ما هو اللاكتينز

كتابة شروق مصطفى آخر تحديث: 24 مارس 2020 , 10:31

اللاكتين باختصار هو نوع من البروتين النباتي الذي يمكن أن يتم ربطه بالكربوهيدارت في الدم ، يشار إليه أحيانًا باسم مضادات التغذية .

يرجع السبب في ذلك إلى إشارة بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن بعض اللاكتينات يمكن أن تقلل من قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية ، حيث يُعتقد أن اللاكتين قد تطور كدفاع طبيعي في النباتات ، بشكل أساسي كسُم يمنع الحيوانات من تناولها .

تم العثور على اللاكتين في العديد من الأطعمة النباتية والحيوانية ، ولكن حوالي 30 ٪ فقط من الأطعمة التي يتناولها الإنسان تحتوي على كميات كبيرة من اللاكتينز .

معدة الإنسان غير قادرة على هضم اللاكتين ، لذلك فإن اللاكتينات تعبر عبر الأمعاء دون هضم أو تغيير ، ولا تزال طريقة عملها غامضة ، على الرغم من أن الأبحاث على الحيوانات تظهر أن أنواعًا معينة من اللاكتين ترتبط بالخلايا الموجودة على جدار الأمعاء .

أشهر الأطعمة التي تحتوي على اللاكتينز

  • الفاصوليا الحمراء
  • فول الصويا
  • الفول السوداني
  • الطماطم
  • البطاطس
  • القمح

تلعب اللاكتينات دور مهم في العديد من العمليات الجسدية ، بما في ذلك وظيفة المناعة ونمو الخلايا ، وتشير الأبحاث إلى أن بعض اللاكتينات النباتية يمكن أن تلعب دور هام في علاج السرطان .

ومع ذلك ، فإن تناول كميات كبيرة من أنواع معينة من اللاكتين يمكن أن يضر بجدار الأمعاء ، ويسبب تهيجًا يمكن أن يؤدي إلى أعراض مثل الإسهال والقيء، كما يمكن أن يمنع أيضًا القناة الهضمية من امتصاص العناصر الغذائية بشكل صحيح .

تم العثور على أعلى تركيزات اللاكتينز في الأطعمة الصحية مثل البقوليات والحبوب والخضروات والباذنجان ، ولحسن الحظ ، هناك عدة طرق لتقليل محتوى اللاكتينز في هذه الأطعمة الصحية لجعلها آمنة دون التعرض لمخاطر اللاكتينز

تظهر بعض الدراسات أنه من خلال الطهي أو التبرعم أو تخمير الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من اللاكتينز ، يمكنك بسهولة تقليل محتوى اللاكتين إلى كميات ضئيلة للغاية يمكن تقبلها دون مخاطر بينة على الجسم . [1]

سم اللاكتينز

في الواقع ، تكون اللاكتينات شديدة المقاومة لإنزيمات الجهاز الهضمي في جسمك ويمكن أن تمر بسهولة من خلال معدتك دون تغيير يذكر ، وعلى هذا الأساس يمكن أن تسبب تلك اللاكتينات مشكلة.

في حين أن اللاكتينز التي تتواجد في الأطعمة النباتية الصالحة للأكل ، لا تمثل عمومًا مشكلة صحية ، إلا أن هناك بعض الاستثناءات التي من الممكن أن تسبب مشاكل خطيرة للإنسان .

على سبيل المثال ، تحتوي الفاصوليا النيئة على فيتو هيماجلوتينين ، أو ما يعرف باللاكتين السام أو تسمم اللاكتينز ، يمكن معرفة الأعراض الرئيسية لتسمم الأطعمة التي تحتوي على اللاكتينات من ظهور بعض الآلام الشديدة في البطن والقيء والإسهال .

وعلى الرغم من ذلك فإن تلك الحالات من التسمم يمكن السيطرة عليها بسهولة ، وكذلك يمكن تجنبها عن طريق طهي تلك المواد الغذائية بطريقة كافية لتجنب هذا النوع من التسمم .

تهدأ الأعراض عادةً في غضون ساعات ، وفقًا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية ، فإن تناول 4 أو 5 من حبات الفاصوليا النيئة ، يمكن أن تتسبب في أعراض خطيرة . [2]

التخلص من اللاكتينز

اللاكتينز يتواجد في العديد من الأطعمة ، بما في ذلك البقوليات والحبوب والطماطم والفواكه المختلفة ، وكذلك البيض ومنتجات الحليب ، اعتبرها البعض في الآونة الأخيرة تشكل خطرا على صحة الإنسان ، حتى أنه تم التوصية بالابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على اللاكتينات ، إلا أنها إشاعات غير قابلة للتأكيد .

على الرغم من أنها قد تكون مفيدة لجهاز المناعة وقد يكون لها بعض التأثيرات المضادة للسرطان ، إلا أن اللاكتينز ليس له دور معروف في تغذية الإنسان .

كما أنه ليس صحيحًا أن الفاصوليا والبقوليات غير صحية بسبب الكميات التي تحتوي عليها من اللاكتينات ، في الواقع فهي مغذية للغاية وغنية بالفيتامينات والمعادن والألياف.

توصي جمعية داء السكري الأمريكية وجمعية القلب الأمريكية وجمعية السرطان الأمريكية جميعًا بالبقوليات ؛ باعتبارها واحدة من أهم المجموعات الغذائية ، للوقاية من الأمراض والحصول على الصحة العامة الجيدة ، باعتبار اللاكتينات تساعد في تنظيم نسبة السكر في الدم أكثر من أي مجموعة غذائية أخرى تقريبًا .

تعتبر البقوليات أيضا من المواد الغذائية الأكثر صحة للقلب ، الألياف تخفض مستويات الكولسترول والدهون الثلاثية في الدم ، فوفقا لدراسة استمرت لمدة 25 عامًا لأكثر من 15000 رجل في منتصف العمر ، في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا واليابان ، أن استهلاك البقوليات كان مرتبط بانخفاض بنسبة 82 ٪ في خطر الموت من أمراض القلب .

يؤدي غلي البقوليات لمدة 30 دقيقة إلى تدهور معظم – إن لم يكن كل – اللاكتينز التي تحتوي عليها ، وتحتوي الحبوب – بما في ذلك الكينوا والأرز والشعير والقمح – على اللاكتين ، ويعمل الطبخ أيضا على تقليل خطر اللاكتينز .

وعلى ذلك فمن المؤكد أن اللاكتينات ليست سبب السمنة أو أي مشاكل صحية خطيرة أخرى . [3]

حمية اللاكتينز

يشجع النظام الغذائي الخالي من اللاكتينز على تقليل تناول أو القضاء تمامًا على اللاكتين من نظامك الغذائي ، قد يكون هذا مفيد لبعض الأشخاص خاصة أولئك الذين يعانون من الحساسية الغذائية لأحد تلك الأطعمة .

حمية اللاكتينز هي تلك الحمية التي تتجنب فيها تناول المواد الغذائية التي تحتوي على اللاكتينات بشكل أساسي ، وعلى رأس القائمة تأتي البقوليات ومن ثم الأطعمة مثل القمح والشعير والطماطم وبعض منتجات الحليب .

قد يعمل عدم تناول بعض من تلك الأطعمة لفترات طويلة على تقليل بعض من المغذيات والعناصر الغذائية الهامة للجسم ، فمن الضروري عند إتباع مثل تلك الأنواع من الحميات ، أن تكون على علم ودراية كاملة بالقيم الغذائية التي يحتاجها جسمك كل يوم .

كذلك مع التأكد من عدم الإخلال بها ، حتى لا تتضرر صحتك العامة ، وإليك بعض النصائح التي يجب إتباعها في حالة أردت القيام بتجربة حمية اللاكتينز .

  • إذا كنت تشعر أن إتباع حمية اللاكتينز هو الخيار الأفضل لك ، فستحتاج إلى التأكد من تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من اللاكتين كل يوم .
  • يمكنك أيضًا تحضير الأطعمة التي تحتوي على اللاكتين في قدر الطهي المضغوط ، مما قد يساعد في تقليل المستويات الخاصة باللاكتينز .
  • يمكن أن يساعد نقع البقوليات أوغليها على تقليل مستوى .
  • يمكن أن يساعد التخمير أو الإنبات أو التبرعم أيضًا على تقليل مستويات اللاكتينز .
  • من المنطقي إتباع نهج التجربة ؛ وذلك بهدف معرفة ما إذا كنت ستشعر بتحسن أو تواجه ألم أو ضيق في المعدة ، فقد يساعدك ذلك على تقليل بعض الأطعمة وليس الكل منها .
  • العديد من الأطعمة التي يتم الاستغناء عنها في هذه الحمية الغذائية غنية بالألياف الغذائية ، وهو مفيد للصحة بالتأكيد ، حاول التأكد من تناول ما يكفي من الفواكه والخضروات للتعويض ، أو تناول مكملات غذائية تحتوي على الألياف .
  • قد يكون من المفيد مناقشة النظام الغذائي مع طبيبك أو أخصائي التغذية قبل المتابعة في هذه الحمية ، سيساعد ذلك على ضمان حصولك على مجموعة كاملة من العناصر الغذائية التي تحتاجها كل يوم . [4]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق