ما هي مخلوقات الأيلف (e.l.f)

كتابة خالد الحلاق آخر تحديث: 16 يونيو 2020 , 14:00

في الكثير من الروايات و الأعمال السينمائية ذات الطابع الخيالي قد نرى أنه مرت كلمة إيلف فما هو هذا المخلوق ؟ و ما هي أسطورته تابع معي عزيزي القارئ هذه الخرافات التي لربما تكون صحيحة و ربما لا من يدري ؟

مخلوقات الأيلف

تعود هذه الأسطورة إلى الميثلوجيا النوردية و الجرمانية و هي مخلوقات تشبه البشر حسب الأعتقادات الأسطورية و كما يقال عنها في القصص و الروايات الأسطورية فهذه المخلوقات عاشت قبل البشر و تتقن أستخدام فنون السحر و يوجد منها الخير و الشر و هناك من يصفها بأنها مخلوقات خالدة و محبة للطبيعة و بأن هذه المخلوقات ذات مشاعر طيبة و معتقدات أخرى تقول أن هذا الكائن هو من فصائل الجن و التي يعرف عنها في الدين الأسلامي أنها تواجدت قبل البشر و كما يعرف أيضاً أنه لا يمكن للبشر أن تتواصل مع الجن إلا ضمن ظروف خاصة

و كما أنه يتم ذكر الأيلف على أنها مخلوقات تستطيع لأستخدام السحر العادي و السحر المحظور أو كما يسمى السحر الأسود و الذي يحمل عواقب خطيرة مثل التضحية أو اللعنة أما السحر العادي فهو اللجوء إلى القوة الطبيعية الصادرة من جسد الأيلف نفسه أو تسخير العوامل الطبيعة من حوله و توجد بعض الحالات من السحر الأسود التي تستخدم من أجل التواصل مع الشياطين و كما يتم ذكره في الاساطير أنَ هذه المخلوقات قادرة على أستخدام القوة الشيطانية ضمن حالات أو طقوس معينة و في أساطير أخرى أن الشيطان قادر على الأستحواذ على جسد الأيلف من خلال أستغلال مشاعر الكراهية و الضغينة

و تم ذكر مخلوقات الأيلف في روايات عديدة و من أشهرها ثلاثية سيد الخواتم للكاتب جون رونالد رويل تولكين ‏الخواتم و قام بوصف هذه المخلوقات على أنها مخلوقات طيبة و خسنة و نبيلة و حكيمة

أصل تسمية مخلوقات الايلف بهذا الأسم

اقدم وصف و تسمية لهذه المخلوقات الأسطورية يعود إلى أصل الميثلوجيا الإسكندنافية و كانت يتم تسميتها باللغة النوردية أسم (ألفار) و مفردها (ألفر) هذا الأسم مشتق من جذر اللغة الهند أوروبية البدائية (ألب) و التي تأتي في معنى الأبيض و أيضاً في اللغة اللاتينية كلمة (ألبيس) تعني الأبيض في الأسامي الأوروبية يوجد شئ ربما الغالبية من الناس لا تنتبه له و هو أن أغلب الأسماء مشتقة من نفس الجذر (ألفرد)

ظهور مخلوقات الايلف في الأعمال السينمائية

كما ذكرت في الأعلى ظهرت هذه المخلوقات في العديد من الأعمال السينمائية و تحديداً الأجنبية منها و حتى في عالم الأنمي أيضاً تظهر هذه المخلوقات و من هذه المسلسلات أو الأعمال :

ذا ويتشر

العمل السينمائي الشهبر الذي صدر في ديسمبر 2019 م من قبل شركة النتفليكس يتم ذكر الايلف فيه على انها كانت متواجدة قبل البشر و تم ذكر أنها علمت البشر السحر و لكن عندما كثرت أعداد البشر قاموا بقتل هذه المخلوقات من خلال ملحمة قاتلة و لكن يظهر أيضاً بعض الناجيين منهم و يعيشون بالتخفي من أجل العيش و يظهر أيضاً أنصاف البشر و الايلف في هذا العمل تظهر قوة السحر أنها لا يمكن أستخدامها دون تضحية و لكن ما زالت بعض الأشياء غير مفهومة ايضاً و يتمنى الكثير من المشاهدين أن يتم توضيحها في الموسم القادم (يفضل متابعة المسلسل من أجل فهم القصة بشكل أفضل)

أنمي بلاك كلوفر

الأنمي الياباني بلاك كلوفر بالعربية (البرسيم الأسود) تظهر فيه مخلوقات الأيلف في البداية على أنها تريد الأنتقام من البشر و السبب يعود إلى قصة قديمة حيث قام البشر بقتل مخلوقات الأيلف في البداية تظهر القصة على ان البشر قاموا بقتل الأيلف بسبب عدم التفاهم و لأثبات انهم أقوى و لكن واحد من البشر يكون على علاقة معهم و تكون ثقتهم به كبيرة جداً و في يوم هجوم البشر عليهم تكمن في داخلهم الحقد و عدم الثقة بأي بشري بعد هذه الحادثة يعود واحد من خلوقات الأيلف للحياة داخل جسد بشري و يقوم ببعث أصدقاءه في ما بعد و لكن يظهر أنه كانَ هناك شيطان قد سيطر عليهم و بأن هجوم البشر عليهم أيضاً بسبب الشيطان يقوم بمخطط طويل من أجل أن يستحوذ على جسد بشري أو مخلوق من الأيلف و زيادة قوة سحره و جسده من خلاله تظهر مخلوقات الأيلف بعد هذا الحدث على أنها مخلوقات طيبة و تقوم بالمساعدة من أجل تحرير مملكة كلوفر (يفضل متابعة الأنمي من أجل معرفة القصة بشكل أفضل)

نرى الأن بأن القصة و المعتقدات متشابهة رغم عدم وضوح بعض الأشياء في مسلسل ذا ويتشر و لكن الأمر يبدو واضح بعض الشئ عندما ننظر إلى معتقدات قصة الأنمي

فيلم elf

في هذا الفيلم يظهر كائنات الأيلف على أنهم أقزام و بطبيعة ترجمة كلمة elf من الأنجليزية إلى اللغة العربية تظهر أن المعنى هو قزم و الاقزام هذه تحكي قصتها أنها تجيد العمل في ثلاث أعمال فقط الأولى صنع الأحذية في الليل بعد أن ينام السكافي و هذه الشائعة ظهرت كثيراً في بعض القصص الخيالية بأن هناك جنيات تقوم بصنع أشياء و خصوصاً الأحذية , العمل الثاني هو خبز الكعك في شجر البلوط (تشتهر بعض الحكاية أن للجنيات و التي يتمثل بها الأيلف عادتاً أنها تصنع ألذ الكعكات و أشهاها فهي تصنعها من الحب كما يقال) اما العمل الأخير و الذي يرغب به أي مخلوق إيلف في العالم هو العمل عندا سانتا كلوز (بابا نويل) لصناعة الألعاب من أجل تقديمها للأطفال وفق الخرافات أو المعتقدات المسيحية أن سانتا يعيش في القطب الشمالي و لديه مساعدينه الأقزام و هذه الحكاية منتشرة جداً ضمن قصص أو روابات سانتا

أشكال مخلوقات الأيلف

حسب ما ورد في مختلف المعتقدات و وفق بحوث و مشاهدة أفلام أو قراءة روايات يظهر الغالبية أن مخلوقات الأيلف لها أنوف و أذان مدببة و بأنها تشبه البشر البعض يعرضها في نفس الطريقة و لكن على أنهم جان أقزام يأتون من أجل مساعدة الناس و لكن في المسلسل الأجنبي مارلين تظهر فيه مخلوقات الجان على أنها مخلوقات شريرة و تستخدم السحر من أجل رغباتها الشخية و تتحكم في الناس أيضاً (تشتهر قصص الوسواس و أعمال الشعوذي في الدين الأسلامي و لكنه محرم و بالنظر إلى هذا سنرى أن بعض المعتقدات تم تجميعها من مختلف الأديان) و الشكل الاخر كما ظهر الأيلف في فيلم سيد الخواتم أنها نبيلة و حكيمة و محبة للخير تشبه البشر و لكن تختلف في شكل أذانها المدببة

المعتقدات في هذا العالم كثيرة تختلف من علم أساطير إلى أخر لا يمكن الأيمان بعلم الأساطير بأي شكل من الأشكال لأنه مبني على الخرافات على الرغم من أشهر الأساطير التي تم ذكرها إلى الأن هي التي ذكرها في الميثولوجيا الرومانية و التي تتمثل بعبادات تختلف و تتعارض إلى حد كبير مع الدين الأسلامي و لكن هناك الكثير من محبي المطالعة يقرأون عنه و لكن كما ذكرت لك عزيزي القارئ لا يمكن الجزم بالخرافات نقرأ و نتابع هذه الأشياء من أجل المتعة فقط

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق