موضوع عن مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي

دار الأوبرا الكويتية أو مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي ، هو معلم من أهم معالم الكويت في العصر الحديث الذي يبرز الثقافة الكويتية، فهو معلم معماري وثقافي كويتي بارز، يقع في مركز مدينة الكويت بين شارعي جمال عبد الناصر والخليج العربي بجوار قصر السلام، وهو جزء من المنطقة الثقافية الوطنية الجديدة في الكويت، تم إصدار قرار إنشائه سنة 2015 وتم افتتاحه في يوم 31 أكتوبر سنة 2016، وقد تم افتتاحه بحضور الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي

يهدف المركز إلى تسليط الضوء والاهتمام بالفنون والمسرح وخلق عالم مسرحي داخل مساحات خضراء واسعة، لذلك تم إنشائه بجانب مركز الشيخ عبدالله السالم الثقافي كمركز وطني للثقافة في الكويت.

تم افتتاح المركز في اليوم الواحد والثلاثون من شهر أكتوبر سنة 2016، في مجموعة من المراسم الفنية، حيث تم تقديم مجموعة من الفقرات التي قام بتقديمها سعد الفرج وعبد الحسين عبد الرضا وحياة الفهد وسعاد عبدالله، بالإضافة إلى بعض الفواصل الغنائية لمغنين وفنانين كويتيين مثل نوال الكويتية وعبدالله الرويشد ونبيل شعيل.

تم دمج موسيقى التراث الكويتي مع الموسيقى الكلاسيكية، بالإضافة إلى العديد من الفقرات التمثيلية المتنوعة والفقرات الاستعراضية، ومن أبرز هذه الفقرات فقرة الأوبرا العالمية والتي قام بتقديمها المغني الإيطالي المشهور أندريا بوتشيلي، حيث قدم فقرات من رائعتي الروسي تشايكوفسكي (بحيرة البجع) و(كسارة البندق).

لقد استغرق تصميم وإنجاز المبنى ما يقارب ال 22 شهر، وكان الديوان الأميري هو المشرف العام على بناء المركز، وهي عبارة عن مجموعة من الأشكال المركبة الهندسية المستوحاة من العمارة الإسلامية، حيث يتكون من أربع مباني مبعثرة ضخمة على شكل جواهر مبعثرة.

يضم المبنى ثلاث قاعات للمؤتمرات والحفلات الموسيقية ومركز الثقافة التاريخية والمعارض، وقد تم تشييده على مساحة قدرها 214 ألف متر مربع، وكلف نحو 235 مليون دينار أي يقارب 775 مليون دولار، ولكي يتم بناء مشروع بهذه الضخامة تم استخدام مواد هندسية بكميات هائلة، تصل إلى 21 ألف طن حديد و52 ألف متر مربع من التيتانيوم لتكسي المباني من الخارج، كما أنه تم إنشاء موقف للسيارات يتسع إلى 3200 سيارة، وتربط هذه المواقف المباني ببعضها البعض.

الجوائز حصل عليها مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي

فاز مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي، الذي يتبع الديوان الأميري بجائزة من مجلة أمريكية متخصصة في قطاعات الهندسة المعمارية وهي مجلة (inl)، وقد تم تسليم الجائزة في حفل لتوزيع الجوائز في فندق الشيراتون في ميدان التايمز في مدينة نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية في يوم 23 أكتوبر سنة 2017.

يعرف أن هذه المجلة تمنح الجوائز للمشاريع الأفضل عالمياً ويتم قياس هذا الأمر من حيث الإنشاء والتصميم والمخاطر والتحديات التي واجهت المشروع والقائمين عليه، ويعد قسم الإدارة الهندسية التابع للديوان الأميري هو صاحب هذه الفكرة في الأساس والتي تم استنباطها من الوضع الإقليمي للكويت فهي جوهرة الخليج وتعد الكويت مركز وإشعاع وعاصمة الثقافة والفن الإسلامي لعام 2016.

مشروع مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي من أسرع المشاريع العالمية التي تم تصميمها وإنشائها من قبل فريق المهندسين التابع للديوان الأميري بالتعاون مع الخبرات العالمية والمحلية فهم عملوا بشكل سريع وقياسي ليل ونهار طول ال 22 شهر حتى يتم إنجاز هذه التحفة المعمارية في هذا الوقت القياسي.

مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي قد فاز أيضاً بجائزة المباني في المنطقة العربية والإفريقية وهذه الجائزة تابعة لجائزة المباني العالمية (INTERNATIONAL PROPERTY AWARD)، وهذه الجائزة تقدم للمشاريع الأفضل في فئتي أفضل المشاريع في فئة الهندسة الداخلية وأفضل مشروع هندسي عالمي.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *