قصة الإمبراطورة إيرين قاتلة ابنها

أيرين أثينا أو أيرين الأثنية هو الاسم الشائع لـأيرين سارانتيبشينا وتلقب كذلك “أغسطه” ، إمبراطورة بيزنطية حاكمة من 797 إلى 802. وقبل أن تصبح إمبراطورة حاكمة ، كانت أيرين عقيلة إمبراطورة من 775 إلى 780 ، وإمبراطورة أرملة وحاكمة من 780 إلى 797. وعادة ما يشاع أنها أطلقت على نفسها “إمبراطور” باسيليوس .

نبذة عن حياة الامبراطورة ايرين

بالتأكيد بدت إيرين كأنها امرأة طموحة . كانت قد أحاطت نفسها بمجموعة من المتابعين والمستشارين (على سبيل المثال الخصيان أيتيوس وستوراكيوس) الذين أرادوا النهوض بمصالحهم الخاصة ( فقد خطط أحد الخصيان لتزويجها من قريب له) . جانباً إلى الأسباب الشخصية ، فإنها تمثل أيضا فصيل سياسي .

كانت سياسة الامبراطورية البيزنطية طوال القرن الثامن تجري في ظل Iconoclasm ، ولم ينته التنافس في عام 787 . من حساب Theophanes ، يبدو أن فصيل الأيقون ، المؤيدين القدامى لقسطنطين الخامس وليو الرابع (مثل لاشانودراكون ، عام لموضوع Thracesian) ، قد احتشد حول قسطنطين السادس ، لأن إيرين كانت عدوًا قويًا للغاية لأيقونية . كانت هناك عدة حوادث بين الفصيلين حتى عام 797 .

على سبيل المثال ، في عام 790 ، بعد الكشف عن مؤامرة ضدها ، كانت إيرين تتوج الإمبراطورة العليا تقريبًا من قبل الجيوش الأوروبية ؛ منعت الجيش من موضوع الأرمنية جهودها ، وتم عزل إيرين مؤقتًا .

معلومات عن قصة مقتل ابن الامبراطورة ايرين

 ايرين ذات الطموح الجارف لتسمح بذلك ، فهي لم ترغب في التناول عن السلطة حتى لو كان من سيتولى العرش ابنها ، فأطاحت بقسطنطين وحاكت ضده مؤامرة ولم تراع أنها أم لولدها ، فقررت أن تسمل عينيه حتى تمنعه من اعتلاء العرش ، وحكمت هي بعد ذلك تحت اسم الإمبراطورة أوجستا . والغريب حقًا هو أنها لم تظل طويًلا في السلطة ، فقد قامت ضدها ثورة بقيادة أحد النبلاء ويدعى نقور ، نحاها بعدها عن السلطة واستولى هو على الحكم ، ولكنه لم يكن بالحكمة التي تؤهله لقيادة بيزنطة .

رسالة الملك قسطنطين لهارون الرشيد ورد فعله تجاهها

فقد أراد أن يتفاخر أمام شعبه ويشعرهم أنه قائد عظيم لا يرضخ لأحد ، فنقض الاتفاق الذي كان بين الإمبراطورة ايرين ، والخليفة هارون الرشيد ، وأرسل إليه برسالة وقحة يقول فيها أن من أبرمت معهم المعاهدة امرأة ضعيفة أما هو فلا ، وأن المسلمون هم من يجب أن يدفعوا الجزية للروم لا العكس . فلما قرأ الرشيد رسالته تملكه الغضب من هذه الجرأة الوقحة ، ونقض العهود ، فأرسل إليها هارون الرشيد برسالة حية قال فيها : بسم الله الرحمن الرحيم من هارون الرشيد أمير المؤمنين إلى نقور كلب الروم ، لقد قرأت كتابك ، والجواب ما تراه دون أن تسمعه والسلام ، وفي نفس اليوم أرسل له الرشيد قوة هائلة قادها بنفسه لتأديبه .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *