ملخص قصص الانبياء

كتابة: رشا أبوالقاسم آخر تحديث: 04 يناير 2021 , 17:47

نعيش معكم قصص أنبياء بداية البشرية عليهم السلام  ، وكيف كانت دعوتهم لقومهم ، في الوقت الذي كان يكيد فيه الشيطان لبني آدم ويضلهم ويغريهم ، ويزين لهم المعاصي والآثام ، ويدعوهم إليها .

قصة سيدنا آدم عليه السلام

عند سرد قصص الانبياء للاطفال بالترتيب نبدأ بأبو البشرية وأبو الأنبياء نبي الله آدم ، خلق الله الجبال والبحار و كل الحيوانات و السموات والنجوم و الشمس والقمر ، وخلق  الله الملائكة ، وكانت  مثل عباد الله ، تفعل كل ما تؤمر به ،  ثم قرر الله أن يجعل له خليفة في الأرض ، فقرر خلق آدم عليه السلام  ، وعلمه أشياء كثيرة حتى كان لآدم معرفة أكثر من الملائكة.

كان هناك مخلوق من نار يُسمى  إبليس وكان يعتقد  أنه أفضل من آدم لأنه خلق من نار وآدم خلق من طين ، دع الله آدم يعيش في الجنة و كان مكانًا جميلًا للغاية ولكن كان آدم وحيدًا ، بمفرده طوال الوقت.

 جعل الله حواء زوجة لآدم ، دعا الله آدم و حواء أن يسكنا الجنة وأن يتناولوا جميع الفواكه فيها ما عدا شجرة واحدة ،  ولكن قرر الشيطان أن يوسوس لهم قال لن يحدث شيء إذا أكلوا ثمرها ، قال أن الفاكهة كانت لذيذة ، ويجب عليهم تجربته ، واستمعوا إلى كلام الشيطان ، وكان الشيطان سعيدًا جدًا لأنه جعلهم يعصون الله.

حالما أكلوا الفاكهة من الشجرة المحرمة ،  شعر آدم وحوا  بالذنب لما فعلوه ، وطلبوا التوبة من الله لكنه لم يسمح لهم البقاء في الجنة بعد الآن لذلك أرسلهم ليعيشوا على الأرض.  [1]

قصة النبي إدريس عليه السلام

تمتد شجرة الانبياء  إلى نبي الله إدريس ، وقد أثنى الله على إدريس ووصفه بأنه نبي وصادق ، قال تعالى ” َاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا (56 –مريم )

ولد نبي الله إدريس ونشأ في بابل متبعًا لتعاليم ودين النبي آدم  (ع) وابنه سيث (ع) ، كان إدريس هو الجيل الخامس للنبي آدم ، واسمه باللغة العبرانية خنوخ وباللغة العربية اخنوخ .

وقد ولد في حياة نبي الله آدم عليه السلام ، وقد أدرك منها 308 سنة وقيل 120 سنة ، دعا الناس إلى دين أجداده ، لكن قلة فقط استمع إليه ، بينما تحولت الأغلبية بعيدًا ، غادر النبي أدريس وأتباعه بابل إلى مصر ،  هناك قام بمهمته ، داعيًا على الناس ما هو عادل ومنصف ، ويعلمهم صلوات معينة ويأمرهم بالصيام أيام معينة وإعطاء جزء من ثرواتهم للفقراء ، وهو أول  من خط بالقلم ، وأول من خاط الثياب ، وأول من نظر في علم النجوم وسيرها ، وقد اشتهر بالحكمة .

قصة النبي نوح عليه السلام

بعد سنوات عديدة آدم كان لديه أحفاد وأصبح يوجد الكثير من الناس على الأرض ، كثير منهم أطاعوا الله ، لكن  البعض الآخر عصوا الله ، اختار الله نوح وأمرهم بالرجوع إلى عبادة الله ، عندما حذر نوح شعبه من العذاب الذي ينتظرهم إذا لم يتخلوا عن عبادة الأصنام ، وقع تحذيره في الغالب على آذان صماء ، شرح نوح خداع الشيطان ، لكن قومه ابتعدوا ورفضوا الاستماع ، نوح حذرهم ليلًا ونهارًا .

 ولكنهم لم يستمعوا إليه ، أمر الله نوح عليه السلام ببناء سفينة كبيرة تسمى الفلك  ، ضحك الكثير من الناس في وجهه لكنه كان يفعل ما يأمره الله به ، عندما انتهى من بناء الفلك  ،وضع الكثير من الطعام في الفلك وجمع من كل الحيوانات زوجين اثنين من كل نوع ، وكذلك الناس الصالحين الذين أطاعوا الله ،  ذات يوم وفجأة صارت السماء مظلمة جدا .

وبدأت تمطر بخفة في البداية ، ثم أكثر وأكثر ،  هكذا كان هناك ماء في كل مكان ، ولم يكن هناك مأوى من الطوفان ،   فقط أهل الخير كان في الفلك آمنين من المخاطر . [2]

قصة نبي الله هود  عليه السلام

منذ وقت طويل، عاشت قبيلة عظيمة في جنوب الجزيرة العربية ، كانوا يطلق عليهم  قوم عاد كانوا أذكياء جدا ويمكن أن تفعل أشياء كثيرة ، سكنوا  الجبال لمنازلهم و قاموا بنحت القصور العظيمة ، مع أعمدة رائعة.

مدينتهم كانت تسمى  آرام ، كانت مشهورة جدا ، وبمضي الوقت، قوم عاد  فكروا أكثر في أنفسهم ، و ابتعدوا عن الله وظنوا أنهم ليسوا في حاجة  إلى الله ، لأن لديهم كثيرا من المال والطاقة ، اعتادت عصاباتهم على سرقة وقتل الناس .

كان لا يزال هناك رجل واحد صالح بينهم ، كان اسمه هود ، لم يكن ينتمي إلى أي من العصابات ، ولم يوافق على الأشياء التي فعلوها ، حاول إخبارهم الابتعاد عن طريق الشر وأخبرهم لاتباع طرق الله ، وأن الله سيعاقب الكافرين ، ولكن معظم الناس ما زالوا لا يستمعون.

ظنوا أنهم كذلك أكثر ذكاء من رسول الله ، أخبر الله هود أن يأخذ كلالصالحين  في كهف كبير بالقرب من المدينة ، ثم جاء في اليوم التالي يوم إعصار رهيب ، كما وصفه الله عز وجل في القرآن الكريم ” ( وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ ) ونجا منها الصالحين . [3]

قصة نبي الله صالح عليه السلام

خلال كتابة بحث عن قصص الأنبياء  يجب ذكر قوم ثمود ،  عاشوا  في واد تسمى الحجر في شمال الجزيرة العربية ، كانت أرض جيدة لذلك نما كل شيء بسهولة بالغة ، من رعي الماشية والأغنام على الأرض ، كل واحد كان لديه الكثير من كل شيء.

 عندما يكون لدى الناس الكثير ينسون في بعض الأحيان من يقدم كل شيء ، ينسون الله أحيانًا ، عندما يحدث هذا يرسل الله رسولا أو نبي لمحاولة مساعدة الناس في الرجوع إلى الله وعبادته ، لذا  أرسل الله صالح ، لأهل ثمود  ، قال صالح لقومه أن يعبدوا الله وألا يشركوا به شيئًا ، ولكن الكثير منهم سخروا منه ، ولم يستمعوا له .

لم يستسلم نبي الله صالح  ما زال يحاول الإقناع من أجل عبادة الله ، إلا أن أدرك البعض أن نبي الله على حق ، ولكن زعماء ثمود منزعجين من هذا ،لم يكونوا يرغبون في اتباع القوم  لصالح عليه السلام ، ولم يصدقوا أن صالح  نبي الله ، و أرادوا منه أن يثبت ذلك ، أرادوا علامة.

قالوا لصالح فقالُوا لهُ: إِنْ أنْت أخْرجْت لنا مِنْ هذِهِ الصّخْرةِ وأشارُوا إِلى صخْرةٍ هُناك ناقةً بصفات خاصة وتعنتوا في صفاتها ،أعطى  الله الناقة الكثير و الكثير من الحليب لذلك كل الفقراء الناس لديهم ما يكفي للشرب ، وكانوا سعداء للغاية ولكن زعماء ثمود أصبحوا غاضبين مرة أخرى لرؤية صالح وأتباعه سعداء للغاية.

لذا قرروا قتل الناقة أخبرهم صالح أن الله وأن سوف يعاقبهم ، وأمرهم بالبقاء ثلاث أيام بمنازلهم ، أخذ صالح كل الصالحين ، بعيدا عن الوادي ، جاء زلزال رهيب ، ودمر الوادي وجميع المشركين .

قال تعالى “وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ*كَأَن لَّمْ يَغْنَوْا فِيهَا ۗ أَلَا إِنَّ ثَمُودَ كَفَرُوا رَبَّهُمْ ۗ أَلَا بُعْدًا لِّثَمُودَ) سورة هود، آية: 67-68.

قصة النبي إبراهيم  عليه السلام

ولد النبي إبراهيم  عليه السلام في كنعان ، كان ذكيًا جدًا وكان دائمًا يطرح الأسئلة ، وكان قومه يعبدون الاصنام ولكن إبراهيم عليه السلام لم يرغب في عبادة الأصنام ، قام إبراهيم بدعوة الناس الذين يعبدون الأصنام إلى عبادة الله وقال هل يسمعون دعائكم ، أو يملكون لكم النفع أو الضر ، فلما لم يقتنعوا بكلامه أقسم أن يحطم الأصنام ، فلما خرجوا إلى العيد أسرع إلى آلهتهم ، وأخذ يكسرها بفأس له ، وترك كبير هذه الأصنام ليرجعوا إليها ، فيسألوه من الفاعل ، فعندما عاد القوم وجدوا الأصنام محطمة وغضبوا غضبًا كبيرًا ، قال تعالى 

“قَالُوا مَن فَعَلَ هَٰذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ (59) قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ (60) قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَىٰ أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ (61) قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَٰذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَٰذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ (63)” الأنبياء .

ثم أمروا قومه بان يبنوا لهم بنياناً من الجحيم ، وأمر بحرقه ، ولكن الله نجاه من هذه النار ، قال تعالى “ قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ (68) قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ (69) وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ (70) ” الأنبياء .

ومن اسماء زوجات الانبياء السيدة سارة  زوجة النبي إبراهيم و كانت لاتنجب ، لذا طلبت من زوجها أن يتزوج من خادمتها هاجر ، وبالفعل تزوجا وأنجبا سيدنا إسماعيل عليه السلام .

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق