معلومات عن مدينة جانسي

كتابة anwaar آخر تحديث: 15 أبريل 2020 , 09:15

مدينة جانسي هي واحدة من أهم المدن التاريخية في الهند، وقد ارتبط اسمها بالمحاربة و الملكة العظيمة لاكشمي باي، التي لعبت دورًا محوريًا في حرب الاستقلال الأولى في الهند عام 1857، حتى يومنا هذا هي تعتبر من ابرز الشخصيات المؤثرة في جانسي و الهند بصفة عامة، و تمتد المدينة لمساحة 5024 متر مربع على ضفاف نهر باهوج، و يبلغ تعدادها السكاني حوالي 505.693 نسمة.

تضم الكثير من الصحف الوطنية و المحلية باللغتين الهندية و الأردية و الانجليزية، وتضم الكثير من المعابد لمختلف الطوائف مثل معبد اسكون و شري كالي و ضريح القديس يهوذا و كاتدرائية القديس أنتوني، و أماكن أخرى مثل حصن رجا بير سينغ الذي يعود للقرن السابع عشر بالإضافة إلى قلعة جانسي.

و يعد سوق مانيك تشوك الموجود في المدينة القديمة من أهم أسواق جانسي و أكبرها على الإطلاق، حيث يضم 3 أسواق رئيسية وهي سوف الصرافة و سوق بادا و بوراني ناجي، و في هذا المقال سنتعرف على هذه المدينة و تاريخها و مميزاتها السياحية الهامة.

موقع و تاريخ مدينة جانسي

تعرف المدينة باسم مدينة الملكة لاكشمي باي أو بوابة بوندلخاند، و تقع في جنوب غرب ولاية أوتار براديش ، شمال الهند، في الجزء الغربي من منطقة بوندلخاند ، على طول الحدود مع ولاية ماديا براديش وغرب نهر بيتوا، و ترتفع المدينة فوق مستوى سطح البحر بمسافة تقدر بـ 285 متر ، أي ما يعادل 935 قدم.

كانت بمثابة حصن صغير بناه حاكم أورشا عام 1613، و سقطت المنطقة بعد ذلك في أيدي الماراثيين سنة 1732، ثم استحوذ عليها البريطانيون عام 1853، و وقعت مذبحة شهيرة في المدينة ذهب ضحيتها الضباط والمدنيين البريطانيين في مملكة جانسي خلال حكم الملكة لاكشمي باي، و التمرد الهندي سنة (1857-1858). وفي عام 1886، وقعت جانسي تحت الحكم البريطاني في مقابل الإخلاء البريطاني لجواليور.

تقع المدينة عند تقاطع الطرق والسكك الحديدية الرئيسية، و تمتلك مصنع للصلب وبعض المصانع الصغيرة و ورش العمل، و يدرس الطلاب هناك في جامعة بوندلخاند التي تنتمي إلى الجيل الأصغر من الجامعات الهندية، لكنها تحولت بسرعة إلى جامعة متميزة تقدم فرصًا للشباب الطموحين لمتابعة التعليم العالي والبحث التطبيقي والتدريب المهني وفقًا لقدراتهم وإمكاناتهم. [1]

أهم الأماكن السياحية في جانسي

المدينة لديها عدد كبير من المواقع التاريخية المهيبة والمراكز الدينية والمعالم و الأماكن المقدسة والمسطحات المائية، ومن بعض أماكن الجذب السياحي في جانسي نذكر:

قلعة جانسي

تقع على قمة تل يسمى بانجيرا، في ولاية أوتار براديش، شمال الهند، و يوجد داخل القلعة معبد اللورد شيفا و اللورد غانيش و متحف كبير، وكانت هذه القلعة بمثابة معقل ملوك شانديلا في’ بالونت نغار’ من القرن الحادي عشر حتى القرن السابع عشر، و يقع الحصن في وسط جانسي على بعد 3 كم من محطة سكة حديد المدينة، ويعتبر مطار جواليور المطار الأقرب لجانسي حيث يقع على بعد 103 كم، و يمكنك أيضًا الوصول إلى القلعة وابرز المعالم التاريخية من خلال الحافلات المتوفرة هناك.

 يُنسب بناء قلعة جانسي إلى رئيس بانديلا راجبوت وحاكم مملكة  أورشا ‘فير سينغ جو ديو’، في عام 1613، ثم توالى على حكم القلعة الكثيرون حتى وصلت إلى الملك غانغدهار راو الذي كان يعتبر أفضل حاكم لمدينة جانسي، وعرف بطيبته و تواضعه الشديد، و كانت تلك القلعة هي مقره الرئيسي، في سنة 1842 تزوج من لاكشمي باي، و بعد وفاته هي من تولت كل شؤون السياسة، حيث شهدت القلعة عدة مواجهات بين جيشها و القوات البريطانية حتى سقطت القلعة في النهاية. في عام 1861، سلمت الحكومة البريطانية قلعة جانسي و المدينة إلى ‘جياجي راو سينديا’، مهراجا جواليور، لكن البريطانيين استعادوا جانسي من ولاية جواليور في عام 1868.

بعد شهور قليلة من سقوط القلعة توفيت الملكة لاكشمي باي في ساحة المعركة، ومنذ ذلك الوقت تعتبر القلعة من أهم المزارات في المدينة ويقصدها الكثير من الزوار من الهند والعالم.

راني محل

كان راني محل الذي شيده راجوناث الثاني نيوكالار في القرن الثامن عشر ، محل إقامة ملكة جانسي سابقًا وهي الملكة لاكشمي باي. وقد تم تحويل القصر اليوم إلى متحف كبير يضم مجموعة كبيرة من الأثار من الفترة ما بين القرن التاسع و القرن الثاني عشر الميلادي، ويعكس القصر النمط المعماري لبوندلخاند النموذجي بساحاته المفتوحة وغرفه المقوسة، ويقال انه بعد هزيمة ملكة جانسي في الحرب قام البريطانيون بتدمير القصر وقتلوا العديد من حراس الملكة وقاموا بتحطيم محتوياته.

باروا ساجار

تقع قلعة باروا ساجار على أرض مرتفعة وتطل على بحيرة باروا ساجار الشهيرة في الهند، تلك البحيرة الجميلة التي تشكلت قبل 260 عامًا تقريبًا، عندما قام ‘أوديت سينج’ ملك أورشا بتشييد جسر، وقد كانت بنية الجسر مثالا فريدا على الهندسة المعمارية آنذاك، وهي من المعالم الرائعة الموجودة علي بعد حوالي 20 كم عن مدينتي أورشا وقلعة جانسي، وتحديدا على الطريق المؤدي إلى خاجوراهو، وتمثل هذه القلعة ساحة معركة الحرب التي اندلعت في عام 1744 بين المراثيين والبونديلات، ويوجد بالقرب من البحيرة أنقاض اثنين من المعابد القديمة المصنوعة من الجرانيت، وقد تم بناء هذه المعابد على يد حكام تشانديلا خلال القرنين التاسع والثالث عشر، و تتميز القلعة بموقع رائع علي البحيرة .بالتالي يجب بالتأكيد زيارة هذه البقعة ذات المناظر الخلابة لالتقاط صور تذكارية.

شيفبوري ارض النمور

تعتبر وجهة مثالية لعشاق الطبيعة، وتشتهر شيفبوري على نطاق واسع بمنتزه مادهاف الوطني التي تغطي مساحة 156 كيلومتر مربع، الأنواع السائدة في الحديقة هي الغزلان بكل أنواعها، و تتميز بوجود العديد من النمور أيضًا، وتشمل الأنواع الأخرى ابن آوى والخنزير البري، رؤية الفهد أو الذئب والتماسيح والطيور بمختلف أنواعها ستجعلها أيضًا رحلة لا تنسى لعشاق الحياة البرية.

المناظر الطبيعية المتنوعة من التلال الحرجية والأراضي العشبية المسطحة تجعل هذه الحديقة مكانًا فريدًا لاكتشاف مجموعة متنوعة غنية من أنواع الطيور والثدييات والحيوانات البرية الأخرى، كما تتوفر على نباتات نادرة تتواجد فقط في هذا المنتزه، وتوجد بحيرتان رئيسيتان أيضًا في هذا المنتزه الوطني. في وقت من الأوقات كانت شيفبوري العاصمة الرئيسية للعائلة السيندية، حكام جواليور، و تقع على بعد حوالي 100 كم من مدينة جانسي، وتقع على الطريق السريع الوطني. [2]

مدينة أورشا

تأسست في القرن السادس عشر على ضفاف نهر بتوا، على جانب واحد من النهر توجد مدينة أورشا وفي الجانب الآخر توجد مجموعة كبيرة من الغابات، تشتهر المدينة بمعبد “رجا رام”، وتتكون من العديد من المباني التي شيدت في معظمها في وقت ‘بير سينغ جو ديو’، (1605-1627) الذي بنى معبد جهانجير محل ومعبد تشاتوربوج، توجد هذه المدينة الصغيرة الجميلة على بعد 18 كم فقط من مدينة جانسي، لعشاق الأماكن التاريخية فهذه هي الوجهة الأفضل.

 منطقة جواليور

جواليور تقع في ولاية ماديا براديش، وهي مدينة العائلة المالكة الحقيقية ” Scindhias” و هي سلالة مارثية هندوسية حكمت ولاية جواليور في وقت سابق، كانت حينها جواليور جزءًا من الكونفدرالية الماراثية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، ودولة أميرية للحكومة البريطانية الاستعمارية خلال القرنين التاسع عشر والعشرين، بعد استقلال الهند عام 1947، أصبح العديد من أفراد العائلة السندية سياسيين ينتمون إلى حزب شهير في الهند. [3]

تشتهر المدينة بحصنها المهيب، وتعتبر واحدة من أفضل المناطق في الهند، تقع جواليور على بعد 100 كم فقط من مدينة جانسي ومتصلة بشكل جيد عن طريق البر والسكك الحديدية، المدينة هي أيضا مكان لذكرى مقاتلي الحرية مثل تاتيا توبي و ملكة جانسي الشجاعة.

 فنادق و أسواق مدينة جانسى

يقع سوق Manic Chowk في المدينة القديمة، و يعد أهم وأكبر سوق في مدينة جانسي و يشتهر بمحلات تبيع افخر أنواع الساري، ويضم ثلاثة أسواق رئيسية، وهي سوق الصرافة  و سوق بادا و بوراني ناجي، بينما يضم سوق Sadar Bazaren، الذي يعتبر الأقدم بين أسواق المدينة، متاجر لبيع الملابس ذات العلامات التجارية المميزة، و هو مكان التسوق المركزي للسكان المحليين، كما أن هناك أنواع مختلفة من أكشاك الطعام وغيرها، إنه سوق مليء بالحياة، و يقصده الكثير من الزوار كل مساء والمكان يكون مزدحما في الليل.

أما سوق Loha Mandi ، فهو مخصص للحديد والرخام والمنتجات الحجرية، و سوق سيبري متخصص في الخضروات، بالإضافة إلى الملابس والإكسسوارات الرخيصة الثمن، و سوق غوكان باغ، سوق  متخصص في الأثاث والمفروشات.

كما تتميز المدينة بفنادق متميزة تقدم خدمات ممتازة للسياح طيلة السنة، و من أهم هذه الفنادق “Treebo Trip Om Residency” في قلب مدينة جانسي، تشمل المرافق المتوفرة في هذا الفندق مكتب استقبال يعمل على مدار 24 ساعة وخدمة الغرف، بالإضافة إلى خدمة الواي فاي المجانية في جميع أنحاء مكان الإقامة، ويمكن ترتيب مواقف خاصة للسيارات مقابل تكلفة إضافية.

تحتوي جميع الغرف على تكييف وتلفزيون بشاشة مسطحة مع قنوات فضائية وغلاية ودش ومجفف شعر وخزانة ملابس، و تحتوي الغرف في الفندق على حمام خاص مع لوازم استحمام مجانية.

كما يعتبر فندق ‘Hotel Deva Resthouse’ من أهم الفنادق في المدينة ويتميز بشكله البسيط الذي يعكس الثقافة الهندية الجميلة، و تصاميم الغرف بسيطة للغاية، ويقدمون وجبات هندية شعبية وأسعاره رخيصة ومناسبة للجميع، ويعتبر ثاني أفضل فندق في جانسي بعد فندق ‘Nataraj Sarovar Portico’ الذي يأتي في المركز الأول، و يستقطب أعداد كبير من السياح الأجانب و المحللين، و يتميز بمطعم و مسبح و مركز متميز للياقة البدنية، كما يوفر تيراس للتشمس، وقد حصل الفندق على اعلى تقييم من الازواج تحديدا ويقع في مركز المدينة واسعاره ايضا مناسبة.

مدينة جانسي من اجمل المدن الهندية حقا، وتتميز بالعديد من الأماكن العريقة التي تستحق الزيارة وتشهد على الحضارة القديمة للمدينة منذ عصور، لذلك لا تتردد في زيارتها و التعرف على معالمها الجميلة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق