من هو ماركوس بيرسون

ماركوس أليكسي بيرسون من مواليد 1 يونيو 1979، المعروف باسم نوتش، هو مبرمج ومصمم لألعاب الفيديو السويدية، يشتهر بتصميم لعبة فيديو شهيرة تدعى لعبة ماين كرافت Minecraft ، كما يشتهر بتأسيس شركة ألعاب الفيديو Mojang في عام 2010، إلى جانب كارل مانيه وجاكوب بورسير .

مشروع تأسيس لعبة ماين كرافت

كان المشروع الرئيسي لبيرسون لتأسيس Mojang هو ماين كرافت، فعلى الرغم من اضرار الالعاب الالكترونية التي نعرفها جميعا، إلا أن هذه اللعبة اكتسبت شعبية ودعما منذ عرض التكنولوجيا في عام 2009، ومنذ ذلك الحين اكتسب بيرسون شهرة كبيرة في صناعة ألعاب الفيديو، وفاز بجوائز متعددة وإقامة علاقات مع الشخصيات الرئيسية في هذه الصناعة، وقد احتفظ بموقعه كمصمم رئيسي لماين كرافت حتى الإطلاق الرسمي للعبة في عام 2011، وبعد ذلك نقل السلطة الإبداعية إلى جينز بيرجنستين .

في نوفمبر 2014، غادر Mojang بعد استحواذها على شركة مايكروسوفت مقابل 2.5 مليار دولار، في نهاية المطاف انفصلت مايكروسوفت عن بيرسون عقب التعليقات على حساب بيرسون على تويتر الذي وجه إليه انتقادات واتهامات بالعنصرية وتأييد المثلية الجنسية .

حياة ماركوس بيرسون

ماركوس بيرسون هو مبرمج ألعاب فيديو سويدي ومؤسس شركة Mojang وهي شركة برمجيات مسؤولة عن لعبة ماين كرافت الدولية، ولد ماركوس بيرسون في ستوكهولم بالسويد في يونيو عام 1979، وعلى الرغم من أنه لم يكمل دراسته الثانوية إلا أن بيرسون حصل على وظيفة برمجة عندما كان عمره 18 عام، وحققت لعبة ماين كرافت الخاصة به نجاح دولي هائل، وفي النهاية باع بيرسون شركة برمجياته، Mojang واللعبة لشركة مايكروسوفت مقابل 2.5 مليار دولار .

نشأ بيرسون في مدينة إدسبين الصغيرة، التي تحيط بها غابات أثرت على أكبر إبداعات في لعبته ماين كرافت، وبحلول الوقت الذي كان عمره 8 سنوات فيه، كان قد كتب أول برنامج كمبيوتر له، ولم ينته بيرسون من المدرسة الثانوية مطلقا، لكنه كان يعلم نفسه كيفية كتابة التعليمات البرمجية، بعد أن ساعده والداه وجعلاه يأخذ دورة في البرمجة عبر الإنترنت لتعزيز موهبته الطبيعية، وأدى ذلك إلى تعيينه في وظيفة برمجة عندما كان عمره 18 عام فقط، وفي عام 2004 عمل مع Midasplayer ، التي عرفت فيما بعد باسم King.com ، الشركة المعروفة بألعاب شعبية هائلة مثل كاندي كراش، ثم كون بيرسون صداقة مع المطور جاكوب بورسير .

ماين كرافت

لم يمض وقت طويل قبل أن ينشأ بيرسون وبورسير ألعابهما الخاصة، لكن رؤساء مداس بلاير لم يعجبهم الاهتمام الذي تحظى به هذه الألعاب من الثنائي، لذلك في عام 2009، ترك بيرسون ميداسبلاير وبدأ يقضي كل وقت فراغه في إنشاء الألعاب، وكان بيرسون يكتب أول لعبة كبيرة له، وهي ماين كرافت، وقد تضمنت ماين كرافت ملعبا مفتوحا يشبه ليغو، حيث يجمع اللاعبون مختلف الأدوات والموارد الطبيعية ويستخدمونها لبناء أي شيء من الأدوات الأخرى إلى المنازل والمدن .

وسرعان ما أصبحت اللعبة ظاهرة، حيث يتم بيع 400 نسخة يوميا مقابل حوالي ستة دولارات لكل تنزيل، هذا النجاح أنهى حياة بيرسون وبورسير في العمل لصالح أشخاص آخرين، وبدأوا في تأسيس شركتهم الخاصة Mojang التي تعني الأداة باللغة السويدية .

أهم ألعاب بيرسون

لعبة سكرولز

ابتكر كل من بيرسون وجاكوب بورسير فكرة لعبة سكرولز Scrolls وألعاب الطاولة وألعاب الورق، وأشار بيرسون إلى أنه لن يشارك بفعالية في تطوير اللعبة وأن بورسير سيقوم بتطويرها، وكشف بيرسون في مدونته التي تم الإعلان عنها في 5 أغسطس 2011 أنه تم مقاضاته من قبل شركة محاماة سويدية تمثل Bethesda Softworks على اسم العلامة التجارية Scrolls ، مدعيا أنها تتعارض مع سلسلة ألعاب The Elder Scrolls في 17 أغسطس 2011 ، تحدى بيرسون بيثيسدا وفي 27 سبتمبر 2011 أكد بيرسون أن الدعوى ستذهب إلى المحكمة، أعلنت ZeniMax Media صاحبة Bethesda Softworks ، عن تسوية الدعوى في مارس 2012 سمحت التسوية لموجانج بمواصلة استخدام علامة Scrolls التجارية .

لعبة 0x10c

بعد انتهاء مشاركته مع ماين كرافت بدأ بيرسون مرحلة ما قبل الإنتاج من لعبة فضاء واقعية بديلة تم تعيينها في المستقبل البعيد في مارس 2012، في يوم كذبة أبريل ، أطلق Mojang موقعا ساخرة على الإنترنت لـ Mars Effect محاكاة ساخرة لـ Mass Effect نقلا عن الدعوى المرفوعة مع بيثيسدا، وأوقف بيرسون رسميا إنتاج اللعبة في أغسطس 2013 .

لعبة Breaking the Tower

هي لعبة طورها بيرسون للدخول إلى مسابقة Ludum Dare No. 12، تجري اللعبة في جزيرة صغيرة، حيث يتعين على اللاعب جمع الموارد وبناء المباني وتدريب الجنود من أجل تدمير برج كبير في هذه الجزيرة، تلقت اللعبة اهتماما قصيرا بوسائط الإعلام .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *