معلومات عن تحليل PLT والنسب الطبيعية والمرضية

الصفائح الدموية عبارة عن شظايا السيتوبلازمات للخلايا النخاعية العظمية ، ويبلغ قطرها من 3 إلى 5 ميكرون ، وتطلق الصفائح خلية نواة كبيرة بين 1500 إلى 2000 من مجرى الدم ، أما الصفائح الدموية المعطلة في الدم تكون على شكل قرصي ولا تحتوي على نواة ، ويحتوي السيتوبلازم على ثلاثة أنواع مختلفة من الحبيبات ، وحويصلات إفرازية تحتوي على جزيئات مسبقة التكوين ونظام غشائي معقد .

أهمية الصفائح الدموية

الصفائح الدموية هي جزيئات الدم الديناميكية وظيفتها الأساسية ، جنبا إلى جنب مع عوامل التخثر هو تخثر الدم أو الوقاية من النزيف ، وتتفاعل الصفائح الدموية مع بعضها البعض وكذلك مع خلايا الكريات البيض والخلايا البطانية ، وتبحث في السرير الوعائي عن مواقع الإصابة حيث يتم تنشيطها ، وعند تحفيزها تخضع الصفائح الدموية لتغيير شكل ما ، مما يؤدي إلى زيادة إفراغ مساحة سطحها وجزيئاتها النشطة حيوياً المخزنة داخل جزيئات ألفا وحبيباتها الكثيفة .

بالإضافة إلى دورها الهام في تخثر الدم ، فإن الأدلة المتراكمة توضح أن الصفائح الدموية تساهم في العملية الالتهابية والدفاع المضيف للميكروبات ، وتضميد الجراح وتولد الأوعية ، حيث تطلق الصفائح الدموية أكثر من 300 من البروتينات والجزيئات الصغيرة من حبيباتها والتي يمكن أن تؤثر على وظيفة جدار الأوعية الدموية وخلايا المناعة المنتشرة .

تتوسط الصفائح الدموية أيضًا حركة كريات الدم البيضاء من مجرى الدم عبر جدار الوعاء الدموي إلى الأنسجة ، كما أن الصفائح الدموية قادرة على تشكيل أنواع الأكسجين التفاعلية ، كما أن الإجهاد التأكسدي الذي يصاحب الالتهاب يمكن أن ينشط الصفائح الدموية ، وإن قدرة الصفائح الدموية على التأثير على الخلايا الأخرى تعني أنها يمكن أن تلعب أيضًا العديد من الأدوار الرئيسية في الفيزيولوجيا المرضية للأمراض .

تحليل الصفائح الدموية

تعد اختبارات تعداد الدم الكاملة ، أحد أكثر الاختبارات شيوعًا في المختبرات السريرية ، وتستخدم أجهزة تحليل أمراض الدم الحديثة في الاستخدام التشخيصي الروتيني ، والتي تقيس مؤشرات الصفائح الدموية .

يُمكن قياس عدد الصفائح الدموية في الدم بسرعة باستخدام محلل أمراض الدم الآلي ، وتعتبر مؤشرات الصفائح الدموية هي علامات حيوية لتنشيط الصفائح الدموية ، كما إنها تتيح إجراء تحقيقات سريرية مكثفة تركز على القيم التشخيصية في مجموعة متنوعة من الإعدادات دون إحداث تكاليف إضافية ، ومن بين هذه المؤشرات للصفائح الدموية ، الصفائح الدموية ، ومتوسط ​​حجم الصفائح الدموية ، وعرض توزيع الصفائح الدموية  .

حجم الصفائح الدموية في مجرى الدم غير متجانس ، وتختلف هياكلها حسب وظائف التمثيل الغذائي ، ويتم تحديد المقياس المحسوب بالمحلل لحجم خلية الصفيحات مباشرة من خلال تحليل توزيع الصفائح الدموية ، والذي يتم حسابه من خلال تحويل سجل منحنى توزيع حجم الصفائح الدموية .

مؤشرات الصفائح الدموية كعلامات تشخيصية

سيوفر لنا القياس المتزامن لجميع مؤشرات الصفائح الدموية أداة صالحة لقياس شدة المرض ونظرة ثاقبة في المسببات المحتملة التي أدت إلى تغيرات مؤشرات الصفائح الدموية ، حيث يحدث عدم تجانس في حجم الصفيحات أثناء إنتاجه ، مما يشير إلى أن نخاع العظم ينتج الصفائح الدموية ويطلقها بسرعة في الدورة الدموية ،  ويشير التخفيض المتزامن لعدد الصفائح الدموية ومعاهدة التعاون بشأن البراءات إلى أن الصفائح الدموية قد استهلكت بشكل مفرط .

تلعب الصفائح الدموية دورًا مهمًا في الالتهابات ومؤخراً في تم تحديد العديد من الوظائف الإضافية للصفائح الدموية في عملية الالتهاب ، ولقد أظهر عدد كبير من الدراسات أدوارًا مهمة للصفائح الدموية في التسبب في الأمراض السريرية المختلفة الالتهابية حيث يكون الالتهاب مهمًا ، ووجدت مجموعات بحثية عديدة وجود علاقة بين التغيرات في مؤشرات الصفائح الدموية وتفعيل نظام التخثر والعدوى الشديدة ، والصدمات النفسية ومتلازمة رد الفعل الالتهابية الجهازية وأمراض التخثر .

وثبت أن مؤشرات الصفائح الدموية لها قيمة تشخيصية في بعض الأمراض الالتهابية ، مثل أمراض الأمعاء الالتهابية والتهاب المفاصل والتهاب الفقار اللاصق والتهاب القولون التقرحي وتصلب الشرايين .

ويعمل ارتفاع الصفائح الدموية كمؤشر سلبي أو إيجابي في بعض الحالات الالتهابية المختلفة ، وفي بعض الدراسات تم استخدام ارتفاع الصفائح الدموية كمؤشرات حيوية لمرضى التهاب الزائدة الدودية الحاد حيث تم اعتبارها كعلامة تشخيصية ذات قيمة كبيرة ، وتم تأكيد تشخيص التهاب الزائدة الدودية الحاد النسيجية عن طريق تحليل الصفائح الدموية .

ما هي النسب الطبيعية والصحية للصفائح الدموية

يتراوح عدد الصفائح الطبيعية الطبيعي بين 150000 إلى 450000 صفيحة لكل ميكرولتر من الدم ، ويعتبر وجود أكثر من 450000 الصفائح الدموية هي حالة تسمى كثرة الصفيحات ، كما يعني وجود أقل من 150000 يعرف باسم نقص الصفيحات ، ويمكن الحصول على رقم الصفائح الدموية من اختبار الدم الروتيني الذي يُسمى تعداد الدم الكامل .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *