كيفية تنمية التفكير الناقد

كتابة: نسمة امام آخر تحديث: 25 أغسطس 2020 , 12:51

مفهوم التفكير الناقد هو عملية منضبطة فكريًا لوضع المفاهيم ، وتطبيق ، وتحليل ، وتوليف ، أو تقييم المعلومات التي تم جمعها من ، أو الناتجة عن الملاحظة ، والخبرة ، والتفكير ، والاستدلال ، أو الاتصال ، كدليل للاعتقاد والعمل.

التفكير الناقد من حيث الجوهر هو معالجة المعلومات بشكل متعمد ، ومنهجي حتى تتمكن من اتخاذ قرارات أفضل ، وفهم الأشياء بشكل عام بشكل أفضل، ويتضمن التعريف أعلاه العديد من الكلمات ، لأن التفكير النقدي يتطلب منك تطبيق أدوات فكرية متنوعة ، على معلومات متنوعة.

فان كنت تتفاعل مع المواقف بناءً على عواطفك ، أو تحيزاتك الشخصية ، وتبحث عن طرق لتحسين التواصل ، وتدفق الأفكار مع من حولك ، فهناك مهارات لديها القدرة على تحسين قدرتك بشكل كبير ، على اتخاذ خيارات ، وحجج موضوعية وفعالة ، وهي مهارات التفكير النقدي.

فبدون هذه المهارات ، يمكن أن تكون الحجج في كثير من الأحيان من جانب واحد ، بشكل يشعر الناقد بأنه هجوم شخصي على شخصيتك ، بدلاً من كونه فرصة لفتح الحوار ، والتواصل بشكل مثمر ، ومن خلال هذا المقال ستتعرف على كيفية تنمية التفكير الناقد وتطوير المهارات المساعدة على ذلك ، بحيث يمكنك الدخول في أي موقف باستخدام الأدوات اللازمة ، لوضع المشاعر الشديدة جانبًا ، واتخاذ قرارات ثاقبة.[1]

طرق التفكير النقدي            

تتضمن طرق التفكير النقدي في المعلومات ، ما يلي :
1- التصوّر.
2- التحليل.
3- التركيب.
4- التقييم.
ويمكن أن تأتي هذه المعلومات من مصادر مثل : الملاحظة ، الملاحظة ، التجربة ، الانعكاس ، المنطق ، الاتصالات.
وكل هذا يهدف إلى الإرشاد : بالمعتقدات ، والعمل.

كيفية تنمية التفكير الناقد

أما عن كيفية و طريقة تنمية مهارات التفكير الناقد ، وتنمية المهارات المستخدمة لهذا الغرض ، اتبع التقاط التالي ذكرها.

أولًا : كن ناقدًا ذاتيًا

الخطوة الأولى والأكثر أهمية لتطوير مهارات التفكير النقدي ، هي أن تصبح ناقدًا لأفكارك وأفعالك أولًا ،  فبدون التأمل الذاتي ، لا يمكن أن يكون هناك نمو لتفكيرك الناقد ، ويمكنك تحطيم أفكارك بأن تسأل لماذا تؤمن بشيء ما ، فعندما تفعل هذا ، تحتاج إلى توضيح أفكارك من خلال تقييم هذه المعلومات ، بشكل موضوعي ، وإيجاد منطق قوي لما تعتقده ، بدلًا من مجرد فكرة مشوشة.

ففكرة لماذا اصدق هذا؟ وهل يمكنني التفكير في أمثلة في حياتي عندما يثبت صحة أو خطأ ذلك؟ ، وهل أنا مرتبط بهذه الفكرة عاطفيًا ولماذا ، فعندما نفكر في أنفسنا ، نكون قادرين على ملاحظة كيف نستجيب لموقف ما ، في أذهاننا وبصوت عالٍ.[2]

وعلى جانب آخر من جوانب أن تصبح ناقدًا للذات ، هو الاعتراف بنقاط قوتك ، وضعفك وتفضيلاتك الشخصية وتحيزاتك ، فعندما تعرف هذه المعلومات ، يمكنك فهم سبب مقاربتك لمواقف معينة من منظور معين ، وبعد ذلك يمكنك التنقل حول وجهة النظر هذه لأنك تدرك وجودها.

ثانيًا : الاستماع الفعال

يكاد يكون من المستحيل القيام بالتفكير والاستماع في نفس الوقت ، لتصبح مفكرًا نقديًا ، يجب أن تكون قادرًا على الاستماع إلى أفكار الآخرين ، وحججهم ، وانتقاداتهم دون التفكير في رد فعلك ، أو رد فعلك أثناء التحدث ، حيث لا يمكنك استيعاب المعلومات التي يحاول شخص ما نقلها إليك بشكل صحيح ، إذا لم تأخذ الوقت الكافي للاستماع حقًا.

فالاستماع يتيح لنا الشعور بالتعاطف ، فحين نسمع قصة شخص آخر ، ونضالاته ، وأفكاره ، ونجاحاته ، وشغفه ، وكيف وصلوا إلي ماهم عليه ، وعندما نسمع وجهة نظرهم ، يمكننا أخذ تلك المعلومات وتحليلها ، وعندما نستخدم مهارات الاستماع النشط ، يمكننا أن نفهم تمامًا ، ما يحاول شخص ما إخبارنا به ، لأن هذه المحادثة تستمر حتى تتمكن جميع الأطراف ، من تكرار ما يحاول الآخر قوله.

ثالثًا : تحليل المعلومات

تحليل المعلومات أمر بالغ الأهمية للتفكير النقدي ، فلا أحد يفكر بشكل نقدي في جميع الأوقات ، فأحيانًا تكون فرحتنا ، أو غضبنا ، أو حزننا أو غير ذلك من العواطف كبيرة جدًا ، وفي أحيان أخرى نكافح للتركيز على القضية المركزية المطروحة ، للوصول إلى النجاح ، نحتاج إلى تحليل المعلومات المعروضة علينا ، سواء كانت معلومات في أذهاننا ، أو يتم مشاركتها من قبل الآخرين.[3]

كما يمكننا تقسيمها من خلال تقييم ما يقال ، والتأكد من أننا نفهم بوضوح ما يجب أن يحدث ، ثم يمكننا تشريح وتقييم جميع الحجج ، بما في ذلك حججنا ، والتفكير في كيفية تأثير القرارات على الآخرين ، بالإضافة إلى النتيجة النهائية ، وعندما نتمكن من التراجع وتحليل حجة ، فإنها تسمح لنا بالتعامل معها من وجهة نظر موضوعية.

رابعًا : التواصل اللاعنفي

لا يفيد التفكير النقدي كثيرًا ، إذا لم تتمكن من التواصل بطريقة غير عنيفة ومثمرة ، عند الاستماع إلى الحجج المختلفة ، وتحليلها ، لذا تحتاج أولًا إلى القدرة على التعرف على المنطق الصحيح ، إذن عليك أن تكون قادرًا على التواصل مع الآخرين بطريقة مثمرة.

فأساس التواصل اللاعنفي هو التعاطف ، والمراقبة ، والتعاون ، فعندما نتعامل مع أي سيناريو برأفة ، فإنك بالفعل تتمتع بعقلية سلمية ، وليس دفاعية ، وعندما نلاحظ  يمكننا مراقبة حججنا والآخرين دون حكم وتقييم ، كما يمكننا فصل عواطفنا عن الفكرة ، على سبيل المثال ( إنه لا يحب فكرتي ، لذلك يجب ألا يحبني) ، ويحدث التعاون بشكل طبيعي عندما يدخل الجميع في العملية بعقل متعاطف ، ومنفتح ، مع التركيز على حل الهدف المطروح ، بدلًا من حماية غرور أي شخص. [4]

خامسًا : تطوير البصيرة

القدرة على التنبؤ بالتأثير المستقبلي لقرار ما هي بعد النظر ، فالبصيرة هي عنصر حاسم للنجاح في جميع جوانب حياتك ، وعندما تنتقل إلى مكان ما ، فأنت تخطط مسبقًا لمعرفة توقعات العمل ، وسلامة الحي ، فإذا كنت تنقل شركة ، فمن الحكمة دراسة تأثير هذا القرار ، هل سيكون الأمر بعيدًا جدًا عن قيادة بعض موظفيك الموهوبين؟ ، هل ستفقد العمل بسبب التغيير؟ ، ماذا ستكسب؟ حيث يجب تقييم كل قرار بعناية ، مع مراعاة كيفية تأثير الاختيار على النتيجة النهائية ، ولكن أيضًا للأشخاص الذين يعملون من أجل النجاح بجانبك.

ويتطلب التفكير النقدي القدرة على التفكير في معتقدات المرء ، وكذلك أفكار شخص آخر ، ثم رؤية الروابط بين هذه الأشياء ، كما يتطلب القدرة على الاستماع بنشاط للآخرين ، وتقييم الحجج وتشريحها وتقييمها ، وفصل المشاعر الشديدة عن الموضوع المطروح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق