افضل الاماكن السياحية في جزر الكناري

كتابة روان صلاح آخر تحديث: 17 سبتمبر 2020 , 04:23
جزر الكناري هي جزر تابعة لإسبانيا مع إنها تُمثل مجتمع مستقل عنها، وهي مكونة من أرخبيل الواقعة في المحيط الأطلسي، وتقع أقرب جزيرة على بعد 67 ميلًا أمام البر الرئيسي شمال غرب قارة إفريقيا، وتتكون جزر الكناري من مقاطعة سانتا كروز دي تينيريفي و لاس بالماس، بالإضافة إلى المجالس المعزولة الخاصة بفويرتيفنتورا، جران كناريا، تينيريفي، لانزاروت، لا جوميرا، لا بالما، وفيرو، في حين أنه تم إعلان المجتمع صاحب الحكم الذاتي بناءً على القانون الذي تم صدوره في 10 أغسطس عام 1982م، وسانتا كروز دي تينيريفي هي العاصمة الخاصة بها، والجدير بالذكر أن مساحتها تبلغ 7.447 كم مربع.

أجمل جزر الكناري

تتمتع جزر الكناري بمجموعة متنوعة من الأماكن السياحية التي يجب على من يحب السفر ومشاهدة المعالم السياحية المختلفة للدول أن يذهب إلى هناك للتمتع بالطبيعة الموجودة بها، وفي الآتي أفضل الأماكن للزيارة في جزر الكناري:

جزيرة جران كناريا

تعتبر هذه الجزيرة هي الثالثة من حيث المساحة في جزر الكناري، ويعادل عدد سكانها نصف سكان الجزر جميعها، وتختلف تضاريسها عن بعضها بشكل كبير، حيث إن الجزء الشمالي منها عبارة عن مساحة خضراء تملؤها الأشجار، والجزء الجنوبي عبارة عن صحراء تغطيه بالكامل، وبالنسبة للمناطق الداخلية فنجد فيها مجموعة من الجبال، وتوفر تلك الجزيرة للسائح الكثير من الأنشطة التي يمكن القيام بها هناك، حيث يستطيع ممارسة ركوب الدراجات في الجبال، المشي لمسافات طويلة، كما تمكنه الجزيرة من القيام بالعديد من الرياضات المائية المتنوعة.[1]

جزيرة لانزاروت

يبلغ عمر هذه الجزيرة التي تقع في شرق المُحيط الأطلسي ما يزيد عن مليوني عام، ففي العام 1730م كان ما يقرب من ربع مساحة الجزيرة مغطى بالرماد البركاني، واستمر ذلك لأكثر من 6 سنوات، وذلك نتيجة احتوائها على ما يزيد عن 300 بركان نشط، وتسبب الانفجار العظيم الذي حدث فيها سنة 1824م في انتشار المزيد من الحمم البركانية وغطت سطحها.

كما أن التضاريس الموجودة حاليًا مقفرة، في حين أن البراكين نشرت صخور ومعادن وهو ما يعطيها مظهرًا جميلًا، وكذلك فإن التربة التي تمتلكها خصبة ومناسية كثيرًا لزراعة الخضروات، ومن المعروف عنها الآن أن السائحين يسافرون إليها لمشاهدة حديقة (تيمانفايا) التي تقع بها البراكين، وكذا من أجل الاستمتاع بروعة الشاطئ، كما أن المنطقة الشمالية في جيموس ديل أجوا تحتوي على كهوف بركانية يمكن استكشاف ما بداخلها، ومشاهدة مجموعة من السرطانات العمياء التي تعيش فيها من فترة بعيدة.[2]

جزر الكناري في الشتاء

وجود تضاريس، براكين، ليالي حيوية، والعديد من الأنشطة يجعل جزر الكناري من أجمل الأماكن لقضاء العطلات، بالإضافة إلى أشعة الشمس التي تملأ الشواطئ خلال فترة النهار، وهي مناسبة لقضاء العطلة في جميع مواسم السنة، حتى لو كان موسم الشتاء، ومن مميزاتها في هذا الموسم الآتي:[4]

  • بالرغم من قربها من الساحل الإفريقي نجد المناخ في جزر الكناري أكثر من رائع، حيث إن درجة الحرارة تكون بمعدل 22 درجة مئوية، وتكون أشعة الشمس متواجدة لأكثر من 300 يوم في السنة، فعندما يريد أحد قضاء عطلة شتوية بعيدًا عن انخفاض درجات الحرارة في أوروبا تصبح جزر الكناري هي الحل.
  • خلال فصل الشتاء تظل غالبية المنتجعات مفتوحة، حتى ولو كانت هادئة وليست صاخبة مثل موسم الصيف، ولكن لن تكون فارغة أو تكون الشوارع بدون أشخاص كغيرها من البلاد الباردة.
  • تكون الشواطئ هادئة في فصل الشتاء وخالية من الناس، حيث إن ذهاب الفرد إلى شواطئها في ذلك الموسم سيجد الشاطئ ملكه، سواءً كانت الشواطئ البركانية ذات الرملة السوداء أو الساحل الذهبي.
  • تحتفل جزر الكناري بالكرنفال ابتداءً من نهاية شهر يناير وحتى شهر مارس، حيث يتجول الراقصون، عازفو الطبول، والموسيقيون في الشوارع، ويرتدون ملابس مصنوعة من الريش وفي بعض الأحيان يكون بها القليل من الأحجار الكريمة، وهو ما يصنع لقطة من الألوان الحيوية، كما يظهر متسابقون بأزياء تم تصميمها في عام كامل، والتي يصل وزنها أحيانًا إلى مئات الكيلوجرامات، ويتوج الأفضل فيهم كملك أو ملكة الكرنفال.

المعالم السياحية في جزر الكناري

تعتبر جزر الكناري من أفضل الوجهات السياحية لقضاء العطلة في أي موسم من السنة، إذ أنها تمتلك العديد من المعالم المختلفة والمتنوعة التي جعلتها في مقدمة الجزر السياحية التي يقصدها الزوار، وتاليًا أشهر معالم جزر الكناري:[5]

سانتا كروز دي تينيريفي

هي عاصمة جزر الكناري، والتي تتميز بجاذبيتها والمعالم المعمارية البارزة فيها، حيث إن (Auditorio de Tenerife) تعتبر الأروع فيها، وهي قاعة حفلات ودار أوبرا مطلة على البحر، وتم تصميمها بواسطة (سانتياغو كالاترافا) وهو مهندس معماري إسباني، كما أن تلك القاعة تقوم باستقبال قادة فرق موسيقية وأوركسترا وفنانين على مستوى عالمي، وأيضًا لهذه المدينة أماكن ثقافية أخرى مثل متحف الفنون الجميلة وما به من مجموعات فنية رائعة.

لورو بارك (تينيريفي)

هي واحدة من أكثر المناطق التي تجذب السياحة في العالم، حيث إنها حديقة حياة برية تجمع بين وسائل الترفيه الرائعة ومعايير الحفظ الجيدة، وتحتوي على مجموعات من الببغاوات هي الأكبر في العالم، كما أنها تحتوي على نفق تحت الماء مع حوض أسماك ضخم، بحيث يسير السائح وسط القروش والكائنات البحرية المختلفة وهي تسبح فوق النفق، وكذلك يوجد كهف خفافيش، موطن كبير للبطاريق، غابة غوريلا، وغيرها من الحيوانات غير المألوفة مثل التماسيح والنمور المنتشرة في الحديقة.

حديقة تيمانفايا الوطنية

موقع هذه الحديقة يكون في الجزء الجنوبي الغربي لجزيرة لانزاروت، وتم إعلانها محمية عالمية للمحيط الحيوي من قبل اليونسكو سنة 1993م، ويرجع السبب في ذلك لوجود مجموعة كبيرة من النباتات النادرة والتي تعتبر الحديقة موطنًا رسميًا لها.[3]

هل جزر الكناري تحتاج فيزا

وقعت إسبانيا على اتفاقية شنغن لعام 1995م مع غيرها من الدول، ومن بعدها تم إعلانها منطقة بلا حدود، والأن يتم إصدار تأشيرات شنغن القياسية التي تسمح للشخص الذي يحملها بدخول أي واحدة من الدول 15 الموقعة عليها، وينبغي الحصول على تأشيرة لجميع الجنسيات ما عدا الآتية:[6]

  • مواطنين النرويج، دول الاتحاد الأوروبي، سويسرا، وأيسلندا بالرغم من اختلاف أغراض الزيارة أو مدة الإقامة.
  • لمن يحملون وثائق سفر تم صدورها عن اتفاقية جنيف في يوليو 1951م، وذلك لمدة إقامة لا تزيد عن 90 يوم، والجدير بالذكر أن جوازات السفر البريطانية تحتاج إلى تأشيرة في حالة عدم وجود عليها (المجتمع الأوروبي).
  • أصحاب مهن الخطوط الجوية والبحرية التجارية لمدة لا تزيد عن 90 يومًا لا يحتاجون إلى تأشيرة.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق