اطعمة مسكنة للألم

يمكن أن يكون الألم المزمن متفشياً إلى حد أن العقاقير وحتى أساليب العلاج قد لا تكون كافية لإعطائك الراحة ، ولقد جرب ما يصل إلى أربعة من كل خمسة أشخاص يعانون من الألم المزمن علاجات بديلة ، بما في ذلك تناول بعض الأطعمة أو المكونات التي يعتقد أنها تسكن بعض الألم .

جميع الأطعمة التالية لها مكان في النظام الغذائي الصحي ، لذلك يمكن أن يكون تناولها كطعام والطهي بها مفيدًا لك بشكل عام ، رغم ذلك من الجيد دائمًا إخبار طبيبك بأنواع العلاجات التي تحاول التأكد من عدم تداخل أي منها مع العلاجات الأخرى .

الزنجبيل

يعد هذا الجذر النفاث أحد العناصر الأساسية في الطب التقليدي ، وقد اشتهر الزنجبيل بخصائصه المهدئة للغثيان والمعدة ، لكن الزنجبيل يمكنه أيضًا محاربة الألم بما في ذلك المفاصل المؤلمة من التهاب المفاصل وتشنجات الحيض ، ووجدت إحدى الدراسات أن الزنجبيل عملت عمل الأدوية المضادة للالتهابات التي تصرف بدون وصفة طبية ، كما يعمل الزنجبيل على تخفيف آلام الدورة الشهرية عند النساء .

التوت البري

تحتوي هذه الثمار الكريمة الصغيرة على الكثير من المغذيات النباتية التي قد تقاوم الالتهاب وتعمل على تخفف الألم ، وإذا لم يكن موسم التوت فيمكن أن يحتوي التوت البري المجمد على نفس العناصر الغذائية أو حتى أكثر من المواد الغذائية الطازجة ، ويمكن أن يكون للفواكه الأخرى التي تحتوي على مضادات الأكسدة والبوليفينول بما في ذلك الفراولة والبرتقال تأثير مهدئ مماثل .

بذور اليقطين أو القرع

تعتبر تلك البذور هي مصدر رائع للمغنيسيوم وهو معدن قد يقلل من الصداع النصفي الذي تتعرض له في كثير من الاحيان ، وقد يساعد أيضًا في منع وعلاج مرض هشاشة العظام ، ولكن على الرغم من ما قد سمعته ، إلا أنه لا يبدو أنه يوقف تشنجات الساق ليلاً ، ولمزيد من المغنيسيوم أضف اللوز والكاجو والخضروات الورقية الخضراء الداكنة مثل السبانخ واللفت والفاصوليا والعدس إلى نظامك الغذائي .

سمك السالمون

يُعد سمك السلمون المليء بأحماض أوميجا 3 الدهنية المضادة للالتهابات من أهم الأطعمة التي تحارب الالم ، ويعتبر صحيًا للقلب وقد يخفف من ألم المفاصل إذا كنت تعاني من التهاب المفاصل الروماتويدي ، والأنواع الأخرى من أسماك المياه الباردة بما في ذلك سمك التونة والسردين والماكريل هي خيارات جيدة أيضًا ، ولكن تجنب البلطي وسمك السلور لأنه على الرغم من ارتفاع مستويات أحماض أوميجا 3 الدهنية إلا أنه قد يعزز الالتهابات .

الكركم

يمكن أن يؤثر المركب الموجود في الكركم والذي يمنح الكاري لونه البرتقالي والأصفر الساطع على العديد من العمليات في الجسم ، بما في ذلك الالتهابات ، ووجدت الدراسات التي أجريت على الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب المفاصل الذين تناولوا مكملات من الكركمين أنه يمكنهم المشي بشكل أفضل وبدون آثار جانبية .

الكرز

في إحدى الدراسات كان لدى المتسابقين الذين شربوا عصير الكرز الحامض الذي يبدأ قبل 7 أيام من السباق ألم عضلي أقل بكثير من المجموعة التي تناولت مشروبًا مشابهًا بدون عصير طبيعي ، ويمكن أن يكون من مضادات الأكسدة والمركبات المضادة للالتهابات في فاكهة الكرز من أهم العوامل التي تسكن الالم .

زيت الزيتون البكر

يحتوي زيت الزيتون البكر أيضًا على زيوت هامة والتي تحافظ على انزلاق المفاصل بسلاسة وحماية الغضروف من الانهيار وقد يساعد زيت الزيتون الأشخاص المصابين بهشاشة العظام ، فقط عليك أن تلتزم بدرجات حرارة منخفضة عندما تطبخ بزيت الزيتون حتى لا تفقد أيًا من فوائده العديدة .

الفلفل الحار

الفلفل الحار معروف جيداً بخصائص مسكنات الألم ، وتشير بعض الأبحاث المبكرة إلى أن تناول الفلفل الحار بدلاً من وضعه على بشرتك قد يقلل من الالتهابات ويمنعها أيضًا .

النعناع

يخفف زيت النعناع من التشنجات المؤلمة والغازات والانتفاخ التي تعد من السمات المميزة لمتلازمة القولون العصبي ، وشاي النعناع هو مهدئ جيد لبعض الألام ، وفي الأبحاث المبكرة كان الشاي بالنعناع البرازيلي فعالًا كمسكن للألم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *