ماهي اضرار الجوال

كتابة آيات حنفي آخر تحديث: 06 سبتمبر 2020 , 14:38

أصبحت الهواتف المحمولة اليوم جزءًا لا يتجزأ من الاتصالات الحديثة في حياة كل فرد. في العديد من البلدان، يستخدم أكثر من نصف السكان الهواتف المحمولة وينمو سوق الهواتف المحمولة بسرعة. تحتل المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى بين دول منطقة الخليج التي تضم أعلى نسبة من مستخدمي الهاتف المحمول، وفقًا لدراسة أجراها مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية. وفي دول الخليج، جاءت عمان في المرتبة الثانية، تليها الكويت والإمارات. نظرًا لاستخدام مليارات الأشخاص للهواتف المحمولة على مستوى العالم، فإن الزيادة الطفيفة في حدوث الآثار الضارة على الصحة يمكن أن يكون لها آثار صحية عامة كبيرة على المدى الطويل. إلى جانب عدد مكالمات الهاتف الخلوي في اليوم، فإن طول كل مكالمة ومقدار الوقت الذي يستخدم فيه الناس الهواتف المحمولة هي عوامل مهمة تعزز المخاطر المتعلقة بالصحة.

كل شخص تقريبًا لديه هاتف واحد – لدرجة أن تقريرًا حديثًا صادر عن البنك الدولي ذكر أن أفقر الأسر في العالم من المرجح أن يكون لديها إمكانية الوصول إلى الهواتف المحمولة ، بدلاً من المراحيض. في حين أن الهواتف المحمولة والهواتف الذكية تجعل حياتنا أسهل بكثير، فلا يمكن إنكار أن الجهاز يسبب بعض الضرر.

أصبحت الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية أكثر أدوات الاتصال فعالية خاصة في المدن الكبرى. أصبح تعرض عامة السكان لحقول الترددات الراديوية (RF) من الهواتف المحمولة وأدوات الاتصال الأخرى عالميًا ومستمرًا في السنوات الأخيرة. وقد ارتفع عدد مستخدمي الهواتف المحمولة إلى 5 مليارات في عالم يبلغ 7.4 مليار. [1]

من المهم أن تفهم المخاطر والآثار المحتملة لاستخدام الهاتف المحمول ، وأن تتخذ قرارًا بشأن كيفية استخدامك للهاتف المحمول.

أضرار الجوال على الرأس

  •  صنفت منظمة الصحة العالمية إشعاع الهواتف المحمولة على أنه “مادة مسرطنة بشرية محتملة”. نعم هذا صحيح! إنه يشكل خطرًا متزايدًا للإصابة بسرطان الدماغ من الاستخدام المكثف طويل الأمد.
  • أدى تطوير استخدام الهواتف المحمولة إلى زيادة المخاوف بشأن سلامة الصحة، في السنوات الأخيرة. عكست الدراسات مخاوف الجمهور بشأن سرطانات الطفولة والبالغين. كان احتمال أن يعاني بعض الأفراد من فرط الحساسية.

اضرار اشعة الجوال

  • تصدر الهواتف المحمولة طاقة التردد اللاسلكي، وهي شكل من أشكال الإشعاع الكهرومغناطيسي غير المؤين، والتي يمكن أن تمتصها الأنسجة القريبة من الهاتف. تعتمد كمية طاقة الترددات الراديوية التي يتعرض لها مستخدم الهاتف المحمول على العديد من العوامل مثل تقنية الهاتف والمسافة بين الهاتف والمستخدم ومدى ونوع استخدام الهاتف المحمول ومسافة المستخدم عن أبراج الهاتف الخلوي. [2]
  • أبلغ العلماء عن آثار صحية ضارة لاستخدام الهواتف المحمولة بما في ذلك التغيرات في نشاط الدماغ وأوقات رد الفعل وأنماط النوم. المزيد من الدراسات جارية لمحاولة تأكيد هذه النتائج. عند استخدام الهواتف المحمولة في مكان قريب جدًا من بعض الأجهزة الطبية (بما في ذلك أجهزة تنظيم ضربات القلب، وأجهزة تنظيم ضربات القلب المزروعة، وبعض أجهزة السمع)، فمن المحتمل أن تتسبب في حدوث تداخل في تشغيلها. هناك أيضًا احتمال حدوث تداخل بين إشارات الهواتف المحمولة وإلكترونيات الطائرات. قامت بعض البلدان بترخيص استخدام الهاتف المحمول على متن الطائرات أثناء الطيران باستخدام أنظمة تتحكم في طاقة خرج الهاتف.

اضرار الجوال على المجتمع

  • أظهرت الأبحاث زيادة خطر وقوع حوادث المرور، حوالي 3 إلى 4 أضعاف فرصة وقوع حادث، عند استخدام الهواتف المحمولة أثناء القيادة بسبب التشتيت. 
  • الأطفال لديهم القدرة على أن يكونوا أكثر عرضة للإصابة بسرطان الدماغ من الهواتف المحمولة، حيث لا تزال أجهزتهم العصبية تتطور وبالتالي فهي أكثر عرضة للعوامل التي قد تسبب السرطان. [3]
  • يتلقى الجلد الكثير من الإشعاع عند ملامسته للهاتف المحمول والكمبيوتر اللوحي على الرغم من إجراء العديد من الدراسات حول تأثير الإشعاع الكهرومغناطيسي على الجهاز البيولوجي والأورام داخل الجمجمة، وأمراض الجلد، وخاصة سرطان الجلد والتهاب الجلد، نظرًا لانتشارها المرتفع والطبيعة المزمنة للمرض وتأثيرها الكبير على نوعية الحياة.

اضرار الجوال على العين

  • يؤدي النظر إلى هاتفك الذكي أثناء إرسال الرسائل النصية والتصفح إلى إجهاد عضلات الرقبة وقد يؤدي إلى حدوث عقدة أو تقلصات. قد يؤدي أيضًا إلى ألم عصبي ينتشر في الظهر أو الكتفين أو أسفل الذراعين.
  • وهناك أضرار استخدام الجوال في الظلام، وذلك بسبب الضوء الأزرق ذو الطول الموجي الأقصر الذي ينبعث من الهواتف الذكية والأضواء والكمبيوتر والجهاز اللوحي وشاشات التلفزيون في آثار صحية ضارة. يؤدي التعرض لهذا الطول الموجي للضوء إلى تعطيل إيقاعات الساعة البيولوجية. التعرض للضوء الأزرق بعد غروب الشمس يتعارض مع النوم. قد يساهم الضوء الأزرق في الإصابة بأمراض القلب والسمنة ومرض السكري وحالات صحية أخرى.
  • وهناك من دعا إلى تجنب استخدام الجوال أثناء البرق والرعد لأنه إحدى وسائل جذب الصواعق، ولكن أيضا هناك من نفى هذا القول.

اضرار الجوال على الأطفال

لا شك أن الهاتف المحمول هو أداة مفيدة للغاية، واليوم تعد الهواتف المحمولة جزءًا رئيسيًا من المجتمع، حيث أنه يسهل التواصل مع الزملاء والأصدقاء والأقارب. لكن كل تقنية توفر مثل هذه الفوائد تأتي مع ثمن لاحق. تأثير الهواتف المحمولة على الشباب والمجتمع تأثير فلكي، وهذه هي المنطقة التي تتطلب الاهتمام، عندما تعطي ابنك المراهق هاتفاً خلوياً، عليك إرشاده إلى أداب وأخلاقيات استخدام الجوال، وإليك كيف تؤثر الهواتف المحمولة على المراهقين.

  • التهاب الأوتار: ما هو تأثير الهواتف المحمولة على الحياة الاجتماعية للشباب؟ المراهقون مدمنون تمامًا على الرسائل النصية. يمكن أن تؤدي الرسائل الزائدة إلى التهاب الأوتار في سن المراهقة (TTT). يمكن أن يسبب الألم في اليدين والظهر والرقبة بسبب سوء الموقف. يمكن أن يؤدي أيضًا إلى ضعف البصر وحتى التهاب المفاصل. [4]
  • الإجهاد: سيغري امتلاك هاتف محمول ابنك المراهق لقضاء اليوم كله في التحدث أو إرسال الرسائل النصية، بدلاً من القيام بأي شيء مثمر. ولقد أثبتت الدراسات أن المراهقين الذين يقضون الكثير من وقتهم مع هواتفهم المحمولة هم أكثر عرضة للتوتر والإرهاق. يمكن أن يؤدي أيضًا إلى اضطرابات نفسية في بعض الحالات.
  • قلة النوم: يحتفظ معظم المراهقين بهواتفهم المحمولة في مكان قريب أثناء النوم للرد على الرسائل النصية والمكالمات. يشعرون بالضغط ليظلوا قابلين للوصول على مدار الساعة. يؤدي ذلك إلى انقطاع النوم. ويصاب المراهقون أيضًا بالعصبية عندما يحرمون من النوم.
  • الحوادث: من المرجح أن يستجيب المراهقون للمكالمات والرسائل النصية أثناء القيادة، حيث يتحدثون ويرسلون رسائل نصية على الهاتف دون أن يدركوا أنه قد يكلفهم حياتهم. حتى موقع الويب الخاص بالحكومة الأمريكية للقيادة المشتتة أثبت أن حوادث المرور هي السبب الرئيسي للوفاة بين المراهقين.

كيفية تقليل مخاطر الجوال

  • اختيار طراز هاتف محمول به معدل امتصاص نوعي منخفض (SAR)، والذي يشير إلى كمية إشعاع التردد اللاسلكي التي تمتصها أنسجة الجسم.
  • استخدام هاتف أرضي إذا كان متاحًا.
  • إبقاء مكالماتك الهاتفية قصيرة.
  • استخدام هاتف لا يستخدم اليدين معا. 
  • عدم حمل هاتفك المحمول بالقرب من جسمك عندما يكون قيد التشغيل.
  • الحذر من الادعاءات القائلة بأن الأجهزة الواقية أو “الدروع” يمكن أن تقلل من تعرضك لإشعاع التردد اللاسلكي – لا يوجد دليل يشير إلى أن هذه الأجهزة تعمل. في الواقع، يمكنهم زيادة إشعاع التردد اللاسلكي، لأن الهاتف سيزيد تلقائيًا من مخرجاته لمحاربة تأثيرات الدرع للحصول على أفضل مستوى من الاتصال.
  • حافظ على وضعية جيدة ولا تنحني للأمام، احمل هاتفك أعلى عند استخدامه، مع الحرص على تحذيرات استخدام الجوال أثناء البرق والرعد
  • مارس تمارين منتظمة تقوي وتمدد العضلات مثل اليوجا والبيلاتس . [5]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق