أشهر الكيميائيات الإناث

كتابة: نشوى احمد آخر تحديث: 15 فبراير 2020 , 16:11

لقد قدمت العديد من النساء بمساهمات كبيرة ومهمة في مجال الكيمياء والهندسة الكيميائية، فكان لهن فضل كبير في الكثير من الاختراعات التي ساهمت بعض العالمات في علم الكيمياء، فإذا كنت مثلاً تستخدم العدسات اللاصقة، فإن هذا الأمر يعود إلى إحدى أشهر العالمات الكيميائيات وهي كارولين بيرتوزي، غيرها من الكيميائيات الإناث اللاتي ساعدن البشرية في الكثير من الأمر.

أهم الكيميائيات الإناث

الباحثة مارغريت تاتشر

مارغريت هيلدا تاتشر، أو البارونة تاتشر، ولدت في 13 أكتوبر 1925 وتوفت 8 أبريل 2013، كانت سيدة دولة بريطانية عملت كرئيس وزراء للمملكة المتحدة من 1979 إلى 1990 وزعيم حزب المحافظين من 1975 إلى 1990. كانت أطول رئيس وزراء بريطاني في القرن العشرين وأول امرأة تتولى هذا المنصب، وصفتها صحفية سوفيتية بـ “السيدة الحديدية”، وهو لقب أصبح مرتبطاً بسياساتها وأسلوب قيادتها الذي لا هوادة فيه، كرئيسة للوزراء نفذت سياسات معروفة باسم التاتشرية، وعلى الجانب الأخر درست الكيمياء في كلية سومرفيل في أكسفورد، وعملت لفترة قصيرة ككيميائية في الأبحاث، قبل أن تصبح محامية.

الباحثة ماري سكوودوفسكا

ولدت ماريا سالوميا سكودوفسكا ولدت في وارسو، 7 نوفمبر 1867 وتوفت 4 يوليو 1934، كانت عالمة فيزيائية وكيميائية بولندية فرنسية حيث أجرت أبحاثاً رائدة في مجال النشاط الإشعاعي، كانت أول امرأة تفوز بجائزة نوبل، وكانت أول شخص والمرأة الوحيدة التي تفوز بجائزة نوبل مرتين، والشخص الوحيد الذي يفوز بجائزة نوبل في مجالين مختلفين.

كانت ماريا سالوميا سكودوفسكا جزءاً من إرث عائلة كوري لخمس جوائز نوبل، كانت أيضاً أول امرأة تصبح أستاذة في جامعة باريس، وفي عام 1995 أصبحت أول امرأة يتم إلحاقها بمزاياها الخاصة في Panthéon في باريس.

الباحثة روزاليند فرانكلين

كانت روزاليند إلسي فرانكلين كيميائية إنجليزية وباحثة ب الأشعة السينية التي كان عملها أساسي لفهم الهياكل الجزيئية للحمض النووي (حمض الديوكسي ريبونوكلييك) ، والحمض النووي الريبي، والفيروسات ، والفحم ، و الجرافيت، على الرغم من أن أعمالها في مجال الفحم والفيروسات كانت موضع تقدير في حياتها، إلا أن مساهمتها في اكتشاف بنية الحمض النووي كانت معترف بها إلى حد كبير بعد وفاتها.

وُلدت فرانكلين لعائلة يهودية بريطانية بارزة في 25 يوليو 1920، وتلقت تعليمها في مدرسة نهارية خاصة في نورلاند بلايس في غرب لندن وانتقلت إلى مدرسة ليندورس للسيدات الشابات في ساسكس، ومدرسة سانت بول للبنات في لندن، ثم درست ترايبوس العلوم الطبيعية في كلية نيونهام.[1]

الباحثة ستيفاني كوليك

ستيفاني لويز كوليك (31 يوليو 1923 – 18 يونيو 2014) كانت كيميائية أمريكية من أصل بولندي معروفة باختراعها كيفلر، وكانت مهنتها في شركة دوبونت تمتد لأكثر من 40 عام، اكتشفت أول عائلة من الألياف الاصطناعية ذات قوة وصلابة استثنائية وهي البولي بارافيلين تيريفثالاميد، وبسبب هذا الاكتشاف حصلت كوليك على جائزة Lavoisier Medal التابعة لشركة DuPont لإنجازها الفني المتميز، اعتباراً من فبراير 2015، كانت الموظفة الوحيدة التي حصلت على هذا الشرف/ وفي عام 1995 أصبحت رابع امرأة تضاف إلى قاعة مشاهير المخترعين الوطنيين في أمريكا، وقد حصلت كوليك على العديد من الجوائز عن عملها في كيمياء البوليمرات.

الباحثة كاترين كولمان

كاترين غريس كولمان هي كيميائية أمريكية من مواليد 14 ديسمبر 1960، وضابط سابق في سلاح الجو الأمريكي، ورائد فضاء متقاعد من ناسا، هي من قدامى المحاربين في مهمتي مكوك الفضاء، وغادرت محطة الفضاء الدولية في 23 مايو 2011، كعضو في طاقم الرحلة 27 بعد تسجيل 159 يوماً في الفضاء.

الباحثة هيلين شارمان

هيلين باتريشيا شارمان من مواليد 30 مايو 1963، هي الكيميائية التي أصبحت أول رائد فضاء بريطاني، وكذلك أول امرأة تزور محطة الفضاء مير في مايو 1991.

ولدت هيلين باتريشيا شارمان في غرينوسيد في شيفيلد، حيث التحقت بمدرسة غرينوسيد للناشئين والرضع، وانتقلت لاحقاً إلى جرينهيل، بعد دراستها في جوردان ثورب الشامل، وحصلت على درجة البكالوريوس في الكيمياء من جامعة شيفيلد في عام 1984 ودرجة الدكتوراه من بيركبيك في جامعة لندن في عام 1987، وعملت كخبير تقني للبحث والتطوير في GEC في لندن، وبعد ذلك عملت ككيميائية في التعامل مع المريخ، وأدى هذا لاحقاً إلى قيام الصحافة البريطانية بتسميتها (فتاة من المريخ).

الباحثة تيريزا كوري

تيريزا كوري، ولدت في براغ في 15 أغسطس 1896، تلقت تعليمها الابتدائي في المنزل قبل دخول صالة حفلات للبنات في 1906، تخرجت في عام 1912 ودرست في امتحان القبول بالجامعة، دخلت كلية الطب في الجامعة الألمانية في براغ وحصلت على الدكتوراه في الطب في عام 1920، ثم أمضت عامين في مستشفى كارولين للأطفال قبل أن تهاجر إلى أمريكا مع زوجها كارل، الذي تزوجته في عام 1920 عملوا معاً في بوفالو وعندما انتقل إلى سانت لويس، انضمت إليه في منصب باحث مشارك، حيث كان يعمل جيرتي كوري أستاذاً للكيمياء الحيوية عام 1947.[2]

الباحثة فرانسيس أرنولد

فرانسيس هاميلتون أرنولد هي باحثة كيميائية من مواليد 25 يوليو 1956، عملت كمهندسة كيميائية أميركية والحائزة على جائزة نوبل، وهي أستاذة لينوس بولينج للهندسة الكيميائية و الهندسة الحيوية والكيمياء الحيوية في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا.

بعد تخرج فرانسيس هاميلتون أرنولد من جامعة برينستون عام 1979، عملت أرنولد كمهندس في كوريا الجنوبية والبرازيل ومعهد أبحاث الطاقة الشمسية في كولورادو، ثم التحقت بجامعة كاليفورنيا حيث حصلت على الدكتوراه، وشهادة في الهندسة الكيميائية في عام 1985، وأصبحت مهتمة بعمق في الكيمياء الحيوية في هذه العملية، في عام 2018 حصلت على جائزة نوبل في الكيمياء لريادتها في استخدام التطور الموجه لهندسة الإنزيمات.

الباحثة كاثلين لونسديل

أصبحت كاثلين لونسديل واحدة من أوائل الزملاء في الجمعية الملكية بسبب عملها الرائد في علم البلورات.

كاثلين لونسديل ليست معروفة بشكل خاص خارج تخصصها، على الرغم من لعبها دوراً أساسياً في تأسيس علم البلورات وتسجيل العديد من الأوليات المهمة خلال حياتها العلمية، كان لها تأثير عميق على تطوير علم البلورات بالأشعة السينية والمجالات ذات الصلة في الكيمياء والفيزياء، ولقد حققت العالمة عدد من الانجازات المختلفة والمميزة في اتجاهات علمية مختلفة.

ولدت كاثلين لونسديل في نيوبريدج في مقاطعة كيلدير في أيرلندا كانت كاثلين وهي طفلة موهوبة أكاديمياً، وكانت مضطرة لتلقي دروس في الكيمياء والفيزياء والرياضيات في مدرسة الصبيانو المحلية لأن مدرسة الفتيات لم تدرس هذه المواد، واصلت التفوق حتى عام 1922.[3]

خرجت كاثلين لونسديل من كلية بيدفورد للبنات، وهي جزء من جامعة لندن، وحصلت على أعلى الدرجات في الفيزياء لمدة 10 سنوات، نتيجة لنجاحاتها، لفتت انتباه السير وليم هنري براغ، رائد رواد حيود الأشعة السينية والحاصل على جائزة نوبل في علم الفيزياء، ودعاها للانضمام إلى مجموعته البحثية في جامعة كوليدج لندن (UCL).

الباحثة إيدا نوداك

العالمة إيدا إيفا تيك نوداك من مواليد 25 فبراير عام 1896، هي كيميائية ألمانية اكتشفت العنصر الكيميائي الرينيوم وهي من اقترحت لأول مرة فكرة الانشطار النووي.

حصلت الباحثة إيدا إيفا تيك على درجة البكالوريوس والدكتوراه من الجامعة التقنية في مدينة برلين في عامي 1919 و1921 على التوالي، وفي عام 1925 أصبحت باحثة في وكالة الأبحاث الفيزيائية والفنية في برلين، حيث بدأت التعاون مع الكيميائيين والتر نوداك وأوتو كارل بيرج.[4]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق