرات الهرمونية، وتظهر الأبحاث مرارا وتكرارا أن إدارة وزنك وحتى التخلص من نسبة صغيرة من رطوبتك الزائدة (أي الدهون في البطن) وممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن يحسن الأعراض مثل الفترات غير المنتظمة والعقم، ويحسن من فعالية الأدوية المستخدمة للمساعدة في إدارة وزنك الجلوكوز وتحسين مقاومة الأنسولين في تكيس المبيض (متلازمة تكيس المبايض) .

اعراض الشفاء من تكيسات المبايض

لا يوجد علاج يمكنه أن يشفي من تكيسات المبايض نهائيا، فهو مرض مزمن ولكن يمكن التقليل من خطورته أو الحد منها، وذلك عن طريق :

1- إذا كنت تعاني من زيادة الوزن فسوف تتحسن العديد من الأعراض إذا كنت ستخسر قليلا، كما إن إسقاط 5 إلى 10٪ فقط من وزن جسمك (9 إلى 18 كيلو إذا كان وزنك الآن 180) يمكن أن يجعل جسمك أكثر حساسية للأنسولين (يقلل من مقاومة الأنسولين وراء متلازمة تكيس المبايض)، ويؤدي إلى مزيد من دورات الحيض المنتظمة، ويمكن أن يساعد في التحكم حب الشباب الشديد ونمو الشعر الزائد، ووفقا للكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد (ACOG) لا عجب في ضبط خطة الأكل الخاصة بك وإنشاء روتين تمرين لمساعدتك على فقدان الدهون في الجسم بأمان وبصورة حكيمة .

2- يعد فقدان الوزن أيضا خطوة أولى أساسية إذا كنت تخططي للحمل، وقد يحسن قدرتك على الحمل عن طريق استعادة الإباضة أو جعل جسمك أكثر استجابة للعلاجات الخصوبة إذا كان هذا هو ما تحتاجه، وفي الواقع فإن ما يصل إلى 75 في المئة من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض اللواتي كن قادرات على خفض وزن الجسم لديهن أيضا سيطرة أفضل على الجلوكوز ومستويات هرمون الأندروجين المحسنة، مما يساعد على استعادة الإباضة والخصوبة، كما يقول  الخبراء في دراسة اجريت في جامعة ولاية بنسلفانيا :

“أن هناك أربع نساء مصابات بمتلازمة تكيس المبايض، تتراوح أعمارهن بين 18 و 40 عاما، وكانت نسبة فقدان الوزن عند حوالي 7٪ من وزن الجسم قبل بدء علاجات الخصوبة أكثر من ضعف احتمال إنجاب طفل مقارنة بتلك الذين تناولوا حبوب منع الحمل للاستعداد لعلاج الخصوبة، وغالبا ما تستخدم وسائل منع الحمل عن طريق الفم”، وتقدم نتائج الدراسة الثانية التي أجراها نفس الفريق البحثي إلى الأطباء استراتيجية واضحة لمساعدتك على إنقاص الوزن، ووفقا لهذه الدراسة في “Penn State Health” في فيلادلفيا، فإن المرضى الذين عملوا مع طبيبك لمتابعة اتباع نظام غذائي محدود الدهون قليل السعرات الحرارية (1200 سعرة حرارية) من خلال الاعتماد على وجبات منخفضة السعرات الحرارية، ويجب تغيير نمط الحياة في الأكل بالإضافة إلى اضافة الفواكه والخضروات للوجبات .

3- ركز على تعديلات نمط الحياة وقم بإنشاء خطة نشاط بدني شخصية مكثفة بشكل معتدل (أي نشاط سريع أو نشاط مشابه) لمدة 30 دقيقة خلال خمسة أيام من الأسبوع، وسيتم تشجيعك على الاحتفاظ بمجلة أو مخطط يوضح نوع التمرين وطول المدة التي تقضيها في التمرين، وبينما من الصعب جدا القيام بذلك إلا أن الأخبار الجيدة تساعد في تقليل الوزن، وتشير الدراسات إلى أن النساء اللاتي يفقدن اثنين إلى خمسة في المئة فقط من وزنهن (31/2 إلى 9 كيلو إذا كنت تزن 180) رأين فوائد بما في ذلك انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون والأنسولين، وارتفاع في مستويات هرمون SHBG المعزز للإباضة .

4- الأكثر أهمية إن هدفك عند إنقاص الوزن هو أن تهدف بشكل خاص إلى تقليل الدهون حول بطنك (الدهون في البطن)، وهذا يتطلب زيادة عملية التمثيل الغذائي لديك مثل النساء اللواتي خضعن لمتلازمة تكيس المبايض وفعلت في دراسة إنقاص الوزن الإيطالية، وأولئك الذين ركبوا الدراجات لمدة 30 دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع فقدوا دهون في البطن أكثر من أولئك الذين لم يفعلوا، وستكون ناجحا إذا قمت بتغيير نظامك الغذائي فقط، وبدأت النساء في مجموعة التمرين أكثر من مجموعة الحمية بالتبويض على الرغم من أن كلا المجموعتين فقدتا كميات مماثلة من الوزن .

ما هو أفضل نظام غذائي للشفاء من تكيسات المبايض

بعض النساء يفقدن وزنا أكبر ويشعرن بتحسن في خطة البروتين العالي الكربوهيدرات، ولكن اكتشف باحثو ولاية بنسلفانيا أن اتباع نظام غذائي بديل للوجبات منخفضة السعرات الحرارية قليل الدسم أثبت نجاحه بالنسبة لبعض النساء، لكن لا يوجد نظام غذائي مثالي واحد يناسب الجميع، وفي الواقع عندما قام باحثون من جامعة أديليد وموناش الأسترالية استعرضت الجامعة خمس دراسات حمية متلازمة تكيس المبايض شملت 137 امرأة، وتوصلوا إلى أن أعراض متلازمة تكيس المبايض تحسنت على أي نظام غذائي اتبعته النساء، وبالتأكيد تعتبر خطة الأكل التي تحتوي على الكثير من الأطعمة النباتية (الخضروات والفواكه والمكسرات والبقوليات) بالإضافة إلى الدهون الجيدة والبروتينات الخالية من الدهون والألبان قليلة الدسم أو بدائل الألبان الغنية بالكالسيوم بداية جيدة، وما يهم هو اختيار خطة يمكنك الالتزام بها، وليس فقط لفقدان الوزن ولكن لتصبح الطريقة التي تتناولها لفترة طويلة في المستقبل .

وفي العديد من دراسات النظام الغذائي وجد الباحثون الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 12 عاما ارتفاع معدلات التسرب بين النساء المصابات بمرض متلازمة تكيس المبايض، لذا اعثر على خطة لتناول الطعام تريدها وتأكد من أن لديك الكثير من الدعم لمساعدتك في مواكبة ذلك، لأن هذا هو المفتاح للنجاح والتخفيف من اضرار ومخاطر تكيسات المبايض .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *