ما هو مرض الشرى العصبي

الشرى العصبي أو الشرى التحسسي عبارة عن طفح جلدي أحمر مرتفع، وحكة تحدث في بعض الأحيان بسبب مسببات الحساسية، أو مادة مسببة للحساسية هي التي تنتج رد فعل تحسسي، ويعرف أيضًا باسم الشرى فقط أو الطفح الجلدي، وعندما يحدث رد فعل تحسسي يطلق الجسم بروتين يسمى الهستامين، وعندما يتم إطلاق الهستامين فإن الأوعية الدموية الدقيقة المعروفة باسم الشعيرات الدموية تسرب السائل، ويتراكم السائل في الجلد ويسبب طفحا، والخلايا تؤثر على حوالي 20 في المئة من الناس في وقت ما من حياتهم، ولكنها ليست معدية .

أسباب الشرى العصبي

الشري العصبي طفح جلدي يظهر كرد فعل تحسسي، ويحدث الشرى عندما يتفاعل الجسم مع مسببات الحساسية ويطلق الهستامين والمواد الكيميائية الأخرى من تحت سطح الجل، والهستامين والمواد الكيميائية تسبب الالتهاب والسوائل تتراكم تحت الجلد، مما تسبب حكة في الجلد، ومن أمثلة المواد التي تساعد على ذلك :

1- الأدوية بما في ذلك بعض المضادات الحيوية والأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية)، مثل الأسبرين ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، التي تستخدم لارتفاع ضغط الدم .

2- الأطعمة مثل المكسرات والمحار والمضافات الغذائية والبيض والفراولة ومنتجات القمح .

3- الالتهابات بما في ذلك الأنفلونزا ونزلات البرد والحمى الغدية والتهاب الكبد B .

4- الالتهابات البكتيرية بما في ذلك التهابات المسالك البولية والحلق .

5- الطفيليات المعوية .

6- درجات الحرارة القصوى أو التغيرات في درجة الحرارة .

7- ارتفاع درجة حرارة الجسم .

8- الحيوانات الأليفة وبر من الكلاب والقطط والخيول .

9- عث الغبار .

10- الصراصير والنفايات .

11- بعض النباتات ، بما في ذلك القراص، واللبلاب السام والبلوط السام .

12- لدغات الحشرات واللسعات .

13- بعض المواد الكيميائية .

14- مرض مزمن مثل مرض الغدة الدرقية أو الذئبة .

15- التعرض لأشعة الشمس .

علاج الشرى العصبي

يشمل علاج الشرى الحاد مضادات الهيستامين غير المهدئة التي تؤخذ بانتظام لعدة أسابيع، وتساعد مضادات الهيستامين مثل السيتريزين أو فيكسوفينادين في منع آثار الهستامين وتقليل الطفح الجلدي وإيقاف الحكة، ويمكن شراء مضادات الهيستامين المختلفة في الصيدليات أو عبر الإنترنت، وبعض مضادات الهيستامين تسبب النعاس خاصة إذا كان المستخدم يستهلك الكحول أيضا، وبعضها غير مناسب أثناء الحمل ما لم يحدده الطبيب، وقد يحتاج المرضى الذين يعانون من الوذمة الوعائية إلى رؤية أخصائي الحساسية أو أخصائي المناعة أو طبيب الأمراض الجلدية، والوذمة الوعائية يمكن أن تسبب صعوبات في التنفس خطيرة، وإذا كان هناك تورم في اللسان أو الشفاه أو إذا أصبح التنفس صعبا فقد يصف الطبيب حاقنا تلقائيا للإيبينيفرين .

الشرى المزمن

الشرى المزمن يمكن أن يسبب عدم راحة طويلة الأجل وأحيانا يمكن أن تحدث مضاعفات والعلاج يختلف عن الشرى الحاد، والمضادات الحيوية على سبيل المثال الدابسون يمكن أن تقلل الاحمرار والتورم، و Omalizumab أو Xolairهو دواء قابل للحقن يعيق الغلوبولين المناعي E وهي مادة تلعب دورا في استجابات الحساسية، ويمكن أن يقلل من أعراض الشرى مجهول السبب المزمن وهو نوع من خلايا مجهولة المنشأ يمكن أن تستمر لشهور أو سنوات، والأشخاص الذين يعانون من أعراض حادة قد يحتاجون إلى زيارة طبيب متخصص، وقد يساعد الوخز بالإبر في علاج الشري لكن المراجعة المنهجية التي نشرت في عام 2016 خلصت إلى أن “الوخز بالإبر قد يكون فعالا وآمنا لمرض الشرى المزمن في تخفيف الأعراض .

اعراض الشري العصبي

تظهر التورمات المعروفة باسم الجلد كطفح جلدي على الجلد، وتكون عادة وردية أو حمراء ذات شكل بيضاوي أو دائري، ويمكن أن تتراوح من بضعة ملليمترات إلى عدة بوصات، ويمكن أن تكون حاكة للغاية ولديها لون أحمر مضيئ من حولها، وغالبا تحدث على الوجه أو الأطراف بما في ذلك الذراعين واليدين والأصابع والساقين والقدمين وأصابع القدم، وتختفي الأعراض عادة في غضون 24 ساعة ولكن في بعض الأحيان تظهر سعال آخر كما يتلاشى آخر مرة، وفي بعض الحالات يمكن أن تستمر لعدة أيام، ويمكن للأشخاص الذين يعانون من الشري المزمن ظهور أعراض لشهور أو سنوات .

الحساسية المفرطة والشرى العصبي

الحساسية المفرطة هي رد فعل تحسسي شديد يمكن أن يؤثر على الجسم كله، ويمكن أن يؤدي إلى صعوبات خطيرة في التنفس وفقدان الوعي، ويمكن أن تكون قاتلة إذا لم يعالج بسرعة انها حالة طبية طارئة، وهناك حاجة إلى عناية طبية فورية إذا كان هناك :

1- استفراغ و غثيان .
2- تورم في بطانة الفم واللسان والشفتين والحلق، مما يسبب صعوبة في التنفس .
3- الجلد البارد .
4- ضربات قلب سريعة .
5- الإغماء أو الدوار .
6- شعور مفاجئ غير متوقع بالقلق الشديد .

العلاجات المنزلية للشرى العصبي

1- تجنب بعض الأدوية .
2- تجنب الإجهاد إن أمكن ربما باستخدام تقنيات التأمل أو الاسترخاء .
3- اختيار بعض الصابون وكريمات البشرة والمنظفات الخفيفة .
4- تجنب الأطعمة التي تؤدي إلى إنتاج الهستامين السبانخ والسمك والزبادي والأسماك والطماطم واللحوم والشوكولاته والفراولة .
5- ارتداء ملابس فضفاضة وخفيفة .
6- استخدام الصابون للبشرة الحساسة .
7- استخدم دشا أو مروحة أو ماءًا باردًا أو محلولًا أو كمادات باردة لتبريد المنطقة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *