نصائح قبل عملية المسح المجهري

الكثير من الأشخاص سواء رجال أو نُساء يُعانون من مشاكل العقم والإنجاب ، ومع التقدم العلمي والطبي الذي نشهده في العصر الحالي ؛ أصبح هناك عدد كبير من التقنيات والوسائل الحديثة التي يمكن من خلالها التغلب على عدد كبير من مشاكل عدم الإنجاب ومن أشهرها الحقن المجهري وأطفال الأنابيب وكذلك عملية المسح المجهري .

عملية المسح المجهري

تُعتبر عملية المسح المجهري المعروفة باسم MICRO TESE هي أحد أهم الحلول العلمية التي تُساعد المرضى المُصابين بانعدام الحيوانات المنوية Azoospermia على البحث بدقة عن الحيوانات المنوية داخل الخصية ، وتتم هذه العملية على المرضى الذين قد تم سحب خزعة من الخصية لديهم بواسطة الإبرة كما يُمكن إجراؤها أيضًا في حالة الخضوع لعملية فتح الخصية والحصول على عينة منها .

كما أنها تعتبر عملية بسيطة جدًا تتم خلال يوم واحد ولا تتطلب من المريض أن يبقى راقدًا وإنما يُمكنه ممارسة أنشطته اليومية في اليوم التالي لإجراء العملية بأمان تام ، ويمكن استخدام أي من أنواع التخدير بها سواء موضعي أو كلي أو نصفي وفقًا لحالة المريض ، وهي تستغرق من 1 إلى 3 ساعات .

وأثناء إجراء العملية ؛ يقوم الطبيب بالبحث بأعلى قدر من الدقة عن تواجد الحيوانات المنوية في جميع أجزاء الخصية حيث يمكن أن يتم الوصول إلى أدق المناطق من أجل سحب الحيوانات المنوية منها إن وُجدت ومهما كان عددها قليل ، وفور ذلك يتم فحص العينة في المختبر وتُستخدم هذه الحيوانات بعد ذلك من أجل تخصيب البويضة لدى الزوجة .

ومن أهم مميزات العملية أنه يُمكن من خلالها تجميد الحيوانات المنوية التي قد تم اكتشافها من أجل استخدامها فيما بعد بغرض الإنجاب سواء من خلال الحقن المجهري أو عبر عمليات أطفال الأنابيب .

نصائح قبل إجراء المسح المجهري

على الرغم من أن عملية المسح المجهري قد ساعدت عدد كبير من الأشخاص بلغ نسبة 40 بالمائة تقريبًا في الكشف عن وجود الحيوانات المنوية وتحقيق حلمهم في الإنجاب ؛ إلا أنه يوجد بعض الحالات التي تتعرض إلى فشل العملية ولذلك من المهم أن يتم القيام بالإجراءات التالية قبل الخضوع إلى العملية :

-يجب أن يتم أولًا إجراء تحليل السائل المنوي Semen analysis في المختبر .

-كما يجب فحص المريض إكلينيكيًا أولًا في العيادة للتأكد من عدم وجود أمراض عضوية أو أسباب تحول دون نجاح عملية المسح المجهري .

-كما يجب إجراء بعض الاختبارات الطبية الكيميائية أيضًا قبل الخضوع للعملية مثل قياس نسبة الهرمون المُنشط للغدة الدرقية TSH الذي يتم إفرازه بواسطة الغدة النخامية في المخ ، إلى جانب قياس نسبة هرمون الذكورة Testosterone أيضًا .

-وقد أشار بعض الأطباء المتخصصين في الذكورة والعقم كذلك إلى أنه من المهم أن يتم إجراء الفحص الوراثي للكروموسومات قبل عملية المسح المجهري .

مميزات عملية المسح المجهري

-هي أفضل الوسائل المتاحة حتى الان للتخلص من مشكلة انعدام الحيوانات المنوية .

-لا تؤدي عملية المسح المجهري إلى حدوث أي تأثيرات سلبية على أنسجة الخصية وخصوصًا أنها تتم بشكل مجهري يُساعد على تجنب أي ضرر قد يحدث سواء للأنسجة أو الأوعية الدموية .

-تُساعد هذه الجراحة المجهرية على تجنب الضرر الذي قد يحدث لبعض الأشخاص الذين قد خضعوا للتفتيش بالإبرة أو فتح الخصية الذي يُصاحبة الام مستمرة وتورمات وضمور في بعض الأحيان .

-مقدار النسيج الذي يتم الحصول عليه عبر هذه العملية أقل كثيرًا من الطرق الأخرى ، ومع ذلك فهي تعطي أفضل عينة للكشف عن الحيوانات المنوية .

-في حالة عدم نجاح العملية يمكن إعادتها مرة أخرى بعد فترة زمنية تتراوح بين من 3 إلى 6 شهور وفقًا لحالة المريض .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *