الفرق بين سيتالوبرام واسيتالوبرام

- -

يعد كل من “سيتالوبرام” و “إسيتالوبرام” من مثبطات امتصاص السيروتونين (SSRIs) ، المستخدمة لعلاج اضطرابات الاكتئاب والقلق ، وتستخدم هذه الأدوية أيضًا في بعض الأحيان لاضطرابات الوسواس القهري ، واضطرابات الهلع . ويتشابهان فيما بينهما كثيرًا ، لكن لا يزال يوجد بينهما بعض الاختلافات التي سنعرضها فيما يلي .

الآثار الجانبية لسيتالوبرام وإسيتالوبرام

الآثار الجانبية المشتركة : تشمل الغثيان ، وجفاف الفم ، وزيادة التعرق ، والصداع ، والنعاس ، وصعوبة النوم ، وانخفاض القدرة الجنسية أو الرغبة الجنسية .

الآثار الجانبية الإضافية لسيتالوبرام : القيء .

الآثار الجانبية الإضافية لإسيتالوبرام : الأرق ، وعدم وضوح الرؤية ، والإسهال ، والحمى ، والتبول المتكرر ، وعسر الهضم ، وزيادة أو نقص الشهية ، وتغييرات المزاج ، وتغييرات الوزن .

كما قد يعاني بعض المرضى من ردود أفعال الانسحاب عند التوقف عند تناول كلا من العقارين . وتشمل أعراض الانسحاب : الدوخة ، والإحساس بالوخز ، والتعب ، وكثرة أحلام اليقظة ، والتهيج ، وسوء الحالة المزاجية .

تأثير مضادات الاكتئاب 

انتشرت أقاويل تقول إن مضادات الاكتئاب تزيد من خطر التفكير في السلوك الانتحاري (الانتحار) ، حسب الدراسات قصيرة الأجل ، التي شملت الأطفال ، والمراهقين المصابين بالاكتئاب ، والاضطرابات النفسية الأخرى ، في حين أظهرت هذه الدراسات إن أولئك الذين تتعدى أعمارهم 24 عامًا أقل عرضة لهذه الأفكار .

وهذه الأقاويل تحتمل قدرًا عاليًا من الصحة ، ولذلك ؛ يجب على أي شخص يفكر في استخدام سيتالوبرام أو إسيتالوبرام ، أو أي مضادات اكتئاب أخرى الحذر من هذه المخاطر ، مع ضرورة مراقبة المرضى ، خاصةً عند توقفهم عن أخذ العلاج . ويرجع ذلك إلى الخوف من عواقب التغييرات المزاجية التي تصيب أغلب من يتناولونه عند التوقف عند تناوله .

ولتجنب هذه الأعراض ، قم بتخفيض جرعة الدواء ببطء بدلًا من إيقافها فجأة .

جرعات سيتالوبرام وإسيتالوبرام 

جرعة سيتالوبرام

تبلغ جرعة البداية 20 ملغ في الصباح أو في المساء . ويمكن زيادة الجرعة إلى 40 ملغ يوميًا بعد أسبوع واحد . ولم يثبت أن جرعة 60 ملغ أكثر فعالية من جرعة 40 ملغ .و كما هو الحال مع جميع مضادات الاكتئاب ، قد يستغرق الأمر عدة أسابيع من العلاج قبل رؤية تأثيرات حقيقية . وغالبًا ما يتم زيادة الجرعات ببطء ، للعثور على الجرعة الأكثر فعالية لكل شخص .

جرعة إسيتالوبرام

تبلغ جرعة البداية : 10 ملغ ، ويتم تناولها مرة واحدة يوميًا ، مرة في الصباح ومرة في المساء . ويمكن زيادة الجرعة إلى 20 ملغ مرة واحدة يوميًا بعد أسبوع واحد . وهو أيضًا  قد لا يظهر تأثيره حتى يتم تناول العلاج لمدة تصل إلى 4 أسابيع . وقد لا تكون الجرعة اليومية البالغة 20 ملغ أكثر فعالية من 10 ملغ .

الأدوية التي تتفاعل مع سيتالوبرام واسيتالوبرام 

لا ينبغي الجمع بين جميع مثبطات السيروتونين ، بما في ذلك سيتالوبرام وإسيتالوبرام ، مع مضادات الاكتئاب أحادية الأمين (MAO) مثل إيزوكاربوكسازيد (ماربلان) ، وفينيلزين (نارديل) ، وترانيل سيبرومين (بارنيت) ، وسيليجيلين (باربينات) ، وسيليجيلين (الديبريلين) . وكذلك الأدوية الأخرى التي تثبط أوكسيديز أحادي الأمين ، مثل (لينزوليد) . حيث أن الجمع بين هذه المركبات  قد يؤدي إلى الشعور الدائم بالارتباك ، وارتفاع ضغط الدم ، وارتفاع درجة الحرارة ، وحدوث ارتعاش أو صلابة في العضلات .
وفي حال اضطررت لتناوله ، فيجب على الأقل أن تنتظر مرور 14 يومًا بعد التوقف عن تناول سيتالوبرام أو إسيتالوبرام قبل بدء مثبط MAO  .

كما تحدث تفاعلات مماثلة عندما يتم دمج مثبطات السيروتونين مع أدوية أخرى تزيد السيروتونين في الدماغ ، وعلى سبيل المثال : التربتوفان ، وسانت جون ، والميبيريدين (الديميرول) ، وليثوبيد إسكاليث ، والتريبتان ، والسوماتريبتان ، والترامادول . ويؤدي الجمع بين مثبطات ومحفزات السيروتونين معًا إلى احتمالية الإصابة بالنزيف المعوي .

سيتالوبرام وإسيتالوبرام مع الحمل والرضاعة

لقد ثبت أن تناول عقاقير الاكتئاب في أشهر الحمل الثلاثة الأولى على وجه الخصوص قد يسبب مضاعفات خطيرة جدًا على الجنين . أما بالنسبة إلى فترة الرضاعة ، فأيضًا يمنع تناولها أثناء فترات الرضاعة خاصةً في الشهور الأولى ، حيث تفرز هذه المركبات في حليب الأم . ويؤدي الاستمرار في تناولها من قبل الأم إلى التسبب في حدوث تأثيرات ضارة على الرضيع . لذا ؛ لا ينبغي إعطاء سيتالوبرام أو إسيتالوبرام للأمهات المرضعات ، إلا إذا رأى الطبيب أن الفوائد المتوقعة للمريض تفوق المخاطر المحتملة على الطفل .

الخلاصة : سيتالوبرام وإسيتالوبرام من مثبطات امتصاص السيروتونين (SSRIs)  المستخدمة لعلاج اضطرابات الاكتئاب والقلق . وتستخدم هذه الأدوية في بعض الأحيان لاضطرابات الوسواس القهري واضطرابات الهلع . والآثار الجانبية لسيتالوبرام وإسيتالوبرام متشابهة ، تشمل الغثيان ، وجفاف الفم ، وزيادة التعرق ، والصداع ، والنعاس ، وصعوبة النوم ، والصعوبات الجنسية . ويجب تناولها بحذر لتجنب الإصابة بالأفكار الانتحارية ، وتُنصح الأمهات بتجنب هذه العقاقير خلال فترتي الحمل أو الرضاعة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

A

تدوينات مفيدة في السيارات و النصائح الصحية و الجوالات و التقارير

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *