خطوات القراءة المتعمقة

كتابة نور محمد آخر تحديث: 25 يناير 2020 , 20:59

لا يمكن لأي فرد ان يلتحق بالجامعة بدون أن يتعلم القراءة ، ولا يمكن أيضًا توقع تحقق أي نتائج جيدة وانجازات في الجامعة  بدون أن يكون الفرد على استعداد لتعلم قراءة بعض المواد التي تبدو صعبة للغاية كل يوم ، وقد تكون مواجهة هذه التحديات بمصادره لمشاريعه البحثية مرضية بشكل خاص لعدد من الأسباب ، وفهم ما يكتسبه من مواده سوف يمنحه فرصة لإظهار قيادته للموضوع .

ما هي القراءة المتعمقة

القراءة المتعمقة هي العملية النشطة للقراءة المدروسة التي تتم لتعزيز فهم الشخص والتمعن في نص ما ، ويتناقض هذا المصطلح مع القراءة السطحية ، وتسمى أيضا القراءة البطيئة ، وقد صاغ سفين بيركيرتس مصطلح القراءة المتعمقة  في كتابه  The Gutenberg Elegies عام قائلاً ” القراءة ، لأننا نتحكم فيها ، قابلة للتكيف مع احتياجاتنا وإيقاعاتنا ، نحن أحرار في أن ننغمس في دافعنا الذاتي الشخصي ؛ نحن لا نقرأ الكلمات فحسب ، بل نحلم بحياتنا في جوارها . [1]

مهارات القراءة العميقة

من خلال القراءة العميقة ، نمر بمجموعة من العمليات المعقدة التي تؤدي إلى الفهم والتي تشمل التفكير الاستنتاجي ، والمهارات التناظرية ، والتحليل النقدي ، والتفكير ، والبصيرة ، ويحتاج القارئ الخبير إلى ثانية واحدة لتنفيذ هذه العمليات ؛ وتتطلب القراءة من البشر الدعوة لتطوير المهارات ، ليكونوا على وعي ومدركين تمامًا العالم من حولهم على عكس مشاهدة التلفزيون أو الانخراط في أوهام أخرى من الترفيه والأحداث الزائفة ، فإن القراءة العميقة ليست هروبًا ، ولكن اكتشاف وابتكار ، ومن أهم فوائد القراءة المتعمقة أنها توفر وسيلة لاكتشاف كيفية ارتباطنا جميعًا بالعالم وبقصصنا المتطورة ، كما أننا نجد مؤامراتنا وقصصنا الخاصة تتكشف من خلال لغة الآخرين وصوتهم . [1]

الكتابة والقراءة المتعمقة

في المقام الأول الكتابة تبقي الفرد مستيقظا ، وفي المقام الثاني ، القراءة ، إذا كانت نشطة ، تميل إلى التعبير عن نفسها بالكلمات ، المنطوقة أو المكتوبة ، وعادة ما يكون الكتاب المميز هو كتاب التفكير ، وفي النهاية ، تساعدك الكتابة على تذكر الأفكار التي لديك ، أو الأفكار التي عبر عنها المؤلف . [1]

استراتيجيات القراءة المتعمقة

حدد كل من جوديث روبرتس و كيث روبرتس رغبة الطلاب في تجنب عملية القراءة العميقة ، التي تنطوي على أخذ وقت طويل في أداء المهمة ، فعندما يقرأ الخبراء بعض النصوص الصعبة ، فإنهم يقرؤون ببطء ويعيدون القراءة في كثير من الأحيان ، حتى يصبح النص مفهوما ، فهم يكون لديهم تعليقات مركبة في عقولهم ، مع إيمانهم التام بأن الأجزاء اللاحقة من النص قد توضح الأجزاء السابقة ، للمرة الثانية والثالثة ، معتبرين أن القراءات الأولى تقريبية أو مسودات تقريبية ، فهي تتفاعل مع النص من خلال طرح أسئلة ، والتعبير عن الخلافات ، وربط النص بقراءات أخرى أو بتجربة شخصية .

  لكن مقاومة القراءة المتعمقة قد تنطوي على أكثر من عدم الرغبة في قضاء الوقت ،  فقد يسيء الطلاب في الواقع فهم عملية القراءة ، وقد يعتقدون أن الخبراء يتمتعون بسرعة القراءة ولا يحتاجون إلى النضال للفهم ، لذلك يفترض الطلاب أن صعوبات القراءة الخاصة بهم نابعة من افتقارهم للخبرة ، مما يجعل النص صعبًا جدًا عليهم ، وبالتالي ، فهم لا يخصصون وقت الدراسة اللازم لقراءة النص بعمق  . [1]

نصائح للقراءة بطريقة متعمقة

تنطوي القراءة المتعمقة على خمس خطوات وهي كالتالي :

  • يجب عليك قبل بدء القراءة أن تسأل نفسك بعض الأسئلة حول ما تقرأ ، ثم اقرأ المقطع مرة أخرى لمعرفة ما إذا كانت الإجابات موجودة أم لا ، إذا لم يكن كذلك ، فحاول البحث عن إجابات من مصادر أخرى أو مناقشة سؤالك مع الآخرين .
  • تحديد غرض المؤلف والسبب وراء الكتابة .
  • تلخيص الفقرات أو المقاطع الطويلة .
  • عند قراءة مقال أو بحث ، انتبه لتصميم البحث ، أو المنهجية ، أو أي نقطة أخرى تهتم بما فعله المؤلف لبناء معرفة جديدة .
  • يجب أن تعمل على تعلم مفردات جديدة ، خاصةً إذا رأيت الكلمات الجديدة تظهر كثيرًا . [2]

خطوات القراءة المتعمقة

الدراسة الاستقصائية

أولاً : يجب أن تستغرق بضع دقائق لمعرفة ما يتضمنه النص بأكمله ، انتبه إلى التصميم ، والفصول ، والأقسام ، والرسوم البيانية ، والصور ، والكلمات بالخط العريض والمائل ، وبشكل عام إن توفر هذه معلومات مهمة حول محتويات النص ، من خلال المسح السريع للنص أولاً ، يمكنك إنشاء نظرة عامة حول الموضوع ، وهذا يعد بمثابة الأساس لقراءة وفهم نشط للنص .

السؤال

اسأل نفسك أسئلة حول النص الذي قمت بمسحه ضوئيًا خلال الخطوة السابقة ، ويمكنك على سبيل المثال تحويل عناوين الفصول إلى أسئلة ، اكتب الأسئلة ثم اسأل نفسك عما تعرفه بالفعل عن الموضوع وما هو هدفك من قراءة النص ، حاول أن تفهم ما الذي يريد المؤلف نقله ، ويمكنك استخدام الهامش الأيسر لكتابة أسئلتك حول النص بطريقة منظمة ، في مرحلة لاحقة يمكنك تدوين الإجابات في الهامش الأيمن .

القراءة

اقرأ النص مع الحفاظ على الهيكل من الخطوة 1 ، “S” والأسئلة من الخطوة 2 ، “Q” في الجزء الخلفي من عقلك ، انتبه إلى الفصول ، والجمل المطبوعة بالخط العريض ، والتفسيرات تحت الرسوم ، والصور اقرأ ” بنشاط ” ، اكتب أسئلة إضافية أثناء القراءة ، وحاول العثور على إجابات للأسئلة التي سبق طرحها ، اكتب الإجابات والتفسيرات في الهامش الأيمن للنص ، وخذ وقتك في قراءة الأجزاء الأكثر تعقيدًا من النص ثم قراءته مرة أخرى إذا كنت بحاجة إلى ذلك ،  كما يجب أن تولي اهتمام أقل للمعلومات غير المهمة .

التسميع

كرر بصوت عالٍ وبأسلوبك الخاص ما قرأته ، ثم اطرح على نفسك بعض الأسئلة حول النص ، بعد ذلك اشرح ما قرأته لشخص آخر ، ويمكنك أيضًا القيام بذلك في خيالك .

المراجعة

في الخطوة الأخيرة قم بقراءة جميع الأجزاء ذات الصلة من النص مرة أخرى ، ثم انظر إلى ملاحظاتك ، وأمنح المزيد من الاهتمام للأجزاء التي وجدتها  صعبة ، ثم اقرأ أسئلتك على الجانب الأيسر من النص ، وقم بتغطية الإجابات المطلوبة على اليمين ، وحاول الإجابة عليها .[3]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق