اعراض اضطراب الهوية الجندرية

يُعرف اضطراب الهوية الجندرية كنوع من الأمراض النفسية، وفيه يحدث تصور شخصي للنفس كذكر أو كأنثى، وفي بعض الأوقات ولكنها نادرة يكون التصور ذكوري أنثوي، ويرتبط مفهوم الهوية الجندرية بالحياة الاجتماعية، ويمكن تعريفه من هذا المنظور، على أنه بعض المظاهر الخارجية الواضحة على الشخصية، والتي بدورها تقوم بعكس الهوية الجنسية، وهي من الأشياء التي يتم تحديدها في أغلب الأوقات بصورة ذاتية، نتيجة للعديد من العوامل المرتبطة بها سواء الخارجية أو البيئية.

أعراض اضطراب الهوية الجندرية عند الأطفال

يعاني بعض الأطفال المصابين بالهوية الجندرية بالعديد من الأعراض والتي من بينها :

ـ حدوث تناقض بين جنس الطفل وبين الجنس الذي تم تعيينه به عند الولادة، ولكنه يستمر لمدة ستة أشهر على الأقل، لكي يتم تصنيفه على أنه اضطراب.

ـ وجود رغبة قوية لدى الأطفال في أن يكون الطفل من الجنس الآخر.

ـ وجود رغبة قوية لدى الذكور لخلع ملابسهم والظهور بدون ملابس في سن صغير.

ـ تزايد الرغبة لدى الفتيات الصغيرات لإرتداء الملابس الذكورية.

ـ الرغبة الدائمة والتفضيل للقيام بتبديل الأدوار عند اللعب سويًا، فتحل البنت دور الولد والولد دور البنت.

ـ الميل لاستخدام الألعاب التي يفضلها الجنس الأخر وليس نفس الجنس للطفل.

ـ كثرة الاضطرابات التي لها دلالة سريرية، والتي من بينها الوحدة السيكولوجية، فالطفل يحب أن يناديه الآخرين على أنه أنثى أو ذكر والعكس صحيح.

ـ إنعدام الرغبة والرفض التام للقيام بعمل أي فحوصات تشريحية أو سريرية.

أعراض اضطراب الهوية الجندرية لدى المراهقين

أما لدى المراهقين والبالغين فتتعدد الأعراض والتي تختلف بشكل طفيف عنها لدى الأطفال، ومن بين تلك الأعراض :

ـ وجود تناقض كبير بين الخصائص الخاصة بالفرد والجنس الحقيقي له، كالأعضاء الجنسية وارتباطها بالخصائص الجنسية الثانوية ” كبروز الثديين أو ظهور شعر الإبط “، ولابد أن يتواجد هذا التناقض بصورة دائمة على الأقل ستة أشهر.

ـ وجود رغبة قوية لدى الأفراد المصابين بالتخلص من الخصائص الجنسية الأولية لهم، والتي من بينها الأعضاء التناسلية، بالإضافة إلى الخصائص الثانوية كنمو الشعر أو عدم نموه حسب الجنس.

ـ زيادة الرغبة لدى الأفراد في أن يكون الشخص من الجنس الآخر، والحب الشديد للتعامل مع الجنس الآخر دون التعامل مع نفس جنسه.

ـ الإحساس بالقناعة القوية بأن الشخص لديه مشاعر وردود أفعال تُصنف بأنها من النوع النمطي الخاص بالجنس الآخر.

ـ كثرة الاختلالات التي لها دلالة سريرية حسب البيئات المختلفة للمصاب، سواء بيئة العمل أو المدرسة أو المنزل.

كيفية تشخيص اضطراب الهوية الجندرية

يتم تشخيص اضطراب الهوية الجندرية لدى الأشخاص المصابين بهم، بعد اكتشاف وجود الكثير من الاضطرابات التي تظهر على هيئة تضاد واختلاف مع هويتهم البيولوجية، فهم دائمًا ما يشعرون بشيء مخالف لا يتفق مع ما يمتلكون من أعضاء جنسية، وبالمثل تكون الدوافع الجنسية النفسية لديهم مخالفة عن جنسهم الحقيقي، لأن هذا الجانب يُعد من أهم الجوانب التي يمكن من خلاله اكتشاف مرض اضطراب الهوية الجندرية.

نظرًا لأن الاضطراب الذي يحدث نتيجة لهذا التضاد يكون من أولى العلامات التي يراها الطبيب والإنسان نفسه دون الذهاب إلى الطبيب، فعندما يتواجد هذا العرض لدى شخص ما، يقوم الطبيب بتوجيه القليل من الأسئلة إليه عن حياته سواء داخل أو خارج المنزل، ومنها يستطيع أن يكتشف المرض بوضوح.

اضرار اضطراب الهوية الجندرية

يجب العلم أن اضطراب الهوية الجندرية قد لا ينظر إليه البعض على أنه مرض يستحق العلاج وخاصة في الدول الغربية، إلا في حالة واحدة، وهو أن يتسبب في إحداث تعطيل في حياة الشخص، لأن تلك النوعية من الأمراض قد يختلف تأثيرها من فرد إلى فرد حسب الدرجة التي وصل إليها من المرض، فقد يكون المرض ظاهريًا فقط، ويستطيع المريض استكمال حياته، وقد يكون متعمقًا فيه يعوقه عن القيام بدوره وواجباته حياته كاملة، وهنا لابد من الخضوع للعلاج.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *