مقياس سكوفيل لقياس حرارة الفلفل

هناك بعض الأعداد الكبيرة الضخمة على مقياس سكوفيل يتراوح من صفر حتى الملايين، كل من هذه الأرقام هو ما يعرف بوحدة حرارة سكوفيل، لكن ماذا يعني ذلك ؟ ما هي بالضبط وحدات سكوفيل، ولماذا يمكن لبعض من الفلفل الحار أن يكون على مؤشر بالملايين على المقياس .

مقياس سكوفيل

سمي مقياس سكوفيل بهذا الاسم نسبة إلى من وضعه وهو ولبر سكوفيل ، ويقيس اختبار سكوفيل حرارة الفلفل الحار من خلال معرفة كمية الماء التي تحتاجها للوصول إلى النقطة التي لم تعد تشعر فيها بالحرارة على الإطلاق، وكل هذا يتم في أجزاء متساوية، على سبيل المثال، قل أن لديك ملعقة صغيرة من الفلفل الحلو، كم ملعقة صغيرة من ماء السكر تحتاج إلى تخفيفها حتى لا تتذوق أي حرارة على الإطلاق ؟ هذا هو الاختبار، ويكون الجواب هو وحدات سخونة سكوفيل الخاصة بك .

لذا فإن فنجانا من الهالابينو المهروس البالغ من 2500 إلى 8000 وحدة حرارية من سكوفيل سيستغرق من 2500 إلى 8000 كوب من ماء السكر لتخفيفه لكي لا يكون حار على الإطلاق، ويرجع هذا النطاق إلى حقيقة أن الفلفل الحار من نفس النوع يختلف في درجة الحرارة اعتمادا على عوامل النمو مثل التربة والمنطقة .

وحدات سكوفيل

إن وحدات مقياس سكوفيل هي رياضيات بسيطة، ولكن بمجرد فهمها يمكنك حقا أن ترى مدى قوة بعض المستويات العليا من الفلفل الحار، قد يستغرق كوب من هريس كارولينا ريبر الساخن ما يصل إلى 2،200،000 كوب من ماء السكر للتخفيف إلى درجة حرارة الصفر .

مخترع مقياس سكوفيل

تم تسمية المقياس على اسم منشئه الصيدلي الأمريكي ويلبر سكوفيل، طريقة عمله التي ابتكرت عام 1912 تعرف باسم اختبار سكوفيل الحسي، وحتى عام 1912 لم تكن هناك طريقة تستخدم على نطاق واسع لقياس حرارة الفلفل، ولاحظ أن الحرارة الفعلية لأي فلفل تشيلي يمكن أن تختلف اعتمادا على العديد من العوامل (البيئة، البذور، إلخ) .

مدى دقة مقياس سكوفيل

طريقة ويلبر سكوفيل للقياس غير دقيقة، وذلك بسبب استخدام الفاحصات البشرية، حيث يتم استخراج كمية مقاسة من الفلفل باستخدام محلول كحولي، ويتم جمع خمسة من الفاحصين ذوي الخبرة البشرية ويضاف ماء السكر حتى لا يتمكن ثلاثة من كل خمسة أعضاء من الشعور بأي حرارة، ويتم بعد ذلك تعيين تصنيف وحدة التدفئة لسكوفيل (SHU) على أساس كمية التخفيف .

ومن الواضح الآن مشاكل استخدام هذه الطريقة، حيث يختلف ذوق الفم وعدد مستقبلات حرارة الفم بشكل كبير بين الناس، فقد تكون قادرا على التعامل مع بعض من أفضل الفلفل الحار، وربما تعرف شخصا يعتقد أن شيئا تراه عاديا هو حار جدا، ربما لديك مستقبلات حرارة فم أقل من صديقك، مما يجعلها غير مؤذية بنفس القدر، هناك أشخاص هناك بدون أي مستقبلات للحرارة على الإطلاق كذلك .

نقطة ضعف أخرى في مقياس سكوفيل هي الإرهاق الحسي، حيث يتم إزالة حساسية الفم سريعا تجاه البخاخات بعد تذوق عينات قليلة خلال فترة زمنية قصيرة، مما يجعل من الصعب مقارنة عينات متعددة من الفلفل نفسه، وتختلف النتائج على نطاق واسع بين المختبرات التي تستخدم طريقة الاختبار هذه، مع العلم أن طريقة الاختبار هذه ليست الأفضل على الأرجح، ساعد الدكتور بول بوسلاند أستاذ علم البستنة في جامعة ولاية نيو مكسيكو، على وضع نظام يسمى التحليل اللوني السائل عالي الأداء (HPLC) ، مما يسمح للعلماء بتحديد عدد الأجزاء بدقة لكل مليون، حيث توجد قلويدات مسببة للحرارة في فلفل تشيلي معين .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *