تاريخ التجسس الروسي

كتابة نشوى احمد آخر تحديث: 19 فبراير 2020 , 18:01

خلال العشرينات من القرن العشرين، ركزت الاستخبارات السوفيتية على التجسس العسكري والصناعي في بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة، وتحديداً في صناعات الطائرات والذخيرة، من أجل التصنيع والتنافس مع القوى الغربية، فضلاً عن تعزيز القوات المسلحة السوفيتية، وغيرها من الأهداف وخصوصاً، عندما بدأت الحرب الباردة مع أمريكا، كما أن الولايات المتحدة أيضاً كانت تتجسس على الروس.

الاستخبارات الروسية

كانت الكي جي بي هي الوكالة الأمنية الرئيسية للاتحاد السوفيتي من عام 1954 وحتى تفككها في عام 1991، كانت المهام الرئيسية للوكالة هي جمع المعلومات الاستخبارية في الدول الأخرى، وإجراء الاستخبارات المضادة، والحفاظ على الشرطة السرية وفيلق الجيش الخاص بالكي جي بي وحرس الحدود، وقمع المقاومة الداخلية وإجراء التجسس الإلكتروني، لقد كان لجهاز KGB أيضاً نشاط في الخارج، لكن أنشطته تدور حول محور رئيسي وهو منع انهيار الاتحاد السوفيتي بالداخل، وفي عام 1991 انهار الاتحاد السوفيتي، مما أدى إلى تفتيت KGB إلى العديد من المنظمات الفرعية.

لم يكن الكي جي بي وكالة الاستخبارات الوحيدة التي استخدمتها روسيا للحصول على معلومات حول العالم، فلقد شكل الاتحاد السوفيتي وكالتين أخريين معروفتين: GRU (الإدارة الرئيسية للأركان العامة للقوات المسلحة للاتحاد الروسي) وSVR (جهاز الاستخبارات الخارجية).

كانت GRU (الإدارة الرئيسية للأركان العامة للقوات المسلحة للاتحاد الروسي) هي المخابرات العسكرية الروسية، وركزت على الاستفادة من الذكاء البشري (HUMINT) من خلال الملحقين العسكريين والعملاء الأجانب، وبخلاف جمع ذلك النشاط، كانت GRU تعمل أيضاً على جمع الإشارات هامة واستطلاع الصور بالإضافة إلى إمكانات صور الأقمار الصناعية (IMINT).

SVR هو جهاز الاستخبارات الخارجية، والذي شكل في ديسمبر عام 1991 بعد تفتيت KGB، كانت وكالة SVR بمثابة ذراع KGB الخارجية قبل أن تتفكك، كانت وكالة الاستخبارات الخارجية الروسية مخصصة للشؤون المدنية وكانت أقدم وأكبر وكالة تجسس في العالم، وكان يوجد عملاء ل SVR في جميع أنحاء مدينة نيويورك بعد الحرب العالمية الثانية، وكان عملاء SVR منتشرين سراً في جميع أنحاء المدينة من أجل بناء معلومات لإرسالها إلى الكرملين في روسيا للحصول على امتيازات عالية.[1]

قضايا التجسس الروسية

كيم فيلبي وكامبردج الجاسوس الدائري

كان هارولد “كيم” فيلبي هو الخلد الكلاسيكي للحرب الباردة، تم تجنيده من قبل المخابرات السوفيتية بينما كان طالباً بجامعة كامبريدج في ثلاثينيات القرن العشرين، وواصل فيلبي التجسس للروس لعقود.

بعد عمله كصحفي في أواخر ثلاثينيات القرن الماضي، استخدم Philby علاقاته العائلية النبيلة للدخول إلى MI6، بجهاز المخابرات السري البريطاني، في بداية الحرب العالمية الثانية أثناء التجسس على النازيين، قام فيلبي أيضاً بتغذية الاستخباراتية السوفييت بالمعلومات.

بعد انتهاء الحرب واصل Philby التجسس لصالح الاتحاد السوفياتي، فأبلغهم بأسرار MI6، وبفضل صداقته الوثيقة مع جيمس انجلتون من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، يعتقد أن فيلبي أطعم السوفييت أسراراً عميقة جداً حول الاستخبارات الأمريكية في أواخر الأربعينيات.

قضية روزنبرغ للتجسس

اتُهم زوجان من مدينة نيويورك هما إيثيل وجوليوس روزنبرغ بالتجسس لصالح الاتحاد السوفيتي وتم تقديمهم للمحاكمة في عام 1951، ادعى المدعون الفدراليون أن روزنبرغ قد أعطى أسرار القنبلة الذرية للسوفييت، يبدو أن هذا امتداد، لأنه من غير المحتمل أن تكون المادة التي حصل عليها يوليوس روزنبرغ مفيدة للغاية، ولكن بشهادة أحد المتآمرين، وهو ديفيد غرينغلاس شقيق إثيل روزنبرغ تمكنت المحكمة من إدين الاثنان.

وسط جدل هائل، تم إعدام روزنبرغ في الكرسي الكهربائي في عام 1953، واستمر الجدل حول ذنبهم لعدة عقود، بعد نشر مواد من الاتحاد السوفيتي السابق في التسعينيات، بدا أن يوليوس روزنبرغ كان يوفر معلومات للروس خلال الحرب العالمية الثانية، ولا تزال هناك أسئلة حول ذنب أو براءة إثيل روزنبرغ.[2]

العقيد رودولف أبيل

كان اعتقال وإدانة ضابط في المخابرات السوفيتية، وهو العقيد رودولف أبيل، قصة إخبارية مثيرة في أواخر الخمسينيات، كان أبيل يعيش في بروكلين لسنوات، ويقوم بتشغيل استوديو تصوير صغير، اعتقد جيرانه أنه مهاجر عادي يشق طريقه في أمريكا.

وفقاً لمكتب التحقيقات الفيدرالي، لم يكن أبيل جاسوساً روسياً فحسب، بل كان مخرباً محتملاً مستعد للضرب في حالة الحرب، وقال الفدراليون في محاكمته أنهم وجدوا في شقته راديو الموجة القصيرة الذي يمكن من خلالها التواصل مع موسكو.

إدانة هابيل في أكتوبر 1957 كانت تحتل أخبار الصفحات الأولى، كان من الممكن أن يحصل على عقوبة الإعدام، لكن بعض مسؤولي المخابرات جادلوا بأنه يجب أن يبقى محتجزاً للمقايضة، إذا تم القبض على جاسوس أمريكي من قبل موسكو، وتم تبادل Abel في النهاية لصالح طيار أمريكي في فبراير 1962.

ألدريش أميس

أدى القبض على ألدريش أميس، وهو من قدامى المحاربين في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية لمدة 30 عاماً، بتهمة التجسس لصالح روسيا، إلى صدمة من خلال مجتمع الاستخبارات الأمريكي في عام 1994، وقد صرح أميس السوفييت بأسماء العملاء الذين يعملون لصالح أمريكا، مما أدى إلى تعذيب العملاء وإعدامهم.

على عكس الشائع في وقت سابق، كان يفعل ذلك ليس للأيديولوجية ولكن المال، دفع الروس له أكثر من 4 ملايين دولار على مدى عقد.

لقد جذبت الأموال الروسية الأميركيين الآخرين على مر السنين، ومن الأمثلة على ذلك عائلة ووكر، التي باعت أسرار البحرية الأمريكية، وكريستوفر بويس، وهو مقاول دفاعي باع بعض الأسرار لهم.

كانت قضية أميس مروعة بشكل خاص حيث كان أميس يعمل في وكالة المخابرات المركزية، في كل من لانغلي بولاية فرجينيا وفي مقرها في الخارج.

وظهرت قضية مماثلة إلى العلن في عام 2001 مع اعتقال روبرت هانسن، الذي كان يعمل لعقود كعامل في مكتب التحقيقات الفيدرالي، كان تخصص هانسن هو مكافحة التجسس، ولكن بدلاً من القبض على الجواسيس الروس، كان يُدفع له سراً مقابل العمل لهم.

الانتخابات الرئاسية لعام 2016

ذلك الحدث هو أحدث مثال بارز للتجسس الروسي خلال عام 2016، حيث كانت هناك تقارير عديدة عن تدخل روسي في الانتخابات منذ ترشيح الرئيس ترامب، وفقاً لجماعة المخابرات الأمريكية ومدير الاستخبارات الوطنية، كان هناك دليل على تدخل الحكومة الروسية إيذاء المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، منذ مايو عام 2017 قام مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي السابق روبرت مولر بالتحقيق في الأدلة وأصدر مؤخراً تقريراً منقحاً إلى حد كبير من 448 صفحة حول النتائج التي توصل إليها.

تقرير مولر يتضمن أدلة على تورط إدارة ترامب ودليل على تورط روسيا، يلاحظ مولر أن هناك عملية دعائية لوسائل التواصل الاجتماعي تدعى “مزرعة القزم” ، حيث أنشأت وكالة أبحاث الإنترنت الروسية حسابات وهمية على الإنترنت والتي كانت تفضل المرشح ترامب عن المرشحة كلينتون، كان هناك أيضاً ما أسماه مولر “عمليات القرصنة والإغراق الروسية التي قام فيها ضباط المخابرات الروسية باختراق حسابات حملة كلينتون ومنظمات الأحزاب الديمقراطية، ثم تم نشر المواد عبر الإنترنت من قبل روسيا نفسها، وكانت المعلومات الأخرى موزعة من ويكيليكس.

تواصلت روسيا مراراً وتكراراً مع حملة ترامب لإقامة صلة بالكرملين، كتب مولر (كانت الاتصالات الروسية تتألف من روابط تجارية، وعروض للمساعدة في الحملة، ودعوات لمسؤولي الحملة وممثلي الحكومة الروسية للقاء، ومواقف سياسية تسعى إلى تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا).[3]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق