اسماء الله الحسنى بالخط الكوفي الهندسي

يعد الخط الكوفي بكل أنواعه من أقدم الخطوط في اللغة العربية ، ويتميز هذا الخط بأن الحروف تجد لها زاوية حادة وأيضا استقامة في الكتابة ، وبداية ظهور هذا الخط في الكوفة لذلك تم إطلاق عليه هذا الاسم بناء على المكان الذي ظهر فيه ، وقد استخدم كثيرا هذا الخط لتميزه وقد كتب القرآن الكريم بالنسخ بهذا الخط لأول مرة.

سمات الخط الكوفي

يوجد خصائص عديدة وسمات لهذا الخط ومن هذه الخصائص هي

– يعد هذا الخط من أهم الخطوط العربية السبعة الأساسية ، وأسماء أنواع الخط العربي مثل الخط الريحاني ، خط الرقعة ، خط الثلث ، الخط الكوفي ، خط الإجازة.

– يعتبر الخط الكوفي هو هندسي حيث أنه قد يستخدم الأشكال الهندسية للكتابة بهذا الخط ويعطي شكل مزخرف.

– كما أن الخط الكوفي له شكل لين ومرن ويمكنك التعامل معه بشكل مختلف ومتطور ، كما يمكنك الابتكار فيه بكل سهولة.

– كما أن الخط الكوفي له شكله الخاص والمميز وله عدة أنواع ، ولكي تقوم بالكتابة بالخط الكوفي سوف تحتاج إلى أشكال هندسية وأيضا لابد من مجود مسطرة ، كما أن الخط الكوفي عند استخدامه يحتاج إلى وقت طويل في الكتابة والتحبير أيضا.

أسماء الله الحسنى بالخط الكوفي الهندسي

– عند كتابة أسماء الله الحسنى بالخط الكوفي خصوصا الهندسي عليك استخدام الأدوات والأشكال هندسية لكي تعطي شكل كتابة مميزة وجميلة ، فالخط الكوفي الهندسي يتميز أنه مستقيم بالرغم من أنه مرن ولين ألا أنه مستقيم جدا في شكل حروفه.

– كما أن الشكل الهندسي قد استخدم كثيرا في المساجد في العراق بصفة خاصة وهذا يرجع بسبب أن منشأ هذا الخط في الكوفة في العراق وأيضا في مصر ، كما تم استخدام هذا النوع من الخط الكوفي كثيرا.

أنواع الخط الكوفي

الخط الكوفي البسيط

فهذا النوع من الخط الكوفي يمتاز بالبساطة فهو يكاد يكون خالي من الزخارف ، وحروف تنتهي دائما بشكل مثلث.

الخط الكوفي المورق

يعتبر الخط الكوفي المورق يتميز بأن الحروف في نهاية الكلمات كورق النباتات ، كما أن زخرفة الحروف لها علاقة بشكل ورق النباتات ، وعند زخرفة الحروف بشكل جميل مثل أوراق النباتات يعطي شكل مختلف ورائع كما أنه تم استخدام هذا الخط في بلدان الإسلامية حول العالم.

الخط الكوفي المزهر

يتميز هذا النوع من الخط الكوفي بأنه ليس مختلف كثيرا عن الخط الكوفي المروق ، حيث أن الخط المزهر يتكون من شكل ثلاثي يبدأ شكله كالغصن النباتي وينتهي بأوراق النباتات وبعده الأزهار الجميلة ، وله شكله المميز في الكتابة وعلماء الآثار الإسلامي يعتبروا هذا النوع من أهم ابتكارات الخط العربي الذي ابتكره العرب ، فهذا تم استخدامه في أماكن أثرية كثيرة تزيد من أهمية الحضارة الإسلامية.

الخط الكوفي المضفور

هذا الخط المضفور يختلف عن كل أنواع الخط الكوفي من حيث الزخارف والتي تعمل على ربط الحروف مع بعضها البعض ، وهو معقد إلى حد ما وقد لا تسطيع قراءته في أوقات كثيرة ، كما أن الكلمات قد تكون متلاصقة مع بعضها لذلك سوف لا تستطع من معرفة بداية الكلمة من نهايتها.

الخط الكوفي المعماري

يتميز هذا الخط المعماري بالتماسك بين حرف الألف بعضه البعض ، كما يحدث تشابك بين حرف اللام العلوية فهي تكون على شكل معماري مزخرف.

نشأة الخط الكوفي

قد تم الكتابة بالخط الكوفي لأول مرة في عام 1799م وكان في بداية القرن الأول الهجري ، كما أنه تم ظهور نوع أخر من الخط الكوفي وهو الخط الدمشق ، كما حدث امتداد لعدة حروف مثل الصاد والكاف والدال والطاء وأخيرا الياء ، وهذا الخط يتميز بالإبداع والاحترافية في الكتابة بهذا الخط ، ظل هذا الخط حتى القرن الثاني الهجري ، وبدأوا العرب المسلمين في نسخ القرآن الكريم بهذا الخط المميز ، كما أن تواجد أنواع كثيرة من الخط الكوفي ، ويتميز هذا الخط بالتجويد والتنسيق المحترف ، كما أن يعطي شكل للحروف بشكل إبداعي مع الحفاظ على استقامة الحروف وأن كل سطر مستقل عن الآخر ، كما أنه يحافظ على المسافات بين الكلمات والتناسق بين الحروف.

-والخط الكوفي أيضا ظل متواجد ويتم استخدامه حتى الدولة الفاطمية وبعد ذلك تم تطويره حتى عصرنا هذا ، كما تم استخدام الخط الكوفي في كتابة جمل من خلال الحفر على الخشب وأيضا الزجاج والخزف والتحف من مواد كالمعدن ، كما نرى في التحف الفنية الأثرية التي متواجد في الأماكن التراثية القديمة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *