دواعي إجراء وشروط تحليل PCR

كتابة yasmeen آخر تحديث: 08 يناير 2020 , 23:42

هناك العديد من التحاليل الهامة التي من شأنها أن تُساعد في الكشف عن وجود بعض الأمراض ومن ثم البدء في علاجها فورًا قبل أن تتمكن من جسم المريض وتقضي عليه ، ومن أهمها تحليل البي سي أر الذي يُساعد في الكشف عن وجود المستضدات في دم المريض .

تحليل البي سي أر PCR

كلمة بي سي أر PCR هي اختصار Polymerase chain reaction وهو قائم على تفاعل البوليميريز من أجل الكشف عن وجود المادة الوراثية الخاصة بفيروس سي وهي RNA في دم المريض والكشف عن وجود بعض الفيروسات الأخرى أيضًا في الدم ، حيث يُساعد هذا الاختبار على تحديد كمية وجود الأنتيجين الخاص بالفيروس في الدم بقيمة عددية وقد يُساعد في نفي الإصابة بالفيروس أيضًا .

شروط تحليل البي سي أر

لا يوجد شروط مُحددة من أجل إجراء التحليل ولا يحتاج إلى صيام أو تحضير مسبق ، حيث يُمكن إجراؤه في أي وقت بشكل عشوائي ، ويتم سحب عينة من وريد المريض وقد يستغرق إجراء التحليل فترة زمنية تتراوح بين 3 أيام إلى أسبوع وفقًا لطبيعة كل مختبر ، وغالبًا ما يطلب الطبيب إجراء هذا الاختبار إذا أشارت التحاليل الطبية الأخرى إلى وجود أجسام مضادة للفيروس في جسم المريض ، وهنا يطلب الطبيب إجراء التحليل للتثبت من وجود مستضد الفيروس في الدم وقيمته ولا سيما إذا كان ذلك مصحوبًا بالأعراض التالية :

  • تحول لون البشرة والعين إلى اللون الأصفر .
  • أعراض الحمي .
  • القيء والغثيان وفقدان الشهية .
  • آلام البطن وخصوصًا في الجزء الأيمن من الجسم .

طرق إجراء تحليل PCR

يوجد طريقتين لإجراء تحليل البي سي أر ، وهي :

الطريقة النوعية Qualitative

ويتم الاعتماد على هذه الطريقة من أجل الكشف عن وجود الفيروس في دم المريض دون تحديد عدد أو كمية ، وغالبًا ما يطلب الطبيب هذا الاختبار بعد إجراء تحاليل الأجسام المضادة إذا أشارت إلى وجود أجسام مضادة للفيروس في دم المريض .

الطريقة الكمية Quantitative

أما هذا النوع من تحليل البي سي أر فهو يُستخدم لتحديد كمية الفيروس في دم المريض وهل المريض لديه حمولة فيروسية في الدم عالية أم منخفضة ، ويُساعد هذا الاختبار في مراقبة كمية الفيروس في دم المريض ومدى الاستجابة أيضًا للخطة العلاجية المتبعة لعلاج الفيروس .

تفسير نتيجة تحليل البي سي أر

-في حالة التحليل النوعي إذا كانت النتيجة سلبية Negative ؛ يكون ذلك دليل على سلامة المريض وعدم حاجته إلى العلاج ؛ بينما إذا كانت النتيجة إيجابية Positive ؛ يكون هنا المريض في حاجة إلى البدء في العلاج .

-وفي حالة التحليل الكمي ؛ إذا كانت القيمة أقل من 15 وحدة دولية / لتر فهنا المريض لا يحتاج إلى علاج ، وإذا كانت النتيجة أقل من 800 ألف وحدة / لتر ؛ فهذا يشير إلى أن الحمولة الفيروسية لدى المريض منخفضة ، وإذا كانت أكبر من 800 ألف وحدة دولية فهذا دليل على أن الحمولة الفيروسية عالية ، في حين أنه إذا كانت القيمة أعلى من 100 مليون وحدة دولية / لتر ؛ فهذا دليل على أن الفيروس نشط بشكل خطير ويتطلب العلاج على وجه الفور .

وقد يطلب الطبيب إعادة إجراء تحليل PCR مرة أخرى بعد مرور عدة أشهر من أجل التأكد تمامًا من عدم وجود الفيروس أو من أجل متابعة خطة العلاج والتعرف هل الحمولة الفيروسية تنخفض أم لا .

كما أن تحليل البي سي أر لا يُمكن من خلاله التعرف على الحالة الصحية للكبد ومدى تأثير الفيروس عليها ؛ ولا يمكن التعرف على حالة الكبد إلا من خلال بعض التحاليل الأخرى التي تقيس وظائف الكبد أو من خلال أخذ خزعة من الكبد وفحصها للتأكد من سلامة الكبد بشكل دقيق .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق