طرق تشخيص كفاءة عمل المثانة

كتابة الاء آخر تحديث: 06 يوليو 2020 , 11:50

المثانة البولية هي كيس عضلي في الحوض أعلى عظم العانة وخلفه مباشرة ، وعندما تكون فارغة تكون المثانة مثل حجم وشكل الكمثرى ، ويصنع البول في الكليتين وينتقل إلى أنبوبين يسمى الحالب إلى المثانة ، وتقوم المثانة بتخزين البول مما يسمح بندرة التبول والسيطرة عليه ، وتصطف المثانة بطبقات من الأنسجة العضلية التي تمتد لتمتص البول .

أثناء التبول تنضغط عضلات المثانة وتفتح صمامات للسماح بتدفق البول ، ويخرج البول من المثانة إلى مجرى البول الذي يخرج البول من الجسم ، ولأن مجرى البول يمر عبر القضيب فهو أطول لدى الرجال 8 بوصات منه لدى النساء حيث يصل 1.5 بوصة .

حالات مرضية تُصيب المثانة

هناك العديد من الحالات المرضية التي تُصيب المثانة مثل التهاب المثانة حيث أن التهاب المثانة يسبب ألمًا حادًا أو مزمنًا أو انزعاجًا أو ترددًا في البول أو ترددًا ، وتوجد أيضاً الحصوات البولية وقد تتكون حصوات في الكلى وتنتقل إلى المثانة ، وإذا كانت حصوات الكلى تمنع تدفق البول من أو إلى المثانة ، فقد تسبب ألمًا شديدًا .

تتعرض المثانة أيضاً لخطر سرطان المثانة وعادة ما يتم اكتشاف ورم في المثانة بعد العثور على الدم في البول ، ويتسبب تدخين السجائر والتعرض الكيميائي في مكان العمل في معظم حالات سرطان المثانة ، بالإضافة إلى ذلك يوجد سلس البول وهو التبول غير المنضبط والذي قد يكون مزمنًا ويمكن أن ينتج سلس البول عن أسباب عديدة .

أما فرط نشاط المثانة فهو ضغط عضلة المثانة بشكل لا يمكن السيطرة عليه ، مما يتسبب في تسرب بعض البول ، وفرط النشاط الناقص هو سبب شائع لسلس البول ، ويوجد أيضاً بيلة دموية أو دم في البول وقد تكون بيلة دموية غير ضارة ، أو قد تكون ناجمة عن عدوى أو حالة خطيرة مثل سرطان المثانة ، أما عن احتباس البول حيث لا يخرج البول من المثانة عادة بسبب انسداد أو قمع نشاط عضلة المثانة ، وقد تنتفخ المثانة لتحمل أكثر من لتر من البول ، كما أن عضلات الحوض الضعيفة تسمح للمثانة بالضغط على المهبل ، ويمكن أن تنتج مشاكل التبول .

اختبارات توضح كيفية عمل المثانة

يتم التعرف على كيفية عمل المثانة عن طريق مجموعة من الاختبارات التي تتم من أجل تشخيص حالة المثانة ، مثل تحليل البول ويتم إجراء هذا الاختبار الأساسي للبول بشكل روتيني وعند البحث عن مشاكل في المثانة أو الكلى ، والجزء الأول من الاختبار هو عصا قياس ، وإذا كان هذا غير طبيعي فيجب النظر إلى البول تحت المجهر .

يتم اللجوء أيضاً إلى تنظير المثانة حيث يتم تمرير أنبوب ضيق عبر مجرى البول إلى المثانة ، ويسمح الضوء والكاميرا والأدوات للطبيب بتشخيص وعلاج مشاكل المثانة ، ويوجد أيضاً اختبار ديناميكا البول وهي سلسلة من اختبارات التبول ، تتم عادة في عيادة الطبيب ، ويمكن أن يساعد تدفق البول والضغط وسعة المثانة والقياسات الأخرى في تحديد مشاكل المثانة .

كيفية علاج مشاكل المثانة

يتم علاج المشاكل الصحية المرتبطة بالمثانة عن طريق عدة إجراءات مثل تنظير المثانة ويتم تمرير أنبوب ضيق عبر مجرى البول إلى المثانة حيث يسمح الضوء والكاميرا والأدوات للطبيب بتشخيص وعلاج مشاكل المثانة .

ويتم الاستعانة بالجراحة حيث يتطلب سرطان المثانة بشكل عام إجراء جراحة ، ويمكن أيضًا علاج بعض حالات سلس البول والبول المثاني بالجراحة ، وتوجد قسطرة المثانة إذا كان انسداد البول مسدودًا ، فقد تكون القسطرة ضرورية لتخفيف الضغط في المثانة .

أما عن الأدوية المضادة للتشنج ويمكن أن تساعد الأدوية في تخفيف فرط نشاط المثانة وسلوك المثانة ، بالإضافة إلى تمارين كيجل وهي تمرين عضلات الحوض كما هو الحال عند إيقاف مجرى البول حيث قد يحسن من سلس البول ، حيث تلعب المثانة دورًا مهمًا في حياتنا اليومية ، وقد يكون من المفيد معرفة القليل عن كيفية عملها – خاصة عندما لا تعمل كما ينبغي .

أهمية دور المثانة

المثانة هي عادة واحدة من تلك الأعضاء التي يسهل تجاهلها ما لم تكن بحاجة حقًا للذهاب ، ولكن عندما تتسرب أو لا تستطيع إفراغ المثانة ، يصبح من الصعب تجاهل هذا العضو الصغير ، وعندما تعمل المثانة وأنظمتها ووظائفها الداعمة معًا كما ينبغي ، تشعر بالرغبة في الذهاب إلى المرحاض عندما تكون المثانة نصف ممتلئة تقريبًا ، وعندئذ يكون التبول نشاطًا مراقبًا وتطوعيًا .

إن المثانة جزء من المسالك البولية ويتكون الجزء العلوي من الكليتين اللتين تقعان في أسفل الظهر وترتبطان بالمثانة بواسطة أنابيب ضيقة تسمى الحالب حيث يتم إنتاج البول في الكلى ، ويتدفق من الكلى إلى المثانة عبر الحالب ، ويتم وضع المثانة في القناة السفلية مع المصرات الإحليلية مع إغلاق العضلات والإحليل الأنبوب الذي يقود البول من المثانة إلى الفتحة الخارجية ، وتخزن المثانة البول حتى يخرجه مجرى البول من الجسم ، ويتم التحكم في هذا التدفق من المثانة إلى مجرى البول بواسطة المصرة الإحليلية التي تفتح وتغلق مخرج المثانة ، ويتم دعم العضلة العاصرة بواسطة قاع الحوض ، والتي تحمل الأعضاء الموضوعة في الجزء السفلي من جسمك .

ارتباط المثانة بالمخ

يتم تنظيم نشاط المثانة من قبل الدماغ ونظامنا العصبي ، والمثانة عبارة عن عضلة تشبه الكيس يمكن أن تمتد وتمتد لأنها تمتلئ بالبول ، وتحتوي شبكة العضلات في المثانة على مستقبلات تمدد ، والتي تستجيب عندما تبدأ المثانة في الامتلاء بالبول ، وترتبط جميع مستقبلات التمدد بالأعصاب ، التي ترسل إشارات عبر العمود الفقري إلى الدماغ وهو الوقت المناسب للتبول ، وإذا كان من الملائم أن يفعل الشخص ذلك ، فإن الدماغ يعيد الرسالة إلى أنه لا بأس بإخراج البول .

عندما يشعر الشخص عادة برغبة في التبول ويكون رد الفعل الأول هو الضغط على عضلات المصرة ، ورفع قاع الحوض من أجل حمل البول داخل الجسم حتى يكون مناسبًا للتبول .

يتبول الشخص العادي من 4 إلى 8 مرات في اليوم ، ومن المهم أن يتم إفراغ المثانة بشكل كامل بانتظام لأنه حتى كمية صغيرة من البول المتبقية في المثانة يمكن أن تسبب التهابات المسالك البولية ، وينصح الأطباء بتفريغ المثانة بانتظام مرة كل ثلاث ساعات ، ولكننا نعلم جميعًا أن هناك مواقف عندما يكون ذلك غير ممكن .

على الرغم من أن تأخير نداء الطبيعة لمدة ساعة أو ساعتين لن يشكل أي تهديد لصحتك ، فمن الممكن أن يؤذي جسمك عن طريق الإمساك بالتبول لفترة طويلة جدًا أو من خلال جعلك لا تريح نفسك كثيرًا بما يكفي ، ويمكن للمثانة السليمة أن تمسك حوالي كوبين من البول قبل أن تصبح ممتلئة ، ويستغرق جسمك 9 إلى 10 ساعات لإنتاج كوبين من البول ، وهذا ما دام يمكنك الانتظار والبقاء في المنطقة الآمنة بدون إمكانية إتلاف أعضائك ، وفي أسوأ الظروف قد تتمدد المثانة لتحمل أكثر من كوبين من السوائل ، ولكن إذا كنت غير قادر على التبول لسبب ما أو إذا لاحظت أن طفلك لا يتبول ، فأنت محق في القلق .[1]

المراجع
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق