كتب عن عنترة بن شداد

كتابة دينا محمود آخر تحديث: 01 سبتمبر 2020 , 19:38

عنترة بن شداد العبسي هو فارسًا وشاعرًا عربيًا قبل الإسلام ، اشتهر بشعره وحياته المميزة ، تشكل قصيدته الرئيسية جزءًا من المعلقات ، وهي مجموعة من سبع قصائد معلقة يُقال أنها عُلقت على الكعبة المشرفة ، واشتهر ايضاً بقصة حبه لابنة عمه عبلة.

بحث عن عنترة بن شداد وسيرتة الذاتية

ولد عنترة في الجزيرة العربية  ، كان والده شداد العبسي ، محاربًا محترمًا من بني عبس تحت قيادة زعيمهم زهير ، كانت والدته إثيوبية اسمها ذبيبة ، كانت أميرة أسيرة من قبل والده كعبدة خلال إحدى غارات القبيلة على أكسوم  ، وقع عنترة في حب ابنة عمه عبلة ، ولم يستطع تزويجها بسبب منصبه كما نال عداوة زوجة أبيه شامية.

اكتسب الاهتمام والاحترام لنفسه من خلال صفاته الشخصية الرائعة وشجاعته في المعركة ، حيث تفوق كشاعر بارع ومحارب عظيم ، نال حريته بعد أن غزت قبيلة أخرى أراضي بنو عبس ، عندما قال له والده: يا عنترة ، قاتل المحاربين ، أجاب: العبد لا يعرف كيف يغزو ولا يدافع ، ولكنه لا يعرف إلا بحلب الماعز وخدمة أسياده ،  فأجابه أبوه: دافع عن قبيلتك يا عنتر وأنت حر ، بعد هزيمة الغزاة ، سعى للحصول على إذن للزواج من ابن عمه  لتأمين بدل للزواج ، كان على عنترة أن يواجه تحديات بما في ذلك الحصول على نوع خاص من الإبل من المملكة العربية الشمالية ، شارك عنترة في الحرب الكبرى بين قبيلتي عبس وذبيان ، والتي بدأت في مسابقة للخيول.

شعر عنترة محفوظ جيدًا وغالبًا ما يتحدث عن قيم شهم وشجاعة وبطولة في المعركة بالإضافة إلى حبه لعبلة ، تم تخليده عندما تم تضمين إحدى قصائده في المعلقات ، مجموعة القصائد الأسطورية التي قيل إنها معلقة على الكعبة المشرفة ، تنبع الأهمية التاريخية والثقافية لشعره من الوصف التفصيلي للمعارك والدروع والأسلحة والخيول والصحراء ومواضيع أخرى من عصره.

ميراث عنترة بن شداد

تم تطريز قصة عنتر وعبلة في قصة شعرية تُنسب تقليديًا إلى الأصمعي ، وهو شاعر في بلاط هارون الرشيد ، لا يزال رواة القصص التقليديون يتلوونها في المقاهي العربية ، وقد تم مقارنة أهميتها مع الأدب الإنجليزي الصورة الرومانسية آرثر ، وكان منزله وإسطبله أسطوريين بشكل خاص ، وتُدعى إحدى عشائر بيت لحم السبعة باسم عنترة ، وتسمّى على اسم عنترة.

الملحن الروسي نيكولاي ريمسكي كورساكوف كتب له السمفونية على أساس أسطورة عنترة ، وفي عام 1898 للرسام الفرنسي إتيان نشرت ترجمته من ملحمة قصيدة العربية عنتر ، والتي جلبت عنتر بن شداد إلى الشعر الأوروبي ، وقد تبعه عدد من الأعمال المشتقة مثل عنتر وعبلة لديانا ريتشموند، مما زاد من التعرض الغربي لأساطير عنترة بن شداد ، وهو عنوان أول أوبرا فلسطينية من تأليف الموسيقار الفلسطيني مصطفى الكرد عام 1988.

طور الرسام اللبناني رفيق شرف منذ الستينيات سلسلة من اللوحات تصور ملاحم عنترة وعبلة ، وتعتبر هذه الأعمال التي تظهر اهتمامه بالفولكلور الشعبي للمنطقة حجر الزاوية في عمل الفنان.

شعر عنترة ابن شداد في الفخر 

حَكِّم سُيوفَكَ في رِقابِ العُذَّلِ

وَإِذا نَزَلتَ بِدارِ ذُلٍّ فَاِرحَلِ

وَإِذا بُليتَ بِظالِمٍ كُن ظالِم

وَإِذا لَقيتَ ذَوي الجَهالَةِ فَاِجهَلي

وَإِذا الجَبانُ نَهاكَ يَومَ كَريهَةٍ

خَوفاً عَلَيكَ مِنَ اِزدِحامِ الجَحفَلِ 

فَاِعصِ مَقالَتَهُ وَلا تَحفِل بِهوَاِ 

قدِم إِذا حَقَّ اللِقا في الأَوَّلِ

وَاِختَر لِنَفسِكَ مَنزِلاً تَعلو بِه

أَو مُت كَريماً تَحتَ ظُلِّ القَسطَلِ

فَالمَوتُ لا يُنجيكَ مِن آفاتِهِ

حِصنٌ وَلَو شَيَّدتَهُ بِالجَندَلِ

مَوتُ الفَتى في عِزَّةٍ خَيرٌ لَهُ

مِن أَن يَبيتَ أَسيرَ طَرفٍ أَكحَلِ 

إِن كُنتَ في عَدَدِ العَبيدِ فَهِمَّت 

يفَوقَ الثُرَيّا وَالسِماكِ.

كتب عن عنترة ابن شداد

كتاب ديوان عنترة ابن شداد 

اجتذب الشاعر المحارب عنترة بن شداد ، مؤلف أحد المعلقات ، انتباه علماء اللغة الناشطين في العراق في بداية الدراسة العلمية للغة العربية ، وجمع هؤلاء علماء اللغة ودرسوا ديوان عنترة كجزء من استعادة وتقنين الجاهلية ، حيث أصبح عنترة أحد الشعراء الستة من الشعراء الجاهليين المرتبطين بالأصمعي ، أبو اللغة العربية ، وبعد قرنين من الزمان ، في الأندلس ، كتب الشنتمري والبطليوسي شروحاتهم على ديوان الشعراء الستة ، ويكشف هذا الكتاب عن التاريخ الأدبي لديوان عنترة.[1]

كتاب أغاني الحرب 

كتاب أغاني الحري يقدم الشعر المنسوب إلى عنترة ، ويتضمن مجموعة مختارة من القصائد المأخوذة من ملحمة عنتر اللاحقة ، وهي دورة قصة شعبية لا تزال تجذب وتفتن الجماهير العربية حتى يومنا هذا بحكايات عن بطولاتها العملاقة في القوة والتحمل ، يتردد صدى صوت عنترة في هذا الكتاب ، لأول مرة باللغة الإنجليزية المعاصرة.

كتاب سيرة عنترة بن شداد

هو كتاب يجمع قصة حياة عنترة منذ ولادته وحتى وفاته ، كما أنه يضم عدد من أقواله المأثورة.

كتاب شرح ديوان عنترة بن شداد

هو كتاب مرتب حسب القافية الشعرية لعنترة ، ويظهر في الكتاب فخر وعزة عنترة في الحرب ، ورمانسيته الجياشة في حبه لابنة عمه عبلة.

أجمل اشعار عنترة بن شداد في الغزل

رمتِ الفؤادَ مليحةٌ عذراءُ

بسهامِ لحظٍ ما لهنَّ دواء

 مَرَّتْ أوَانَ العِيدِ بَيْنَ نَوَاهِدٍ

 مِثْلِ الشُّمُوسِ لِحَاظُهُنَّ ظِبَاءُ

فاغتالني سقمِيْ الَّذي في باطني

أخفيتهُ فأذاعهُ الإخفاءُ

خطرتْ فقلتُ قضيبُ بانٍ حرَّكتْ

أعْطَافَهُ بَعْدَ الجَنُوبِ صَبَاءُ

ورنتْ فقلتُ: غزالةٌ مذعورةٌ

قدْ راعهَا وسطَ الفلاةِ بلاءُ

وَبَدَتْ فَقُلْتُ البَدْرُ ليْلَةَ تِمِّهِ

قدْ قلَّدَتْهُ نُجُومَهَا الجَوْزَاءُ

بسمتْ فلاحَ ضياءُ لؤلؤ ثغرِها

فِيهِ لِدَاءِ العَاشِقِينَ شِفَاءُ

سَجَدَتْ تُعَظِّمُ رَبَّها فَتَمايلَتْ

لجلالهِا أربابنا العظماءُ

يَا عَبْلَ مِثْلُ هَواكِ أَوْ أَضْعَافُهُ

عندي إذا وقعَ الإياسُ رجاءُ

إن كَانَ يُسْعِدُنِي الزَّمَانُ فإنَّني

في همِّتي لصروفهِ أرزاءُ.

غزل عنترة لعبلة

بين العقيق وبينَ برْقَةِ ثَهْمَدِ

طللٌ لعبلةَ مستهلُّ المعهد

 يا مسرحَ الآرام في وادي الحمى

 هل فيكَ ذو شجنٍ يروحُ ويغتدي؟ 

في أَيمَن العَلميْن دَرْسُ مَعالمٍ

أوهى بها جلدي وبانَ تجلدِي 

منْ كلّ فاتنةٍ تلفتَ جيدُها 

مرحًا كسالفةِ الغزالِ الأغيد

 يا عبْلُ كمْ يُشْجَى فُؤَادي بالنَّوى

 ويرُوعني صَوْتُ الغُرابِ الأَسودِ

 كيف السُّلوُّ وما سمعتُ حمائمًا

 يَنْدُبْنَ إلاّ كُنْتُ أوَّلَ منْشِدِ

ولقدْ حبستُ الدَّمع لا بخلًا به

 يوْم الوداعِ على رُسوم المَعهَدِ

وسألتُ طير الدَّوح كم مثلي شجا

بأنينهِ وحنينهِ المتردّد

 ناديتهُ ومدامعي منهلةٌ 

أيْن الخليُّ منَ الشَّجيِّ المُكْمَدِ

 لو كنتَ مثلي ما لبثت ملوّنًا

وهتفت في غضن النقا المتأوّد

رَفعوا القبابَ على وُجوهٍ أشْرَقَتْ

فيها فغيّبت السهى في الفرقد

واسْتوْقفُوا ماءَ العُيونِ بأعينٍ مَكحولة بالسِّحْر

لا بالإثمِدِ والشمسُ بين مضرَّجِ ومبلجٍ 

والغُصنُ بين موَشَّحٍ ومقلَّدِ يطلعنَ بين سوالفٍ 

ومعاطف وقلائد منْ لؤلؤٍ وزبرجدِ

قالوا اللّقاء غدًا بمنْعَرَج اللِّوى

وا طولَ شَوْقِ المستَهامِ إلى غدِ 

وتخالُ أنفاسي إذا ردَّدتها

 بين الطلول محتْ نقوشَ المبْرد وتنوفةٍ مجهولةٍ

قد خضتها بسنان رمحٍ نارهُ لمْ تخمدِ باكرتها في فتيةٍ 

عبسيةٍ منْ كلِّ أرْوعَ في الكريهةِ أصيدِ 

وتَرى بها الرَّاياتِ تَخفُقُ والقنا 

وتَرى العَجاجَ كمثْل بَحرٍ مُزْبدِ

فهناك تنْظرُ آلُ عَبْسٍ مَوْقفي 

والخيْلُ تَعثُر بالوشيج الأَمْلدِ 

وبوارقُ البيض الرقاقِ لوامعٌ.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق