مفهوم تسيير الموارد البشرية

كتابة: الاء آخر تحديث: 07 أغسطس 2020 , 13:52

تسيير الموارد البشرية هي عملية توظيف واختيار الموظفين ، وتوفير التوجيه ، وإضفاء التدريب والتطوير ، وتقييم أداء الموظفين ، وتقرير التعويضات ، وتقديم المزايا ، وتحفيز الموظفين ، والحفاظ على العلاقات المناسبة مع الموظفين ونقاباتهم وضمان سلامة الموظفين ، مع التدابير الصحية بما يتفق مع قوانين العمل في الأرض وأخيرًا اتباع أوامر قضاة المحكمة العليا المعنية والمحكمة العليا إن وجدت .

تعريف تسيير الموارد البشرية

تتضمن تسيير الموارد البشرية وظائف إدارية مثل التخطيط والتنظيم والتوجيه والمراقبة ، كما أنها تنطوي على شراء وتطوير وصيانة الموارد البشرية حيث يساعد على تحقيق الأهداف الفردية والتنظيمية والاجتماعية ، ويعتبر تسيير الموارد البشرية هي موضوع متعدد التخصصات ، ويشمل دراسة الإدارة وعلم النفس والاتصال والاقتصاد وعلم الاجتماع ، كما أنها تنطوي على روح الفريق و العمل الجماعي حيث إنها عملية مستمرة .

إن تسيير الموارد البشرية كقسم في مؤسسة تتعامل مع جميع جوانب الموظفين ولها وظائف مختلفة مثل تخطيط الموارد البشرية ، وإجراء تحليل الوظائف ، والتوظيف وإجراء مقابلات العمل ، واختيار الموارد البشرية ، والتوجيه ، والتدريب ، والتعويض ، وتوفير الفوائد والحوافز ، وتقييم ، والاحتفاظ بها ، والتخطيط الوظيفي ، وجودة حياة العمل ومراجعة الموارد البشرية ، والحفاظ على العلاقات الصناعية ، وقضايا السلامة والتواصل مع جميع الموظفين على جميع المستويات والحفاظ على الوعي والامتثال مع قوانين العمل المحلية والولائية والفدرالية .

أهمية الموارد البشرية

وراء إنتاج كل منتج أو خدمة يوجد عقل بشري وجهد وساعات عمل ، ولا يمكن إنتاج أي منتج أو خدمة بدون مساعدة الإنسان ، حيث أن الإنسان مورد أساسي لصنع أو بناء أي شيء ، وكل منظمة ترغب في أن يكون لديها أشخاص مؤهلين ومؤهلين لجعل مؤسستهم أكثر كفاءة وأفضل .

سبب تسمية تسيير الموارد البشرية

إن كلمة الإنسان أو البشر تشير إلى القوى العاملة الماهرة في المنظمة ، أما الموارد تشير إلى توافر محدود أو شحيحة ، أما كلمة تسيير تشير إلى كيفية الاستفادة المثلى والاستفادة المثلى من هذه الموارد المحدودة أو الشحيحة لتحقيق أهداف المنظمة وغاياتها ، لذلك تهدف إدارة الموارد البشرية إلى الاستخدام السليم للقوى العاملة الماهرة المتاحة وأيضًا إلى الاستخدام الفعال للموارد البشرية الموجودة في المنظمة ، وأفضل مثال في الوضع الحالي هو أن صناعة البناء تواجه نقصًا حادًا في القوى العاملة الماهرة ، ومن المتوقع أن يتضاعف ثلاث مرات في العقد المقبل من النسبة الحالية البالغة 30 في المائة ، مما سيؤثر سلبًا على الإنتاجية الإجمالية للقطاع كما حذر خبراء الصناعة .

اليوم يدعي العديد من الخبراء أن الآلات والتكنولوجيا تحل محل الموارد البشرية وتقليل دورها أو جهدها ، ومع ذلك يتم بناء الآلات والتكنولوجيا من قبل البشر فقط وتحتاج إلى تشغيلها أو على الأقل مراقبتها من قبل البشر وهذا هو السبب في أن الشركات تبحث دائمًا عن المهنيين الموهوبين والمهرة والمؤهلين من أجل التطوير المستمر للمؤسسة .

لذا فإن البشر أصول مهمة لأي منظمة على الرغم من أن العديد من المهام تم تسليمها اليوم إلى الذكاء الاصطناعي ولكنهم يفتقرون إلى مهارات الحكم التي لا يمكن مقارنتها بالعقل البشري .

من غير المتنازع عليه أن البشر يتم استبدالهم بالذكاء الاصطناعي الذي يكون في شكل روبوتات ، ولكن لا يمكن تسليم جميع الوظائف إلى الروبوتات ، لنفترض بعبارة أخرى أن الروبوتات لها حدودها الخاصة ولا يمكن التعامل مع جميع الأدوار من قبل الروبوتات ، على الرغم من الفيزيائي النظري البريطاني ستيفن هوكينج ، أعرب أستاذ كامبريدج عن تدمير وظائف الطبقة المتوسطة بسبب رفع الذكاء الاصطناعي ، ولا يزال يشعر أن الذكاء الطبيعي أو الحاجة إلى تطبيق العقل البشري أمر لا مفر منه في أدوار معينة .

تعريف المؤلفين لتسيير الموارد البشرية

قام العديد من العلماء العظماء بتعريف إدارة الموارد البشرية بطرق مختلفة وبكلمات مختلفة ، لكن المعنى الأساسي لإدارة الموارد البشرية يتعامل مع كيفية إدارة الأشخاص أو الموظفين في المؤسسة ، ويُعرف إدوين فليبو إدارة الموارد البشرية بأنها التخطيط والتنظيم والتوجيه والتحكم في المشتريات والتطوير والتعويض والدمج والصيانة والفصل بين الموارد البشرية حتى يتم تحقيق الأهداف الفردية والتنظيمية والاجتماعية .

قام المعهد الوطني للإدارة الشخصية في الهند بتعريف الموارد البشرية والإدارة الشخصية على أنها ذلك الجزء من الإدارة الذي يهتم بالأشخاص في العمل وعلاقاتهم داخل المؤسسة ، وهدفها هو جمع وتطوير الرجال والنساء الذين يؤسسون المشاريع ويؤخذون في التنظيم الفعال مع مراعاة رفاه الأفراد ومجموعات العمل لتمكينهم من تقديم أفضل مساهمة في نجاحها .

وفقًا لديسينزو وروبنز فإن تسيير الموارد البشرية معنية بالبعد البشري في الإدارة ، ونظرًا لأن كل مؤسسة تتكون من أشخاص فإن الحصول على خدماتهم وتطوير مهاراتهم وتحفيزهم على مستويات أعلى من الأداء وضمان استمرارهم في الحفاظ على التزامهم بالمنظمة أمر ضروري لتحقيق الأهداف التنظيمية ، وهذا صحيح بغض النظر عن نوع المنظمة الحكومة أو الأعمال أو التعليم أو الصحة أو العمل الاجتماعي .

تطور تسيير الموارد البشرية

تطورت إدارة الموارد البشرية من إدارة شؤون الموظفين التي كانت في السابق نظام إدارة يستخدم لإدارة الموظفين ، ولمعرفة تطور إدارة الموظفين يحتاج المرء إلى رؤية تاريخ قرون من البحث من قبل علماء النفس العظماء حول السلوك البشري واستجابتهم في حالات معينة .

أحدهم كان التون مايو الذي كان أخصائيًا نفسيًا من أستراليا ، وأجرى العديد من التجارب على السلوك البشري في مواقف مختلفة في عام 1924 ، وكان يؤمن بشدة بالتوازن بين العمل والحياة لتحسين إنتاجية العمال والتأكيد على العلاقات البشرية تؤثر على إنتاجية العمال و وأخيرًا تم اعتباره والدًا لإدارة الموارد البشرية .

بالعودة إلى جذور تطور إدارة شؤون الموظفين ، كان يُنظر إلى روبرت أوين كمبدع ومنشئ لإدخال إصلاحات للعمال في مصانع القطن الخاصة به في لانارك ، ولقد خلق مبدأ 8 ساعات من العمل اليومي و 8 ساعات راحة و 8 ساعات نوم ، وحدد أوين أهمية ظروف العمل الأفضل في مكان العمل وتأثيرها على إنتاجية وكفاءة العمال ، وبعد تنفيذ ظروف عمل أفضل في مكان العمل ، لاحظ تغيرًا في إنتاجية عماله مع زيادة كفاءتهم ، وقام في تلك الأيام القديمة بتنفيذ العديد من الممارسات الاجتماعية والرعاية لعماله ورأى عماله سعداء ومتحمسين وعملوا بشكل أفضل .

الغرض من تسيير الموارد البشرية

الغرض من إدارة الموارد البشرية هو جعل الوظيفة والتعامل مع صاحب الوظيفة  من أجل أداء وظيفة في منظمة ويجب تحديدها من أجل تحديد الشخص المناسب لوظيفة معينة ، يجب إصدار إخطار يحتوي على الوصف الوظيفي الواجبات والمسؤوليات والمواصفات المؤهلات الأكاديمية والمؤهلات البدنية ، وللتحقق من صحة المرشحين المدعوين ، يجب اختبارهم من خلال طرق الاختيار المناسبة لاختيار الشخص المناسب ، وبعد ذلك يجب تزويد المرشحين المختارين بالتدريب المناسب لأداء واجباته ومسؤولياته المذكورة في الإخطار ، وفي وقت لاحق يجب أن يتم تقييم أداء الموظفين لمعرفة ما إذا كان الموظفون يؤدون المعايير المطلوبة التي وضعتها الإدارة .

بناءً على ذلك يجب مكافأة الموظفين أو دفع أجورهم مقابل العمل الذي قاموا به في المؤسسة ، كما أن سلامتهم في العمل تقع على عاتق مدير الموارد البشرية أو مسؤول السلامة الذي يجب أن يوجه تدابير السلامة للموظفين ويرى أنه يتم متابعتها بدقة ، والتدابير الصحية والرفاهية مهمة للغاية للحفاظ على سعادة الموظفين وتحفيزهم مما يؤثر بشكل مباشر على إنتاجيتهم ، والقيام بذلك كله والحفاظ على علاقات سليمة وصحية بين الموظفين والإدارة يتجنب الصراعات التي ستؤثر على الأداء العام للمؤسسة .[1]

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: