ما هي مهام منظمة ” هيومن رايتس ووتش “

هيومن رايتس ووتش سابقا (1978-1988) هلسنكي ووتش، هي منظمة دولية غير حكومية تحقق وتوثق انتهاكات حقوق الإنسان وتدعو إلى وضع سياسات لمنع مثل هذه الانتهاكات، وتأسست المجموعة عام 1978 كمراقب لهلسنكي لمراقبة التزام الاتحاد السوفيتي باتفاقات هلسنكي، وتوسعت المجموعة بعد ذلك في الحجم والنطاق، واعتمدت اسمها الحالي في عام 1988، ومقرها في مدينة نيويورك، وتحقق هيومن رايتس ووتش وتقارير عن الانتهاكات التي تحدث في جميع أنحاء العالم، وهم ما يقرب من 450 شخصا من 70 شخصا من جنسيات أكثر ممن هم خبراء في البلاد ومحامون وصحفيون وغيرهم ممن يعملون لحماية الأكثر تعرضا للخطر، من الأقليات والمدنيين المستضعفين في زمن الحرب إلى اللاجئين والأطفال المحتاجين .

أدوار هيومن رايتس ووتش

تجري هيومن رايتس ووتش تحقيقات لتقصي الحقائق حول انتهاكات حقوق الإنسان وتراقب مختلف الدول للتأكد من أنها لا تنتهك الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (1948)، الذي يحدد الحقوق المدنية والاجتماعية والسياسية الأساسية، وتقدم مجلة سنوية “التقرير العالمي ملخصا عن الوضع الحالي لحقوق الإنسان في العالم، وتستخدم المجموعة التغطية الإعلامية الناتجة عن تقريرها لمحاسبة منتهكي حقوق الإنسان عن أفعالهم والضغط عليهم من أجل الإصلاح، ومن بين الأسباب ذات الصلة التي اتخذتها المجموعة حقوق الإجهاض وحقوق المثليين وعمل الأطفال وجرائم الحرب والاتجار بالبشر، ولعبت المجموعة دورا هاما في الحملات الناجحة التي قامت بها منظمات حقوق الإنسان الأخرى، بما في ذلك التحالف من أجل وقف استخدام الأطفال الجنود والحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية .

سفراء هيومن رايتس ووتش

السفراء هم من أنصار هيومن رايتس ووتش النشطين الذين يلعبون دورا قياديا باسم المنظمة، ويعمل السفراء على أساس تطوعي كممثلين معينين لـ هيومن رايتس ووتش، إنهم أفراد مؤثرون في مجتمعاتهم يلعبون دورا تمثيليا، ويوافقون على تقديم اسمهم لتعزيز هيومن رايتس ووتش وقضية حقوق الإنسان، ويمكن أن يطلب من السفراء تقديم مؤيدين جدد والوصول إلى جهات الاتصال في وسائل الإعلام والحكومة، والمساعدة في تطوير أجندة برنامجية واستضافة أحداث التواصل، وتقديم الأموال أو جمعها، وقد يشكلون دائرة من الأصدقاء أو لجنة في مدينتهم أو بلدهم، ويتصرفون كممثلين محليين كبار للمنظمة، ويجب أن تتم الموافقة على مرشحي السفير من قبل مجلس إدارة هيومن رايتس ووتش، ويعمل السفراء لمدة 3 سنوات قابلة للتجديد .

 قمة مجلس هيومن رايتس ووتش

مرة واحدة في العام تتاح لأعضاء المجلس الفرصة لحضور قمة مجلس هيومن رايتس ووتش، ويوفر المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام تجربة تعليمية مكثفة للمشاركين حيث يتعرف الحاضرون على بعضهم البعض، ويلتقي بموظفي هيومن رايتس ووتش ويستمعون إلى شخصيات بارزة في حركة حقوق الإنسان، وعقدت مؤتمرات القمة الأخيرة في برلين وكيوتو وزيوريخ .

ما تستطيع هيومن رايتس ووتش فعله

صممت حملة “وراء القضبان في بورما” التي أطلقتها هيومن رايتس ووتش للمساعدة في تأمين إطلاق سراح أكثر من 2100 سجين سياسي في بورما، ويمكن للناس في جميع أنحاء العالم القيام بواجبهم لمساعدة هؤلاء الأفراد الشجعان والمبدئيين من خلال إبقائهم في دائرة الضوء، ومن خلال نشر المعلومات في مجتمعك يمكنك المساعدة في الوصول إلى واضعي السياسات والتأثير عليهم، وبعض الطرق للقيام بذلك هي عن طريق أعطاء وجها واسما للأشخاص داخل سجون بورما عن طريق جعل قضية السجين سبب قضيتك، وبعض الأمثلة :

1- اطلب من الممثلين الكوميديين تطوير النكات والرسومات التي تكريم الفنانين المسجونين في بورما .

2- ادع النقابات إلى استخدام نفوذها لنشر محنة النشطاء البورميين، وخاصة النشطاء العماليين مثل سو سو نواي .

3- اطلب أوامر دينية لإثارة محنة الرهبان مثل U Gambira”” والراهبات المسجونات في بورما خلال الاحتفالات والمناسبات الدينية .

4- اطلب من مجموعات طلاب المدارس الثانوية والجامعات الموجودة في الحرم الجامعي تنظيم أحداث لرفع مستوى الوعي حول السجناء السياسيين في بورما وخاصة قادة الطلاب السابقين مثل مين كو ناينج .

5- توعية السياسيين المحليين والوطنيين بمصير السجناء السياسيين، واكتب رسائل ورسائل بريد إلكتروني وعرائض إلى المسؤولين الحكوميين العسكريين البورميين وقادة الدول التي تدعمها مثل الصين وروسيا والهند، وحثهم على السعي لإطلاق سراح جميع السجناء السياسيين في بورما .

6- اكتب رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون واطلب منه الضغط على حكومة بورما، وبشكل أساسي حكومة عسكرية ذات واجهة مدنية في أعقاب الانتخابات المزيفة في نوفمبر 2010 بشأن إطلاق سراح جميع السجناء السياسيين البورميين .

7- اكتب مقالات رأي لصحيفتك المحلية حول محنة السجناء السياسيين في بورما واتصل بمحطات الإذاعة التي تثير محنة السجناء الأفراد مثل زارغانا وسو سو نواي ويو جامبيرا ومين كو ناينج .

8- نشر المعلومات ودعم حقوق الإنسان في بورما من خلال الشبكات الاجتماعية والنشاط عبر الإنترنت عبر وسائل التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك .

9- الإعلان عن محنة الأشخاص المسجونين بسبب أنشطتهم السلمية من خلال التحدث في المناسبات المجتمعية حول غياب حرية التعبير في بورما .

10- توزيع مواد المعلومات مثل تلك التي نشرتها هيومن رايتس ووتش .

11- ساعد عائلات السجناء السياسيين بالتبرع للمنظمات التي تدعمهم، مثل جمعية مساعدة السجناء السياسيين في بورما (AAPPB)، وهذه المنظمات تبقي الآلاف من الناس يتغذون ويسكنون وفي المدرسة، ويمكنك أيضا المساعدة في تمويل الأبحاث حول محنة سجناء بورما بالتبرع لـ هيومن رايتس ووتش .

هذه الأعمال البسيطة والقوية يتم إنكارها بشكل روتيني على شعب بورما، وتم سجن الأشخاص المذكورين في هذا التقرير لمحاولتهم القيام بذلك في بلدهم .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *