اعشاب تساعد على الحمل

كتابة منة عبدالخالق آخر تحديث: 11 أغسطس 2020 , 22:50

إذا كنت تتطلع إلى الحمل فهناك مجموعة من الوسائل المساعدة التي تُمكنك من حدوث ذلك بطريقة طبيعية ، وصحية آمنة دون التعرض لأي عقاقير تسبب لك آثار جانبية مع مرور الوقت فهذه الأعشاب تُساعد على تنشيط عمل المبايض ، كما تزيد من الخصوبة فتزيد فرص الحمل بعد ذلك ، وباكتشاف هذه الأعشاب ، وتناولها أصبح تأخر الإنجاب من الأشياء البسيطة التي يُمكننا حلها ، والقضاء عليها في أسرع وقت فكانت قديمًا من المشكلات المزعجة للسيدات حيث أن طرق حلها كانت صعبة ، ومعقدة ، وتتطلب الكثير من الوقت ، والمال.

أعشاب تعالج تأخر الحمل

  • chaste berry : تُعرف هذه العشبة باسم التوت العفيف يساعد على تنظيم أي خلل يُصيب الهرمونات داخل الجسم ، وقد ساعدت هذه العشبة الكثير من النساء على الحمل فلديها قدرة فعالة أيضًا على تنظيم الدورة الشهرية بشكل طبيعي ، وهذا الأمر ضروري لحدوث الحمل ، وتحقيق عملية الإنجاب.
  • كرهوش السوداء : له قدرة فعالة في تحفيز عمل المبايض ، كما يساعد على تخفيف آلام انقباضات الرحم الناتجة عن الدورة الشهرية فيتناوله الكثير في بداية فترة الحيض للحد من التقلصات ، والمغص المصاحب لها.
  • وحيد القرن الكاذب : هذا العشب عبارة عن جذر يتم استخدامه لتنظيم كافة الأعمال الخاصة بالمبايض ، والتي تتم من خلالها ليضمن كفاءة عالية ، ونشاط صحي سليم كما لديه قدرة فائقة في زيادة نسبة الخصوبة عند الرجال فيتم استخدامه قبل حدوث عملية الحمل فقط ، وإذا تم الحمل يتم التوقف عن استعماله.
  • البرسيم الأحمر : يعد البرسيم الأحمر من مثبتات الحمل الطبيعية ، وهو توأم لهرمون الاستروجين على الرغم من الفارق الكبير بينهما ، ولكن كل منهما يفي بنفس الغرض فالبرسيم الأحمر يساعد على تكثيف بطانة الرحم مما يؤدي إلى انغراس أفضل بالإضافة إلى أنه يزيد من الخصوبة.

وللحصول على نتائج فعالة عند الاستعانة بالأعشاب للقضاء على مشاكل تأخر الحمل عليك استشارة الطبيب المختص ، والمتابع للحالة قبل تناول أي من هذه الأعشاب لضمان سلامتها على صحتك ، وفاعليتها ، ومطابقتها مع الحالة فلكل شخص الظروف الخاصة به ، وليس أي نوع من العلاج يتماشى مع الحالات جميعها فهذه الأعشاب تتطلب تناول أنواع معينة من الأغذية بجانبها لتحقيق الهدف المرغوب به ، كما أن تناولها يتم في أوقات معينة ، وبكميات محسوبة فالأمر دقيق ، وليس عفوي لذلك الالتزام ، والمتابعة مع الطبيب أمر واجب ، وضروري.[1]

أعشاب للحمل مجربة

تقوم الأعشاب الطبيعية بدور المكملات الغذائية الصحية التي تُعزز نشاط الجسم ككل ، وتزيد من أدائه بشكل منتظم ، وقوي بالإضافة إلى دورها الفعال في قدرتها على إزالة السموم ، وتنقية الجسم منها تمام ليتمتع بالصحة ، والحيوية ، والنشاط كما لها دور إيجابي في تعزيز الجهاز المناعي ، وهذا الأمر ضروري لحدوث الحمل ، وضمان سلامة الأم ، والجنين أثناء فترة الحمل.

وهناك مجموعة من الأعشاب تعمل على تحفيز جهاز الغدد الصماء المسئول عن تنظيم عملية إنتاج الهرمونات داخل الجسم ، وهذا الأمر له دور أساسي في زيادة الخصوبة ، وتنشيطها ، ومن الأعشاب التي تساعد على الحمل تمام هذه الفترة بسلام ، وبشكل صحي :

  • العرق سوس : يعتبر مشروب العرق سوس من اعشاب للحمل التي يتم الاستعانة بها لتناولها كمشروب مغلي يعمل على زيادة معدل الخصوبة ، وزيادة الكفاءة الجنسية عند النساء ، والرجال بالإضافة إلى قدرته على تحسين الصحة الهرمونية بشكل عام ، ودعم أنظمة الغدد الصماء.
  • اشواغاندا : يتم أخذ مستخلصات جذر اشواغاندا على شكل صبغة ، أو كبسولات فتناولها يساعد على تعزيز قدرة الجسم ، وتدعيم نظام الغدد الصماء ، وتقوية جهاز المناعة فضعف هذه الأجهزة ، والأعضاء يؤدي إلى ضعف الخصوبة بالإضافة إلى قدرته على مكافحة حالات العقم ، ونقص الجهد عند الرجال.
  • شاتافاري : تستخدم كبسولات شاتافاري كنوع من العلاج العشبي الطبيعي القادر على حل مشكلة العقم ، والقضاء عليها كما له دور فعال في زيادة الخصوبة ، والتخلص من حالات التوتر ، وتدعيم الجهاز المناعي بالإضافة إلى زيادة إفرازات عنق الرحم ، وتنظيم مواعيد الدورة الشهرية ، والقضاء على اضطرابها.
  • ماكا : يعتبر من النباتات الطبيعية المغذية ، والغنية بالمعادن ، والمغذيات النباتية فتقوم بدور فائق في تدعيم التوازن الهرموني ، وتعزيز صحة الغدة الدرقية بالإضافة إلى منح الجسم الطاقة ، والقدرة على التحمل ، وزيادة الرغبة الجنسية فيُمكنك تناوله على هيئة كبسولات ، أو كمسحوق يُضاف إلى كوب من العصير.
  • دميانة : هناك شجيرات توجد في كافة أنحاء أمريكا الجنوبية ، والوسطى تُسمى داميانا يتم أخذ أوراقها ، وتجفيفها ، واستخدامها لعمل الشاي الخاص بها فهذا المشروب يتم استخدامه كنوع من المنشطات الجنسية فلديه قدرة فائقة في تحفيز الأعصاب ، وتقويتها بالإضافة إلى تدفق الدم ، ووصوله إلى كافة الأعضاء التناسلية فيقضي على العجز الجنسي ، ومشاكل العقم ، وتأخر الإنجاب.
  • القرفة : تعد القرفة من الأعشاب الطبيعية التي يتم الاستعانة بها لعلاج ضعف الخصوبة فيُطلق عليها أعشاب الخصوبة الطبيعية حيث أنها تساهم في تعزيز الخصوبة ، كما تقلل من حالات مقاومة الأنسولين الذي يعتبر من أهم العوامل المسببة لتكيس المبايض لدى السيدات ، وهذا الأمر من أسباب تأخر الإنجاب ، وحدوث العقم بالإضافة إلى قدرتها الفائقة التي تظهر في السيطرة على نزيف الحيض الغزير ، والتخلص من آلام الحيض.

زيوت طبيعية تساعد على الحمل

هناك مجموعة متنوعة من الزيوت الطبيعية يتم الاستعانة بها لعلاج حالات تأخر الحمل وكذلك للقضاء على المشكلات التي تسبب العقم منها :

  • زيت زهرة الربيع المسائية : يعتبر هذا الزيت من الزيوت العشبية التي تساعد في تخفيف أعراض الدورة الشهرية ، كما له دور فعال في إنتاج سائل عنق الرحم بشكل جيد ، وخصب بالإضافة إلى قدرته على حماية السباحين الصغار أثناء قيامهم بشق الطريق إلى البويضة ، وأهم ما يميزه أنه آمن للاستخدام أثناء فترة الدورة الشهرية إلى أيام ، وفترة التبويض.
  • زيت الخروع : يتم إنتاج زيت الخروج من خلال استخلاص بذور نبات الخروع ، ويتم تعبئته داخل العبوات الخاصة بالزيت ، ويتم استخدامها من خلال وضع قطعة من القماش بشرط أن تكون قطنية داخل زيت الخروع ، ونتركها حتى تتشبع منه تمامًا ، ثم نضعها على منطقة أسفل البطن ، ونقوم بتغطيتها بورق بلاستيكي ، ووضع زجاجة بها ماء ساخن عليها ، ويجب أن يكون الفرد في هذا الوضع مستلقي على ظهره لمدة لا تقل عن ساعة إلا ربع ، ثم يقوم الشخص ، وينظف بطنه جيدًا فلهذا الزيت تأثير قوي ، وفعال على الغدد فيمنحها القوة ، والنشاط كما يحفز عمل الجهاز اللمفاوي فينقي الجسم من السموم ، ويتصدى للأمراض بالإضافة إلى قدرته على تدعيم الصحة العامة ، وتنشيط عملية ضخ الدورة الدموية داخل الجسم لتصل لكافة الأعضاء ، وهذا الأمر ضروري لحدوث حمل.[2]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق