قصص عن التكبر في الاسلام

يعتبر التكبر واحدًا من أسوأ الصفات التي يمكن أن يتسم بها أي إنسان ، وقد نهانا الخالق عز وجل عن هذه الصفة وجاءت العديد من الايات القرانية والأحاديث النبوية التي أكدت على ضرورة أن يحرص كل مسلم عن الابتعاد تمامًا عن الكبر والغرور ووردت أيضًا العديد من القصص التي بينت نهاية الكبر والغرور .

حديث عن التكبر

هناك عدد كبير من الأحاديث النبوية الشريفة التي بينت عاقبة التكبر في الاسلام وكيف أنه صفه ذميمة تحرم صاحبها من الخيرات وتجلب عليه النقمة والضرر ، وقد جاء عن رسول الله – صلَّ الله عليه وسلم – قوله : { لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ كِبْرٍ ، قَالَ رَجُلٌ : إِنَّ الرَّجُلَ يُحِبُّ أَنْ يَكُونَ ثَوْبُهُ حَسَنًا ، وَنَعْلُهُ حَسَنَةً ، قَالَ: إِنَّ اللَّهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ ، الْكِبْرُ بَطَرُ الْحَقِّ ، وَغَمْطُ النَّاسِ } رواه مسلم .

وفي هذا الحديث إشارة قوية إلى أن الإنسان الذي يتصف بالكبر والغرور لا يحبه الله تعالى ورسوله ويُحرم من الجنة ويكون منبوذًا ومكروهًا في المجتمع ، وبدلًا من ذلك يجب أن يكون الإنسان متواضع ومتعاون مع من حوله ولا يسبب لهم الضرر ولا الإيذاء النفسي ولا يسخر منهم ، كما أوضح رسول الله – صل الله عليه وسلم – أن التواضع لا يعني أن لا يهتم الإنسان بمظهره ونظافته ، ولكنه يعني عدم التكلف والتكبر والتفاخر على الاخرين فقط .

قصة عن التكبر والتواضع

يروي عمر بن شيبة قائلًا ، كنت في أحد الأيام في مكة المكرمة ؛ فوجدت رجل يركب بغلًا وأمامه بعض من الغلمان الذين يُفسحون له الطريق ويدفعون الناس يمينًا ويسارًا كي يتمكن من السير ببغلته ، فتعجب ابن شيبة من ذلك ثم انصرف مكملًا طريقه .

وبعد فترة زمنية كان ذاهبًا إلى مكة ؛ فوجد أمامه رجل فقير مقحف حاسر وحافٍ وله شعر طويل وأظافر طويلة وحاله لا يرضى أي إنسان ، وهنا أخذ ابن شيبة يتأمل به ، وهنا تعجب الرجل وقال له : لماذا تُحملق في هكذا ؟

فقال له ابن شيبة : أنت تُشبه كثيرًا لأحد الرجال الذين رأيتهم في مكة المكرمة منذ فترة زمنية بعيدة ووصف له كيف كان هذا الرجل متكبرًا ومتجهمًا وكيف كان يفعل بالفقراء من حوله كي يمر ببغلته .

وهنا حزن الرجل كثيرًا وقال له : أنا هذا الرجل ، ولا تتعجب ؛ إنني قد ترفعت في مكان يتواضع به الناس لخالقهم فعاقبني الخالق عز وجل وجعلني في موضع يترفع عنه الجميع ، سبحانه وتعالى يُعز من يشاء ويُذل من يشاء وهو على كل شيء قدير مقتدر .

قصة عن التكبر والغرور

من أشهر قصص التكبر في الأرض هي قصة فرعون موسى ، وقد بدأت القصة عندما أرسل الخالق عز وجل سيدنا موسى برسالة إلى فرعون الذي كان حينذاك حاكمًا طاغيًا في مصر ، وأخبره سيدنا موسى – عليه السلام – بوحدانية الخالق عز وجل وبالمعجزات التي منحها الله إياه ، مثل العصا التي تحولت إلى أفعى ، وهنا تكبر فرعون وطغى وعزم على أن يواجهه بأفعال بعض السحرة .

وعندما تواجه سيدنا موسى – عليه السلام – مع هؤلاء السحرة في يوم الزينة تمكن من الانتصار عليهم وأثبت أنه نبي الله الصادق وهنا صدقه السحرة وامنوا به وبالله تعالى ؛ فجن جنون فرعون وقام بتعذيب سيدنا موسى والسحرة وأمر بخروجهم من مصر .

وظل يتتبع موسى وقومه من الذين امنوا معه وعندما وجد سيدنا موسى نفسه مُحاصرًا بين جيوش فرعون وبين البحر ، أمره الله تعالى بأن يضرب البحر بعصاه وهنا انشق البحر إلى نصفين وظهر ممر مر موسى وقومه من عليه ، وعبروا بسلام ، وهنا كان فرعون وجنوده يريدون العبور على هذا الممر أيضًا ؛ ولكن أعاد الله تعالى البحر مرة أخرى وغرق فرعون وجنوده .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *