اول من دون السنة النبوية

تعتبر الأحاديث النبوية الشريفة التي وردت عن رسول الله صلَّ الله عليه وسلم هي المصدر الثاني للتشريع الإسلامي بعد القران الكريم ، وقد كان هناك تخوف من تدوين وجمع الأحاديث النبوية حتى لا يتم الخلط بينها وبين القران الكريم وحتى لا يعكف المسلمين أيضًا على دراسة الحديث وينشغلوا عن تدارس القران ، حيث أن الخلفاء الراشدين قد اهتموا بجمع القران الكريم منذ عهد سيدنا أبي بكر الصديق رضي الله عنه الذي يعتبر هو اول من جمع القران إلى أن تم إصدار أول نسخة مصحف مطبوع في عهد سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه وبعد مرور ما يقرب مائة عام على الهجرة بدأ التفكير في جمع وتدوين الحديث .

اول من دون الحديث الشريف

بدأ التفكير في تدوين السنة النبوية في عهد اخر الخلفاء الراشدين وهو سيدنا عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه ؛ حيث أنه قد وجد كثرة الوضع في الحديث ووفاة الكثير من الصحابة وعلماء الأمة من حفظة الأحاديث إلى جانب تناقل الكثير من الأحاديث مكذوبة ؛ الأمر الذي دفعه إلى إرسال رسالة إلى قاضي المدينة حينذاك أبي بكر بن حزم يأمره من خلالها بأن يقوم بكتابة الأحاديث الصحيحة الواردة عن رسول الله صلَّ الله عليه وسلم .

وقد تم تكليف أحد أعلم أهل الحديث والسنة وهو ابن شهاب الزهري بتدوين كافة الأحاديث التي قد سمعها من صحابة رسول الله رضوان الله عليهم ، وتبعه بعد ذلك الكثير من تلاميذه في تدوين الحديث ومنهم مالك بن أنس وغيره .

مراحل تدوين السنة النبوية

في بحث عن تدوين السنة النبوية لم يتم تدوين الحديث ووصوله إلينا كما هو الحال اليوم في مرحلة واحدة ؛ وإنما أخذ تدوين السنة النبوية وقت طويل وعدة مراحل ، شملت :

-في بداية الأمر كان الحديث محفوظًا في صدور المسلمين فقط ، ولكن نظرًا إلى تخوف بعض رجال الأمة من ضياع الأحاديث الصحيحة وانتشار الوضع والكذب في الحديث اتجهوا إلى تدوين الأحاديث النبوية الشريفة  مع وضع الكثير من الشروط الهامة لقبول تدوين أي حديث .

-وقد كان تدوين الحديث بشكل غير مُرتب حيث كان هناك خلط بين أقوال التابعين وأقوال الصحابة والكثير من الأئمة إلى أن ظهر كتاب موطأ مالك الذي قد تم من خلاله تصنيف جميع الأحاديث والتي شملت الضعيف والمرفوع والموقوف وآراء علماء وأئمة المدينة وغيرهم .

-وبعد ذلك اجتهد العديد من أئمة الإسلام في تصنيف الأحاديث النبوية الشريفة ؛ حيث قد قام البعض بتقسيم الأحاديث وفقًا لمجموعة من الأبواب الفقهية مثل الإمام البخاري رحمه الله ، ومنهم من قام بتأليف مسانيد الحديث كما جاء في مسند الإمام أحمد ، إلى جانب تقسيم الأحاديث وتصنيفها وفقًا لأسماء الرواة ، وقد تم تقسيم الأحاديث أيضًا في كتب السنن وأشهرها سنن أبي داود .

-وقد تم تقسيم علم الحديث بعد ذلك إلى قسمين أساسيين هما: (علم الحديث رواية) ، و(علم الحديث دراية) .

أهمية تدوين السنة النبوية

إن جمع الأحاديث النبوية الشريفة الصحيحة الواردة عن رسول الله صلَّ الله عليه وسلم قد قدم للأمة الإسلامة العديد من الفوائد الهامة ، مثل :

-فهم العديد من الأحكام الشرعية وشعائر العبادات التي لم يأت بها نص صريح في القرآن الكريم .

-الحفاظ على الدين الإسلامي من التبديل أو التحريف من خلال الرجوع إلى أهم الأسانيد التي قد ساعدت على توضيح الأحاديث الصحيحة من الخاطئة ، ولولا ذلك فقد كان من الممكن أن يكون هناك خلط كبير بين أقوال رسول الله صل الله عليه وسلم وأقوال الصحابة وغيرهم ، ولولا جمع الحديث أيضًا ما تمكن المسلمين أيضًا من فهم الفرق بين الحديث الموضوع والموقوف والصحيح .

-وقد ساعد علم الحديث كذلك على حماية العقول البشرية من الخرافات التي كان أعداء الدين يتناقلونها مثل ما ظهر فيما سمي بالإسرائيليات وإدعاءات المستشرقين .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *