دور الألعاب في حياة الطفل

كتابة الاء آخر تحديث: 13 يوليو 2020 , 14:25

التعليم مهم لنا جميعًا لأنه يعزز معرفتنا ومهاراتنا وقدراتنا ، وإنه يجعلنا فردًا قويًا يمكنه التفكير العقلاني والذهاب دائمًا بموقف إيجابي في حياته ، ويرغب كل والد في رؤية طفله يتحرك نحو طريق النجاح الذي لا يمكن تحقيقه إلا من خلال التعليم المناسب ، لكن هذا لا يعني أن الطفل يصبح دودة كتب ، ويجب أن يكون نشطًا في الألعاب والرياضة أيضًا .

تأثير ممارسة الألعاب على الطفل

فترة التربية البدنية هي أكثر شيء ينتظره جميع الأطفال الذين يتطلعون إليه في المدرسة ، وتستمر هذه الفترة عادةً لمدة 50 دقيقة في المدرسة ، لذا يبدو الأمر بالنسبة لكثير من الأطفال أقل من الوقت ، وإنهم ينتظرون بفارغ الصبر هذه الفترة في المدرسة ولديهم رغبة في أنها لا تنتهي أبدًا ، وفي المنزل أيضًا ينتظر العديد من الأطفال وقت المساء حتى يتمكنوا من اللعب واللعب في الهواء الطلق .

ممارسة أي ألعاب رياضية لها تأثير إيجابي دائمًا على الأطفال ، بشكل عام فإنه يعزز رفاهية الطفل الجسدية والاجتماعية والمعرفية والعاطفية ، ويشارك الأطفال في الرياضة لأسباب عديدة ، وسواء كان ذلك من أجل المتعة ، أو بسبب الدافع الشخصي اكتسب الحالة التي تجلبها ممارسة الرياضة من أجل اللياقة البدنية ، بسبب ضغط الوالدين ، أو الرغبة في أن تكون مثل شخص رياضي مشهور يعجب به الطفل ، ومهما كانت أسباب مشاركة الطفل في الرياضة ، فمن المؤكد أنها تجني فوائدها .

كيفية تنصيف ألعاب الطفل

لكل رياضة أو لعبة قواعد ولوائح مختلفة وتساعد بطرق مختلفة في تنمية عقل الطفل ، وقبل تدوين أهمية الألعاب في حياة الطفل أخبرنا أولاً بتصنيفها ، حيث يمكن تصنيف الألعاب الرياضية والألعاب على النحو التالي وهو ألعاب داخلية وألعاب خارجية .

ألعاب داخلية

الألعاب الداخلية هي تلك التي يتم لعبها أو وضعها أو القيام بها داخل المبنى ، ويمكن تصنيفها أيضًا إلى فئتين من الألعاب ، أولاً يتضمن الحركة الجسدية للطفل ونشاط بدني آخر ، والألعاب الداخلية التي تنطوي على الحركة الجسدية هي ألعاب الألغاز ، الشطرنج ، الاختبار ، وكل هذه الألعاب تثري القوة العقلية للطفل ، ومجموعة أخرى من الألعاب الداخلية التي تنطوي على النشاط البدني هي كرة الريشة وتنس الطاولة .

ألعاب خارجية

الألعاب الخارجية هي الألعاب التي يتم لعبها أو حدوثها أو تقع خارجها ، وبعض ألعاب الهوكي والكريكيت والكرة الطائرة وكرة السلة وكرة القدم وغيرها ، والآن لابد معرفة أهمية الألعاب الخارجية والأنشطة التي تنطوي على نشاط بدني .

أهمية الألعاب في حياة الطفل

مزيد من النمو البدني للطفل

الرياضة والقوة وجهان لعملة واحدة حيث تساعد ممارسة الرياضة الأطفال في تقوية جهاز المناعة ، والحفاظ على التنسيق البدني ، وتعزيز قوة الجسم ، وبالتالي الحفاظ على راحة البال وحادة ونشطة مع تحسين التركيز والتوازن ، ويتم تطوير المهارات الحركية الدقيقة والإجمالية إذا كان الطفل يشارك في الألعاب ، كما أنه يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري ومشاكل القلب والمضاعفات الأخرى ، الآن هناك قلق كبير بين الأمهات هو زيادة وزن أطفالهن ، حيث إن ممارسة أي رياضة ولعبة لا يجعل الطفل نشيطًا فحسب ، بل يقلل أيضًا من خطر السمنة ويساعد في حرق السعرات الحرارية الزائدة ، وبالتالي فإن لعب أي لعبة يعزز النمو البدني الصحي للطفل .

التغلب على القلق

أهم المشاكل التي يواجهها الطفل في هذا العصر التنافسي هي الاكتئاب وعدم التوازن العاطفي والتوتر والغضب وما إلى ذلك ، إن الانخراط في الألعاب الخارجية بشكل منتظم يساعد على الحصول على الاستقرار العاطفي والموقف الإيجابي ، وبالتالي فإنه يساعد في القتال مع جميع المشاكل المذكورة أعلاه بين الأطفال ، كما أنه يفيد في التغلب بسهولة على القلق والتوتر والعصبية ، فهو يساعد على ضخ الإندورفين ، الذي يطلق عليه أحيانًا الشعور بالهرمونات الجيدة ، وبالتالي التخلص من التوتر والإحباط ، سيضيف الهواء النقي الذي سيتنفسه الأطفال أثناء اللعب على أرض الملعب قيمة أكبر لسلامتهم البدنية ، ألا تشعر أن لعب الألعاب في الهواء الطلق من شأنه أن يمنح الطفل استراحة مسلية في اليوم لأنه عندما يكون الأطفال في ساحة اللعب .

احترام الذات والثقة

يساعد في تعزيز احترام الطفل لذاته وثقته بنفسه ، ويمكنهم التعامل مع الضغط والضغط إذا كانوا يشاركون في الألعاب ، والرياضة وسيلة ممتازة لتطوير موقف حل المشكلات والإبداع لدى الأطفال ، ويبقى أطفال هذه الأيام في منازلهم ويقضون وقت فراغهم في مشاهدة التلفزيون واللعب على الهواتف المحمولة وما إلى ذلك ، مما يجعلهم عدوانيين ومعزولين ، في المقابل يكتسب الأطفال الذين ينخرطون في الألعاب الخارجية مهارات اجتماعية وتواصلية تساهم في زيادة الثقة بهم ، علاوة على ذلك إنها أفضل طريقة لتوجيه الطاقة الطبيعية للطفل بطريقة مناسبة .

الانضباط والتفاني

الهدف الرئيسي للألعاب ليس مجرد متعة كما يغرس روح الانضباط والتفاني بين الأطفال ، ويعلم الصبر للطفل بطريقة يلعب بها من أجل اللعبة ، وليس من أجل الهزيمة أو النصر ، كما تتقدم مهارات إدارة الوقت في الطفل مما يجعله دقيقًا في المواعيد ، وكل هذه المهارات تساعده على التكيف بشكل أفضل مع الأدوار التي من المتوقع أن يلعبها في مرحلة البلوغ وسيكون قادرًا على مواجهة أي موقف صعب سواء في الحياة الشخصية أو المهنية .[1]

روح الفريق والتعاون ومهارات القيادة

تساعد الألعاب في تعزيز الإبداع وروح الفريق والروح الرياضية ومهارات القيادة ، ويتعلم الأطفال التعاون مع زملائهم في الفريق والعمل في وئام مع الآخرين ، وتطور الألعاب الشخصية العامة للطفل. يسمح للطفل بأن يكون مستقلا ويعتمد على نفسه ، والألعاب الرياضة لا تسهل فقط أسلوب حياة صحي ، ولكنها تساعد الطلاب أيضًا على الأداء بشكل أكاديمي أفضل حيث يحسن تركيز الطفل ، والآن يمكننا أن نقول أن الألعاب ضرورية للنمو الكلي للطفل ، حيث يجعله على استعداد أفضل للتعامل مع مواقف الحياة في وقت لاحق ، وبالتالي هناك أهمية كبيرة للألعاب في حياة الطفل .

اللعب هو أداة تعلم طبيعية وأسلوب حياة لا غنى عنه للأطفال ، الألعاب مهمة أيضًا للأطفال لاستكشاف حياتهم وتعبيرهم عن أنفسهم ، ويمكن وصف الألعاب بأنها أداة تعكس أفكارهم ومشاعرهم ، ويمكن أن يؤدي اللعب أيضًا إلى بناء منطقة اختبار للأطفال حيث يمكنهم إجراء مثل هذه التجارب .

يمكن للأطفال أيضًا الاستعداد لتجارب الحياة الواقعية من خلال اللعب أيضًا ، وإنهم يحاولون استكشاف الحياة الحقيقية بحواسهم من خلال القيام بأدوار مختلفة أثناء اللعبة وإعداد أنفسهم لأدوارهم المستقبلية .

التكيف مع ظروف الحياة

كل شخص لديه قدرة قوية على تحقيق الذات بطريقة مثالية ، يمكن وصف هذا الموقف بأنه دافع للإدارة الذاتية والنضج ، واللعبة هي أنسب طريقة لعلاج الأطفال الذين يجدون صعوبة في التكيف مع ظروف الحياة ، وإنها عملية تخلق مجالًا للتعبير عن الذات بين العالم الداخلي والعالم الخارجي للأطفال ، وستستمر اللعبة في مرحلة البلوغ أيضًا ولكن بشكل مختلف وإبداع .

العلاقة بين الإبداع الفني والألعاب

ركز فرويد على العلاقة بين الإبداع الفني والألعاب في كتابه الفن والفنانين الذي كان نقطة البداية الأساسية لهذه الفكرة ، ويشبه فرويد أول ظهور للأنشطة الفنية بفترة الطفولة ، حيث أن الألعاب هي أخطر الأحداث في طفولتنا ، وأثناء اللعبة يحصل الطفل على أشياء العالم الحقيقي ويضعها في اللعبة كما يريد ويؤسس أيضًا عالمًا آخر عبر هذه اللعبة ، ويزداد فضول الأطفال حول العالم الخارجي إذا كانت الإجابة التي يتلقونها من آبائهم لا ترضيهم .

يحاول الأطفال الهروب إلى الألعاب إذا لم يتمكنوا من فهم الإجابات المعطاة ، وإذا كان من الصعب فهم ما هي الحقيقة ، فإن الحل هو بناء عالم جديد. هذا العالم الخيالي يحمل أنماط العالم الحقيقي .[2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق