قصة ويدوميكر

أوفرواتش عبارة عن لعبة إطلاق نار تعتمد على الفريق تقوم ببطولة مجموعة متنوعة من الأبطال الأقوياء ، تقوم في اللعبة بالسفر حول العالم ، والقيام ببناء فريق ، ومحاولة تحقيق أهداف في المسابقة.

معلومات عن ويدوميكر

تزود ويدوميكر نفسها بكل ما يلزم للقضاء على أهدافها، بما في ذلك الألغام التي توزع الغازات السامة، وواقيًا يصدر الأشعة تحت الحمراء، وبندقية قنص قوية يمكنها إطلاق النار في وضع أوتوماتيكي بالكامل.

قدرات ويدوميكر

بندقية القنص متعددة الاستخدامات

تعد بندقية قنص ويدوميكر متعددة الاستخدامات مثالية للقطات التي تستهدف النطاق على الأهداف البعيدة، إذا كانت الأهداف قريبة من المدى المتوسط، فيمكن أيضًا إطلاق البندقية في الوضع التلقائي بالكامل .

اطلاق خطاف تصارع

تقوم ويدوميكر بإطلاق خطاف تصارع باتجاه الموقع الذي تهدف إليه، عندما يتصل الخطاف بسطح قابل للتوسعة، فإنها تتجه بسرعة نحو المكان، مما يسمح لها بتوسيع نظرتها إلى ساحة المعركة والوصول إلى الأهداف.

لغم السموم

وهو عبارة عن لغم عندما يتجول هدف ضمن نطاق حركة اللغم، فإنه ينفجر ، لتوصيل الغاز السام إلى أي أعداء في المنطقة المجاورة.

القناع الواقي

يسمح لها القناع الواقي برؤية أهدافها من خلال الجدران والأشياء لفترة زمنية معتدلة، ويتم مشاركة هذه الرؤية المحسنة مع حلفائها.

قصة حياة ويدوميكر

ويدوميكر هي القاتلة المثالية، فهي قاتلة صبورة وقوية ولا ترحم ولا تظهر أي انفعال أو ندم .

يُعتقد أنه في حياتها السابقة كانت ويدوميكر تدعى أميلي وكانت متزوجة من جيرار لاكروا، وهو عميل في أوفرواتش، يقود عمليات ضد منظمة تالون الإرهابية، وبعد عدة محاولات فاشلة حاولت فيها المنظمة القضاء على جيرار، قررت تالون تغيير تركيزها على زوجته أميلي.

قامت عناصر تالون باختطافها وتعريضها لبرنامج مكثف للتجديد العصبي، لقد كسروا إرادتها، وقمعوا شخصيتها، وأعادوا برمجتها بالكامل، تم العثور عليها في نهاية المطاف من قبل وكلاء أوفرواتش، وعادت إلى حياتها الطبيعية، وبعد أسبوعين قتلت جيرار في نومه.

بعد أن أنهت مهمتها، عادت أميلي إلى تالون، وأكملوا عملية تحويلها إلى سلاح حي، وحصلت على تدريب مكثف في الفنون السرية، ثم تم تغيير فسيولوجيتها ، مما أدى إلى إبطاء قلبها بشكل كبير، الأمر الذي أدى إلى تحول بشرتها إلى اللون الأزرق وتخدير قدرتها على تجربة المشاعر الإنسانية.

وبهذا فقد انتهت اميلي تمامًا وتحولت إلى ويدوميكر وهي القاتلة الأكثر فاعلية التي تعمل لحساب تالون، ولا تشعر بأي شئ سوى بالقليل من الرضا عن العمل الجيد.

نبذة عن لعبة أوفرواتش

– تقوم لعبة أوفرواتش على فكرة قيام البشر بتطوير ذكاء اصطناعي إلا أنه انقلب عليهم بسبب الروبوتات، وفي نفس الوقت حدثت حادثة تفجير قيادة “الأوفر واتش” مما أدى إلى قتل قائدهم وتفرق الأبطال، وبعد ذلك اتحد الابطال لكي يسيطروا على الوضع.

– تشتمل اللعبة على 21 شخصية، وهي تتميز أن كل شخصية في اللعبة تمتلك أسلوب مختلف وفريد في طريقة اللعب، حيث لكل شخصية قدراتها وطريقة الحركة والسرعة الخاصة بها مما يعني أنك بالتأكيد ستعثر في تلك الشخصية على واحدة تناسبك وتتلائم معك.

– تقوم تلك اللعبة على اللعب الاستراتيجي وقاعدة ” العب بذكاء”، حيث إن التصرفات التقليدية التي تتمثل في الركض الدائم وغيره لن يكون مجدى ابدًا، بل يجب عليك استخدام قدرات مختلفة تتناسب مع شخصيتك ومع المكان وخلال الوقت الملائم .

– ستجد أن أول ما يمكن أن تلاحظه في اللعبة هو كيف لـ 21 شخصية و12 خريطة موجودين في لعبة واحدة ومصممين بشكل مميز ومليئين بالألوان والرسوم والتصاميم المختلفة، مما يبعث عليك شعور بمدى روعة تلك اللعبة.

– يتميز أسلوب التحكم في تلك اللعبة بأنه فعلا ممتاز بشكل عام وسلس وليس به أي مشاكل أو صعوبة، كما أنه يتطلب منك تركيز لكي تتمكن من تطوير المستوى الخاص بك في اللعبة والعمل على استغلال قدراتك لكي تحقق النجاح .

– يعد نظام ” التلفيل” وتطور الشخصية من الأسباب المهمة التي تدفعك لكي تلعب تلك اللعبة لوقت طويل دون أن تمل، بالإضافة إلى نظام المكافئات “Loot” وفتح الصناديق وانتظار المفاجئة، فكلها عوامل تضيف متعة خاصة لتلك اللعبة.

– هناك في اللعبة طور تدريب وكذلك طور للعب ضد الكمبيوتر، ويهدف ذلك لتعليمك لقدرات الشخصيات ومحاولة اتقان الأمور الرئيسية، حيث مع كثرة تجربة هذه الاطوار ستجد نفسك تتقدم في المستوى، كذلك فمن الصعب تجربة 21 شخصية ضد لاعبين آخرين لأن ذلك سيأخذ وقت طويل، أما الطور فهو يحل تلك الأزمة.

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *