ما هي كليبسيلا نيمونيا ؟

كليبسيلا نيمونيا هي بكتيريا تعيش عادة في الأمعاء والبراز، هذه البكتيريا غير ضارة عندما تكون في الأمعاء، ولكن إذا انتشرت إلى جزء آخر من الجسم فإنها يمكن أن تسبب التهابات حادة، ويمكن أن تصيب : الرئتين، المثانة، الدماغ، الكبد، العيون، الدم، والجروح، وعموما لا يصاب الأشخاص الأصحاء بهذه المرض، ومن الأرجح أن تصاب به إذا كان لديك نظام مناعي ضعيف بسبب حالة طبية، أو بسبب استخدام مضاد حيوي طويل الأجل .

علاج كليبسيلا نيمونيا

تعالج التهابات كليبسيلا نيمونيا بالمضادات الحيوية، لكن بعض السلالات طورت مقاومة البكتيريا للمضاد الحيوي ، لذا يصعب علاج هذه العدوى بالمضادات الحيوية الطبيعية، وتحدث عدوى كليبسيلا بسبب بكتيريا كليبسيلا نيمونيا، ويحدث عندما تدخل هذه البكتيريا مباشرة في الجسم، ويحدث هذا عادة بسبب الاتصال من شخص لآخر، في الجسم، يمكن للبكتيريا البقاء على قيد الحياة من دفاعات الجهاز المناعي والتسبب بالعدوى .

أعراض التهاب كليبسيلا

لأن هذا الالتهاب يمكن أن يصيب أجزاء مختلفة من الجسم، فإنه يمكن أن يسبب أنواع مختلفة من الالتهابات، وكل إصابة لها أعراض مختلفة، لكنها غالبا ما تسبب الالتهاب الرئوي الجرثومي، أو عدوى في الرئتين، ويحدث ذلك عندما تدخل البكتيريا في الجهاز التنفسي، ويحدث الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع إذا أصبت بالعدوى في محيط مجتمعي، مثل مركز تجاري أو مترو أنفاق، ويحدث الالتهاب الرئوي المكتسب من المستشفى إذا أصبت بالعدوى في مستشفى أو دار رعاية كالتالي :

أعراض الالتهاب الرئوي

في الدول الغربية ، تسبب الالتهاب بالكليبسيلا لحوالي 3 إلى 5 بالمائة من مصدر الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع، كما أنه مسؤول عن 11.8 في المائة من الالتهاب الرئوي المكتسب في جميع أنحاء العالم :

حمى
قشعريرة برد
السعال
مخاط أصفر أو دموي
ضيق في التنفس
ألم في الصدر

أعراض التهاب المسالك البولية

في حالة الإصابة بالتهاب الكليبسيلا في المسالك البولية، فقد يتسبب ذلك في التهاب المسالك البولية، وتشمل المسالك البولية مجرى البول والمثانة والحالب والكلى، وتحدث عدوى المسالك البولية (Klebsiella UTIs) عندما تدخل البكتيريا في المسالك البولية، ويمكن أن يحدث أيضا بعد استخدام قسطرة بولية لفترة طويلة، وعادة تسبب البكتيريا عدوى المسالك البولية في النساء الأكبر سنا، وعدوى المسالك البولية لا تسبب دائما أعراض، لكن إذا كان لديك أعراض فقد تكون :

الرغبة المتكررة للتبول
ألم وحرقان عند التبول
البول دموي أو غائم
البول ذو رائحة قوية
التبول بكميات صغيرة من البول
ألم في الظهر أو منطقة الحوض
عدم الراحة في أسفل البطن

أعراض التهاب كليبسيلا في الكليتين

إذا كان لديك التهاب في كليتيك، فقد يكون لديك :

حمى
قشعريرة برد
غثيان
قيء
ألم في الظهر والجانب العلوي

أعراض التهاب الجلد أو الأنسجة الرخوة

إذا دخلت البكتيريا من خلال جرح في جلدك، فإنها يمكن أن تصيب جلدك أو الأنسجة الرخوة، وعادة يحدث هذا مع الجروح الناجمة عن الإصابة أو الجراحة، وهي تسبب : التهاب النسيج الخلوي، التهاب اللفافة الناخر، والتهاب العضلات، وحسب نوع العدوى قد تواجهك :

حمى
احمرار
تورم
ألم
أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا
إعياء

أعراض التهاب السحايا

في حالات نادرة يمكن أن تسبب البكتيريا السحايا الجرثومي، أو التهاب الأغشية التي تغطي الدماغ والنخاع الشوكي، يحدث ذلك عندما تصيب البكتيريا السائل حول الدماغ والحبل الشوكي، وتحدث معظم حالات التهاب السحايا من هذه البكتيريا في المستشفيات، وبشكل عام يتسبب التهاب السحايا في ظهور مفاجئ لما يلي :

ارتفاع في درجة الحرارة
صداع الرأس
الرقبة الصلبة
غثيان
قيء
حساسية للضوء (رهاب الضوء)
ارتباك

أعراض التهاب باطن المقلة

إذا كان الالتهاب في الدم، فإنه يمكن أن ينتشر إلى العين ويسبب التهاب باطن المقلة، وهذه هي العدوى التي تسبب الالتهابات البيضاء في العين، وقد تشمل الأعراض :

ألم في العين
احمرار
إفرازات باللون الأبيض أو الأصفر
غيوم بيضاء على القرنية
فوبيا الضوء
عدم وضوح الرؤية

أعراض خراج الكبد الوراثي

في كثير من الأحيان يمكن أن تتسبب البكتيريا في إصابة الكبد، وهذا يمكن أن يسبب خراج الكبد القيحي، أو آفة مليئة القيح، وتؤثر خراجات كبد التهاب الكليبسيلا عادة على الأشخاص المصابين بداء السكري، أو الذين يتناولون المضادات الحيوية لفترة طويلة، وتشمل الأعراض الشائعة :

حمى
ألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن
غثيان
قيء
إسهال

أعراض عدوى الدم

إذا دخلت البكتيريا في دمك، فإنها يمكن أن تسبب تجرثم الدم، أو وجود البكتيريا في الدم، في تجرثم الدم الأولي، يصيب تصيب مباشرة مجرى الدم، وفي تجرثم الدم الثانوي ينتشر الالتهاب إلى دمك من عدوى في مكان آخر في جسمك، وتشير إحدى الدراسات إلى أن حوالي 50 في المائة من الالتهابات الدموية في كلبسيلا تنبع من عدوى كليبسيلا في الرئتين، وعادة ما تتطور الأعراض فجأة، وقد يشمل هذا :

حمى
قشعريرة برد
رجفة واهتزاز

يجب أن تعالج بكتيريا الدم على الفور، إذا تركت دون علاج يمكن أن يصبح تجرثم الدم مهدد للحياة ويتحول إلى تعفن الدم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *