الدورة الميتونية

الدورة الميتونية هي دورة لمدة 19 سنة أي حوالي 235 شهرًا قمريًا ، وبعدها تعود أقمار جديدة وكاملة إلى نفس اليوم من العام ، وكان ذلك أساس التقويم اليوناني القديم ، وقد سُميت باسم ميتون نسبة إلى عالم فلك أثيني من القرن الخامس قبل الميلاد ، وتعمل الدورة الميتونية على العلاقة بين السنة الشمسية والشهر القمري .

والسنة الشمسية هي عبارة عن طول الوقت الذي تستغرقه الشمس للعودة إلى نفس المكان في السماء ، أما الشهر القمري هو طول الفترة الزمنية التي يستغرقها القمر للعودة إلى نفس الموضع بالنسبة للنجوم على الكرة السماوية ، ولكن نظرًا لأن كل من مدار القمر حول الأرض ، والأرض المحيطة بالشمس مستقلان تمامًا فإن هذا يؤدي إلى بعض المضاعفات .

الشهر القمري والدورة الميتونية

سبب مراحل القمر هو أنه من الأرض نرى فقط جزء من القمر الذي تنيره الشمس من زوايا مختلفة بينما يعبر القمر مداره ، ولذلك يعتمد المظهر على موقع القمر فيما يتعلق بالشمس كما يُرى من الأرض ، ولأن الأرض تدور حول الشمس يستغرق القمر وقتًا إضافيًا بعد الانتهاء من الشهر الفلكي للعودة إلى نفس الموقف فيما يتعلق بالشمس ، وتسمى هذه الفترة الأطول بالشهر القمري .

يبلغ متوسط ​​السنة القمرية من 12 شهرًا ، أي حوالي 354 يومًا في المتوسط ​​ وبالتالي أقل بـ 11 يومًا من السنة الشمسية البالغة 365 يومًا ، لذلك كل 3 سنوات تقريبًا يجب إدخال شهر إضافي في التقويم ، وقدم الفلكي اليوناني ميتون في أثينا صيغة لذلك في 432 قبل الميلاد ، وكانت ملاحظته أن فترة 19 سنة شمسية تقارب 235 شهرًا قمرياً تقريبًا ، وعند تقريبها إلى أيام كاملة تعادل 6940 يومًا .

نشأة الدورة الميتونية

بعد ذلك تم العمل على دورة مدتها 76 عامًا مع متوسط ​​عام قدره 365.25 يومًا تقريبًا ، وتُعد الدورة الميتونية مفتاحًا لفهم التقويم القمري والشمسي على المدى الطويل ، ولكن دورة 19 عامًا تقترب أيضًا من دورة الكسوف ، ويمكن أن تتنبأ بالكسوف لحوالي 4 أو 5 مرات من كسوف الشمس ، ومع ذلك كان الإغريق القدماء يعرفون دورات الكسوف بشكل أفضل .

يتم التوافق بين دورات القمر ودورات الشمس بناءً على دورة مدتها 19 عامًا وتعرف بالدورة الميتونية ، وقد لاحظ ميتون مثله مثل البابليين الذين سبقوه ، أن 19 عامًا شمسيًا تقريبًا هي نفس 255 شهرًا قمرياً ، وتُعرف هذه الدورة التي تبلغ 19 عامًا والتي تبلغ 255 شهرًا بالسنة العظيمة .

ويعود السبب في أننا نتبادل ما بين 29 و 30 يومًا في الشهر القمري ، لأن الوقت الفعلي بين قمر جديد واليوم التالي هو 29.53 يومًا ، لذلك من خلال إضافة يوم الثلاثين كل شهر تبقى أشهرنا متزامنة مع الدورة القمرية .

ينتج عن هذا سنة قمرية مدتها 12 شهرًا يبلغ مجموعها 354 يومًا ، أي أقل بـ 11 يومًا من السنة الشمسية ، وللتوفيق بين هذا يتم تقديم شهر قفزة ثالث عشر تقريبًا كل عامين ونصف تقريبًا لجعل الأشهر تتماشى مع مواسم الطاقة الشمسية في نظام الدورة الميتونية .

عندما يكون هناك 4 أقمار كاملة في موسم فلكي ، يعرف القمر الثالث الكامل باسم القمر الأزرق ، وعندما يكون هناك 4 أقمار جديدة بين الاعتدال والانقلاب يكون هذا عندما نضيف الشهر الثالث عشر ، وفي معظم السنوات لا يوجد سوى 3 أقمار جديدة في كل موسم فلكي ، وعندما نضيف شهرًا كبيرًا يكون طوله دائمًا 30 يومًا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *